ما بعد تظاهرات نوفمبر.. اتساع الهوة بين النظام والشعب في إيران


٢٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٤٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - بنده يوسف

إن الأدبيات الثورية والدينية لم تعد تجدي كما كان مفعولها في الماضي داخل إيران؛ فالجيل الجديد لم يعايش الثورة ولم يحمل ويلات الحرب، ولذلك لن ينصاع لأدبيات الجيل المنتصر، وهو جيل الآباء؛ لأن الجيل الجديد يشعر بأنه جيل الهزيمة في ظل القيود التي تقيد حريته وحقوقه الفردية، ولذلك تستمر حركة التظاهر في إيران كل فترة وأخرى، ليس لأسباب قومية أو فئوية أو بتحريك من الخارج فحسب كما يرى النظام الحاكم، وإنما هناك أسباب داخلية تستدعي حركة الاحتجاج في ظل التناقضات التي تعصف بالنظام الحاكم، وأبرزها حجم الفساد الكبير بين مسؤوليه.

وقد بدأت حركة احتجاج جديدة في الأيام الأخيرة من نوفمبر 2019 الجاري، إثر الارتفاع المفاجئ لأسعار البنزين، وبحسب نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، علي فدوي، فقد اتسعت هذه الاحتجاجات في 28 محافظة إيرانية من أصل 31 محافظة، حيث قامت الحكومة الإيرانية بقطع خدمة الإنترنت بشكل كامل، وبدأت الأجهزة الأمنية بالقمع الدموي والعنيف للشعب الإيراني المحتج.

وقامت السلطات في إيران بقطع الإنترنت خلال فترة التظاهرات، وقد بدأت تعود الخدمة بشكل ضعيف ومتقطع. مع وجود تخوفات وتحفظات وجدال بين المسؤولين حول عودة الإنترنت الخاص بالهاتف المحمول. وذلك، خشيةً من استخدام المتظاهرين لهواتفهم في كشف انتهاكات قوات الأمن ضد المحتجين.

وقد تعهدت الخارجية الأميركية، أمس الثلاثاء، بفرض عقوبات على مسؤولين إيرانيين ضالعين في انتهاكات حقوق الإنسان. وفي طهران، وجه نواب رسالة إلى وزارة الاتصالات تطالب برفع القيود عن الإنترنت، فيما قال قيادي بـ"الحرس الثوري" إن دعم المرشد الإيراني لقرار زيادة أسعار البنزين "حال دون نزول المزيد من مطالب الإيرانيين في الشارع". وقال مسؤول قضائي في طهران إن الاعتقالات الأخيرة زادت أعباء القضاء الإيراني.

وقد عكست الاحتجاجات الإيرانية في نوفمبر الجاري، أحدث صورة لحضور السياسة بشكل جلي في الشارع، وذلك عندما هتف المحتجون بكل شجاعة يطلبون التغيير الجذري في المشهد السياسي، ودفعوا ثمن ذلك عشرات القتلى، ومئات المصابين، وآلاف المعتقلين.

دور قوات التعبئة

يستقبل المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، اليوم الأربعاء، الآلاف من التعبويين في حسينية "الإمام الخميني" بطهران بمناسبة أسبوع التعبئة. وقد لعبت قوات التعبئة "البسيج" دورا فعالا في إخماد كافة الحركات الثورية المناوئة للنظام الحاكم في إيران. سيما أن هذه القوات تتمتع بالطابع المدني والتكتيكات العسكرية لمجابهة حرب الشوارع والانتفاضات، في آن واحد.

ودائما ما يسند المسؤولون القرارات ونجاعتها للمرشد الأعلى في إيران، وهو ما يعبر عن حالة من التقديس لشخص المرشد الأعلى الذي يمثل رمز النظام القائم في إيران.

فقد قال مساعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني للشؤون الثقافية والاجتماعية، حسين نجات، إنه إذا لم يدعم المرشد علي خامنئي قرار رؤساء السلطات الثلاث، "لرفع المحتجون في الشارع مطالب أخرى، مثل استقالة رؤساء السلطات الثلاث، واستقالة البرلمان، وانهيار الثورة". وكان خامنئي قد دعم قرار السلطات الثلاث برفع أسعار ومحاصصة البنزين.

اتساع الهوة بين الشعب والنظام

كانت منظمة العفو الدولية قد أصدرت، الإثنين الماضي 25 نوفمبر، بيانًا أكدت فيه ارتفاع أعداد القتلى في الاحتجاجات الإيرانية إلى 143 شخصًا، وفقًا لتقارير موثقة.

