إصابات في يوم الغضب بالضفة.. والاحتلال يحشد قواته‎


٢٦ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٠:٤١ ص بتوقيت جرينيتش


رؤية

القدس المحتلة - انطلقت في مختلف محافظات الوطن، اليوم الثلاثاء، مسيرات غضب شعبي، تزامنت مع إضراب جزئي، ومواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أسفرت حتى اللحظة عن إصابة العشرات بالأعيرة "المطاطية" والغاز السام المسيل للدموع.

وتزامنا مع ذلك حشد جيش الاحتلال الإسرائيلي قوات كبيرة في الضفة الغربية، بمناسبة الإعلان عن "يوم غضب فلسطيني" احتجاجا على استشهاد الأسير سامي أبو دياك في سجون الاحتلال، ورفضا لمحاولة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شرعنة المستوطنات.

انطلقت في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، مسيرات حاشدة وغاضبة إثر استشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك.

وانطلقت المسيرات الغاضبة من كافة المدارس، بمشاركة مؤسسات، وفعاليات، وقوى البلدة، وقراها المجاورة، منددين بالجريمة البشعة وبقتل الشهيد أبو دياك بدم بارد، مطالبين العالم أجمع بالتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال التي ترتكب بحق أبناء شعبنا، والحركة الأسيرة خاصة.

فيما أغلق مستوطنون، شارع جنين نابلس قرب بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، بالحجارة، واندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في يوم الغضب الجماهيري تنديدًا بجريمة اعدام الشهيد سامي أبو دياك، ورفضًا للسياسة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية، آخرها قرار شرعنة الاستيطان.

وقالت مصادر محلية للوكالة إن عشرات المستوطنين قطعوا الشارع الرئيس الواصل بين جنين ونابلس جنوب البلدة، تساندهم عدة آليات عسكرية نصبت حاجزًا عسكريًا لتأمين الحماية لهم، وأطلق الجنود قنابل الغاز تجاه المواطنين.

ففي محافظة الخليل، أصيب عشرات المواطنين خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في مواقع مختلفة من المحافظة، وفي اعتدات للمستوطنين.

وتركزت المواجهات في مدينة الخليل ومخيمي العروب والفوار، وبلدتي بيت أمر وحلحول شمال المحافظة، وذلك في يوم الغضب الفلسطيني رفضًا للقرارات الأمريكية الأخيرة، وتنديدًا باستشهاد الأسير سامي أبو دياك في سجون الاحتلال.

في مدينة الخليل، أصيب عدد من المواطنين المشاركين بمسيرة الغضب عقب مواجهات واندلعت مع جنود الاحتلال والمستوطنين في منطقة "باب الزاوية" وحي "تل الرميدة" وسط المدينة.

وأكد إصابة عدد من المواطنين من قبل المستوطنين في منطقة تل الرميدة بعد رشهم بالغاز والاعتداء عليهم بالضرب، عرف منهم محمود أدعيس، وعمر أبو عيشة، وهاشم أبو عيشة، وحمدي أدعيس، ويوسف أبو عيشة، كما اعتدت على المشاركين في المسيرة بالدفع والضرب لمنعهم من استكمال المسيرة المناهضة للاستيطان، كما منعت الصحفيين من الاقتراب مان مناطق التماس.

كما أطلقت قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز السام والصوت، لتفريق المتظاهرين وانتشرت بشكل مكثف في منطقة باب الزاوية وشارع وادي التفاح .

وأفاد شهود عيان بأن مواجهات وقعت في منطقة عصيدة في بيت أمر، أشعل خلالها الشبان إطارات السيارات ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة، تعبيرا عن رفضهم للقرارات الأمريكية، وتنديدا بممارسات الاحتلال في سجون الاحتلال.

وأطلق جيش الاحتلال النار والأعيرة المطاطية وقنابل الغاز السام، مما أدى إلى إصابة عشرات المواطنين بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام.

كما اندلعت مواجهات مماثلة في مخيم العروب شمال الخليل رشق خلالها الشبان دوريات الاحتلال بالحجارة، قبيل انطلاق مسيرات الغضب في كافة محافظات الوطن.

وفي محافظة القدس، أصيب العشرات واعتقل طفلان، اليوم الثلاثاء، في مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدتي الرام وأبو ديس، في يوم الغضب الفلسطيني رفضًا للقرارات الأميركية الأخيرة، وتنديدا باستشهاد الأسير سامي أبو دياك في سجون الاحتلال.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بلدة الرام من جهة الجدار العازل ولاحقت الشبان وطلبة المدارس المتجمهرين بالقرب من دوار الرام الجنوبي، ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة مع الاحتلال أطلق الاحتلال خلالها وابلا من القنابل الغازية والصوتية تجاههم.

وأضاف الشهود، أن قوات الاحتلال اعتقلت طفلين خلال المواجهات الدائرة "لم تعرف هويتهما بعد".

وفي بلدة أبو ديس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط جامعة القدس، واطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية  والصوتية صوب الشبان من خلف الجدار العازل، ما أدى لإصابة العشرات بحالات الاختناق.


أصيب عشرات المواطنين، اليوم الثلاثاء، بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان قرب مصانع "جيشوري" الإسرائيلية غرب مدينة طولكرم.

وأفادت مصادر محلية ، بأن الشبان أشعلوا الإطارات قرب المصانع ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة، تنديدا بالسياسات الأمريكية الاسرائيلية، وبجريمة قتل الشهيد الأسير سامي أبو دياك، نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وفي محافظة قلقيلية، انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة، رافضة لقرارات الادارة الأميركية حول شرعنة الاستيطان.

وانطلقت المسيرة، التي دعت إليها فعاليات محافظة قلقيلية، من ميدان الشهيد أبو علي اياد وسط مدينة قلقيلية، وصولا الى شارع بلدية قلقيلية.

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، وصور لأسرى ولافتات كتب عليها شعارات تدعو إلى اسقاط صفقة القرن، واخرى تدعو الى مساندة ودعم الأسرى، مرددين الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال، وبالصمت الدولي على هذه الجرائم.