وسط اتهامات له بالفساد.. نتنياهو يرد: "محاولة انقلاب ضدي"


٢١ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٥٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي 

تلك هي المرة الأولى التي توجه بها دولة الاحتلال الإسرائيلي تهم فساد ورشوة، بصورة رسمية، إلى رئيس الحكومة منذ إعلان نشأتها 1948م، على خلفية اتهامات وُجهت إلى بنيامين نتنياهو دعوى تلقي أسرته رشاوى مالية وقضايا أخرى تتعلق باستغلال سلطته السياسية، وجاء ذلك في ظل الأزمة الراهنة التي يعيشها الكيان المحتل في تشكيل حكومة أغلبية، بعدما فشل نتنياهو ومنافسه "غانتس" في التوصل لاتفاق مرض مرتين.

قرر المدعي العام، أفيخاي مندلبليت، اليوم، توجيه الاتهام لرئيس الحكومة، وتضمنت اللائحة قضايا تحايل ورشاوى مالية وقضايا فساد، ومن المحتمل أن تعقد تلك الواقعة من الأزمة الخانقة التي تعيشها إسرائيل بعد فشل حزبي الليكود وحزب "أزرق أبيض" في الحصول على أغلبية برلمانية ( 61 نائب) لتشكيل حكومة ائتلافية.

قضايا الاتهام

تحوي ملفات الاتهام عدة ملفات تتعلق بمنافع شخصية تلقاها نتنياهو نظير إسداء خدمات عامة لرجال أعمال، وتهم أخرى تتعلق برشوة الصحف الإعلامية للعدول عن نزاهتها لصالح تغطية إعلامية إيجابية للفوز في الانتخابات. وتتعدد ملفات الفساد بين ملفات معروفة إعلامية بأسماء "ملف 1000، ملف 2000، وملف، 4000"، فيما يعد الأخير هو الأخطر بينهم.

الملف 1000

يتضمن اتهامات لنتنياهو بالحصول على منافع شخصية من أثرياء ورجال أعمال، بينهم المنتجان السينمائيان أرنون ميلتشين وجيمس باكر.

ووفقا للائحة الشبهات التي نشرها مندلبليت، فإن "نتنياهو عمل في إطار مناصبه العامة لمصلحة ميلتشين، في عدة أمور تجارية وشخصية، فيما شكل حالة تناقض خطيرة بين مصلحة الجمهور وبين التزامه الشخصي تجاه ميلتشين".

الملف 2000

ويتضمن اتهامات لنتنياهو بمحاولة التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس، للحصول على تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل إضعاف صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة.

الملف 4000

وهو الملف الأكثر خطورة حيث يتضمن اتهامات لنتنياهو بإعطاء مزايا وتسهيلات مالية للمساهم المسيطر في شركة الاتصالات "بيزك" شاؤول ألوفيتش، مقابل الحصول على تغطية إيجابية في الموقع الإعلامي المملوك لآلوفيتش، "واللا".

وكان مندلبليت قد طلب إجراء تحقيقات إضافية قبل اتخاذ قراره النهائي في هذا الملف، وذلك بعد أن أثارت جلسة الاستماع لأقوال نتنياهو بعض النقاط التقنية التي تحتاج إلى توضيح إضافي.

يذكر أن الشرطة وقعت عقودًا مع عدد من المقربين والمستشارين السابقين لنتنياهو، وهم شهود أساسيون في هذه القضايا، وتحولوا إلى شهود ملك.

نتنياهو: محاولة انقلاب ضدي

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه يرفض اتهامات الفساد التي وجهت إليه، يوم الخميس، معتبرا أنها "ذات دوافع سياسية".

وصرّح نتنياهو في كلمة أمام الصحفيين، بأن "توجيه اتهام يصل إلى حد محاولة انقلاب ضده".

وأشار إلى أن المحققين لم يبحثوا عن الحقيقة بل كانوا يلاحقونه، وزعم أن التحقيق ضده "ملوّث بالتحيز"، وفق ما نقلت "رويترز".

مأزق سياسي

وجه النائب عن حزب "الليكود" الإسرائيلي جدعون ساعر تحديًا إلى زعيم حزبه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، معلنا عن تطلعه إلى تولي رئاسة الحزب والحكومة.

وعلى خلفية فشل نتنياهو مرتين في تشكيل الحكومة منذ بداية العام الجاري، دعا ساعر، وزير الداخلية والتربية والتعليم سابقا الذي يعتبره كثيرون أكبر منافس لنتنياهو داخل "الليكود"، الحزب اليميني إلى إعادة انتخاب قيادته، قبل أن تتجه إسرائيل نحو الانتخابات التشريعية الثالثة على التوالي منذ بداية العام الجاري. بحسب "روسيا اليوم".

وأشار النائب إلى أنه من غير العقلاني الاعتقاد بأن نتنياهو سينجح في تشكيل الحكومة بعد الانتخابات الثالثة، مضيفا: "أعتقد أنني سأتمكن من تشكيل الحكومة وتوحيد الدولة والشعب".

يأتي قرار القضاء الإسرائيلي في وقت تعيش فيه إسرائيل أزمة سياسية بعد فشل نتنياهو وكذلك منافسه بيني غانتس في تشكيل حكومة جديدة. وللخروج من هذا المأزق طلب الرئيس الإسرائيلي من أعضاء البرلمان (الكنيست) اختيار مرشح جديد لتشكيل حكومة جديدة.


الكلمات الدلالية فساد نتنياهو بنيامين نتنياهو

اضف تعليق