كما كشف المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان، حسين نقوي، عن اعتقال نحو 7 آلاف شخص من المحتجين، حتى الآن.

وقد أكدت البرلمانية الإيرانية، بروانة سلحشوري، أمس الثلاثاء، أن الاحتجاجات الأخيرة في إيران "أدت إلى توسيع الهوة بين النظام والشعب بشدة"، وأضافت أن "انقطاع الإنترنت عكس عدم ثقتنا في شعبنا".

وفي تصريح لموقع "انتخاب" الإخباري، أشارت سلحشوري إلى تزامن قطع الإنترنت مع الاحتجاجات الإيرانية، موضحة: "تم إطلاق الرسائل النصية علينا تباعًا، بالقول: لقد صرتم سببًا في تعاستنا، وطردنا من أعمالنا. ويقول بعض الشباب إن الإنترنت - لأسباب عملية - أهم من الطعام والشراب".

وتابعت: "لا يمكننا أن نهتف بالانتصار على العالم، ونحن لا نستطيع القيام بعملية بحث بسيطة على الإنترنت".

وشددت على أن "الاستياء من الأوضاع الاقتصادية هو السبب وراء هذا الغضب.. ويجب أن لا نسمح بأن يضاف إلى ذلك استياء من انقطاع الإنترنت".

وقالت سلحشوري: "باعتباري إحدى عالمات الاجتماع، أُحذر من استمرار الأوضاع الراهنة، حتى لا تتحول قضية الإنترنت إلى قضية وطنية واجتماعية كبرى".

واعتبرت سلحشوري أن وزارة الداخلية الإيرانية هي المسؤولة عن الاحتجاجات الإيرانية الأخيرة، مضيفة: "الشعب في الوقت الراهن لا يشعر بالأمان تجاه منظمات مثل وزارة الداخلية".

تداعيات الاحتجاجات

وقد كشفت الاحتجاجات الأخيرة عن عدد من المظاهر الجديدة التي طرأت على حركة الاحتجاجات في إيران. سيما بين الجيل الجديد الذي يتجاوز أدبيات الثورة وخطاباتها. وقد رصد الصحفي الإيراني، مهدي تاجيك، في تقريره على شبكة إنترناشيونال، عددا من هذه المظاهر، التي تعبر عن تطور في خريطة الاحتجاج في إيران، وقال:-
 
سكان ضواحي المدن

إذا كان هناك أدنى شك حول الشرائح الاجتماعية التي بدأت احتجاجات يناير (كانون الثاني) عام 2018، فقد تبددت تلك الشكوك في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي. لقد كانت ضواحي المدن مركزًا لهذه الاحتجاجات الأخيرة كما هو الحال قبل عامين تقريبًا، حيث نشبت معظم الصراعات في هذه المناطق.

في العاصمة طهران، اقتصرت الاحتجاجات الشعبية على مناطق: صادقية، وبيروزي، وإغلاق بعض الطرق السريعة، ولكن هذه الاحتجاجات اتسعت رقعتها بشكل ملحوظ في ضواحي العاصمة طهران، مثل مدن شهريار، وإسلام شهر، وفرديس، حتى تم إحراق عشرات المصارف ومحطات الوقود.

لا يهم ما يُطلق على هذه الاحتجاجات من أسماء وصفات: تمرد الجياع، أو انتفاضة الفقراء، أو الثورة الشاملة، فما اتضح بجلاء، على كل حال، في هذه الاحتجاجات، هو اختلاف الضواحي عن مراكز المدن.. وتوضح خريطة الاحتجاجات أن المحتجين الذين يعيشون في المناطق الأكثر عرضة للتمييز، شاركوا في هذه الاحتجاجات بجدية أكثر من غيرهم.

شعارات راديكالية

كانت شعارات المحتجين في أنحاء مختلفة من إيران متشابهة إلى حد كبير. فقد هتف المحتجون في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، مثلما هتفوا خلال احتجاجاتهم السابقة، قبل عامين تقريبًا، وجاءت هتافاتهم مناوئة للنظام السياسي الإيراني، فقد هتفوا دون خشية بـ: "الموت لخامنئي"، و"يسقط الملالي".

إن الهتافات التي رددها المحتجون في مظاهراتهم والإجراءات التي تمت في هذه الاحتجاجات، مثل إضرام النار في بيوت بعض أئمة صلاة الجمعة والهجوم على بعض المُصَلَّيات، كل هذه أظهرت أن المحتجين لا يخافون من المواجهة المباشرة مع النظام السياسي برمته.

