أبطال أفريقيا للشباب.. جيل جديد بإصرار من حديد


٢٣ نوفمبر ٢٠١٩

رؤية – محمد عبدالله

بـ"11" مقاتلا على أرض الملعب، وعشرات الآلاف في المدرجات، توج منتخب الفراعنة الجمعة بلقب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم تحت 23 عاما عقب فوزه على منتخب ساحل العاج بهدفين مقابل هدف، في مباراة امتدت للأشواط الإضافية، بعدما انتهى شوطا اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، قبل أن يحسم قائد الفراعنة "رمضان صبحي" اللقب الأول في تاريخ مصر.

مشوار التتويج.. أرقام قياسية


4 انتصارات متتالية في الطريق للنهائي في سابقة هي الأولى طوال تاريخ البطولة وتسجيل 9 أهداف في 4 مباريات كرقم قياسي لم يحققه أي منتخب آخر، أرقام رجحت كفة مصر للفوز باللقب واستعادة نغمة التتويج بالألقاب القارية على مستوى المنتخبات بعد غياب دام منذ فوز منتخب الشباب بكأس أمم أفريقيا 2013 بالجزائر.

افتتح منتخب مصر مشواره بفوز صعب على مالي بهدف مصطفى محمد. في المباراة الثانية انتزع المصريون فوزا مثيرا على غانا بثلاثة أهداف لهدفين، عن طريق مصطفى محمد ورمضان صبحي والبديل أحمد ياسر ريان. رغم ضمان المنتخب المصري التأهل للدور نصف النهائي للبطولة، إلا أن "رجالة" مصر تمكنوا من تحقيق الفوز الثالث على حساب الكاميرون هذه المرة بهدفين سجلهما مصطفى محمد لتتصدر مصر المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة.

في الدور نصف النهائي للبطولة وفي حضور عشرات الآلاف من الأنصار ملأوا مدرجات ملعب ستاد القاهرة، اكتسح الفراعنة الأولاد بثلاثية نظيفة، حملت توقيع رمضان صبحي وثنائية عبدالرحمن مجدي، ليرد الاعتبار للمنتخب الأول الذي غادر بطولة كأس الأمم الأفريقية على يد منتخب جنوب أفريقيا.

آخر ضحايا الفراعنة في البطولة كان منتخب ساحل العاج، بعدما تلاعب نجوم المنتخب بقلوب ملايين المصريين، في مباراة امتدت للأشوط الإضافية، عقب انتهاء اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، قبل أن يطلق رمضان صبحي رصاصة الرحمة لتنطلق معها صيحات المصريين باللقب الأول للكرة المصرية.

سيطرة مصرية على الجوائز

التأهل لـ"أولمبياد طوكيو 2020" والتتويج باللقب الأفريقي لأول مرة في تاريخ الكرة المصرية تحت 23 عاما، لم يكن المكسب الوحيد، بعدما سيطر المصريون على تشكيلة الكاف للأفضل في البطولة، حيث ضم التشكيل الخماسي المصري محمد صبحي وأحمد رمضان وعمار حمدي ورمضان صبحي ومصطفى محمد تحت قيادة المايسترو شوقي غريب.

فضلا عن فوز قائد الفراعنة رمضان صبحي بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، ومحمد صبحي أفضل حارس، والمهاجم الواعد مصطفى محمد بلقب هداف البطولة.

ولأن كرة القدة أكثر من مجرد لعبة، فكانت جائزة اللعب النظيف هي الأخرى من حق المنتخب المصري، الذي اصطف لاعبوه في ممر شرفي لأصحاب المركزين الثاني والثالث في لقطة نالت إعجاب المشاهدين.

رجالة الأولمبي.. فخر لمصر

هنأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الشعب المصري والمنتخب الأولمبي، بالتتويج باللقب الأفريقي والتأهل للأولمبياد، مؤكداً أن ما تحقق يعدّ إنجازا جديد لشباب مصر تحقق بالعزيمة والإصرار والإرادة.

وقال وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى: إن حصول المنتخب الأولمبي على لقب البطولة الأفريقية لكرة القدم تحت ٢٣ سنة فضلا عن تأهله لمنافسات الدورة الأوليمبية المقبلة طوكيو ٢٠٢٠ يمثل إنجازا تاريخيا غير مسبوق وإضافة جديدة للرياضة المصرية بوجه عام ولكرة القدم على وجه الخصوص.



تنظيم البطولة.. مصر تبهر العالم

كعادتهم، أبهر المصريون العالم أجمع، من خلال استضافتهم لبطولة جديدة على أرض مصر، بعد أقل من 4 أشهر من استضافة بطولة الأمم الأفريقية للكبار يوليو الماضي والتي توج بلقبها المنتخب الجزائري، وكان التنظيم والنجاح المبهر للبطولة هو العنوان البارز والرسالة الواضحة لكل من حاول التشكيك في قدرة مصر على تنظيم الحدث الأفريقي العالمي الكبير.

النجاح زاد أضعافا بعد الحضور الجماهيري التاريخي لمباراتي الدور قبل النهائي بين مصر وجنوب أفريقيا، والنهائي أمام كوت ديفوار في مشهد عكس مظهرا يليق بمكانة مصر الكروية داخل وخارج القارة السمراء.


الكلمات الدلالية منتخب مصر الأوليمبي

اضف تعليق