اتساع رقعة التظاهرات

الاحتجاجات الإيرانية الأخيرة، إثر الارتفاع المفاجئ لأسعار البنزين، كانت ضمن توقعات النظام الإيراني، غير أن ما صدم هذا النظام هو اتساع رقعتها في معظم المحافظات الإيرانية.

وبحسب معلومات مؤكدة، فقد استدعت الشرطة الإيرانية، صباح يوم الخميس 14 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي مديري بعض المتاجر متعددة الفروع في طهران، وحذرتهم من احتمال نشوب أعمال شغب وإضرام حرائق في أعقاب ارتفاع أسعار البنزين.

أي إن النظام كان يتوقع الاحتجاجات، لكنه صُدم من اتساع رقعتها ومدى التدمير الذي خلفته، وبالتالي فهو لم يجد خيارًا أمامه لاحتوائها، إلا عبر القمع الشامل.

فرصة لآل بهلوي

هتف المتظاهرون في الاحتجاجات الأخيرة، كما في السابقة عام 2018، أيضًا، بـ"يا رضا شاه، طاب ثراك"، وفي بعض المناطق هتف المحتجون بـ"يا شاه إيران، عُد إلى إيران"، وهو بدوره إشارة إلى نجل الشاه الإيراني السابق، رضا بهلوي، باعتباره خيارًا بديلاً لفترة ما بعد الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وكما هو الواضح في مقاطع الفيديو المنتشرة، لم يهتف المحتجون لصالح أي شخص أو تيار آخر، سوى الشعارات التي رفعت في دعم الأسرة البهلوية.

وقد يرى البعض أن هذه الشعارات لا تعني بالضرورة مطلبًا سياسيًا للمحتجين بل هي ناجمة عن نوستالجيا جماعية، ليس لها أهمية ملحوظة في الواقع السياسي الراهن، ولكن حتى إن كانت شعارات على مستوى رمزي فإنها تعطي نجل الشاه الإيراني، رضا بهلوي، ومؤيديه، وزنًا أكبر بالنسبة للقوى المنافسه له؛ على الأقل في الأوضاع الحالية.

أساليب جديدة للتظاهر

إن مشاهدة ألسنة اللهب في المصارف المحترقة، والشوارع المكتظة بدخان الإطارات المحترقة، كانت جديدة بالنسبة للقوات الأمنية الإيرانية، فقد كانت عمليات قمع احتجاجات عام 2009 أسهل وأبسط من هذه الاحتجاجات الأخيرة، وذلك لأن زعماء التيار المعارض آنذاك كانوا شخصيات مألوفة ومعروفة للجميع، وكانت المسيرات والاحتجاجات تتشكل في أماكن خاصة، وغالبًا ما كانت تنطلق من مراكز المدن الكبرى، وكان من السهل إرسال قوات الأمن من مدن أخرى إلى مركز هذه الاحتجاجات، أي إلى العاصمة طهران، وبعض المدن الكبرى.

إن اتساع رقعة الاحتحاجات بداية عام 2018، كانت وخزة للقوات الأمنية لكي تفهم أن قواعد اللعبة تغيرت تمامًا، بينما أثبتت لهم احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي أنه كما لا يمكن التنبؤ بالقمع الرخيص الذي تم قبل عَشر سنوات، فلا يمكن التنبؤ أيضًا بتكاليف الاحتجاجات.

غضب تحت الرماد

كشفت مقاطع الفيديو المنتشرة من الاحتجاجات الأخيرة التي عمت مختلف المدن الإيرانية، عن نمط موحد للقمع تنتهجه القوات الأمنية، كما كشفت عن تهور هذه القوات في استخدامها لإطلاق الرصاص المباشر على المحتجين.

ووفقًا لآخر الإحصاءات التي نشرتها منظمة العفو الدولية عن الاحتجاجات الأخيرة، فقد قتل 115 شخصًا، على الأقل، رغم أن الإحصاء غير الرسمي أعلى بكثير من العدد المذكور، علمًا أن أعداد القتلى ومئات المصابين وآلاف المعتقلين، التي أسفرت عنها الاحتجاجات الأخيرة في إيران، تظهر مستوى غير مسبوق من العنف ضد المحتجين، حتى بالمقارنة مع احتجاجات عامي 2009 و2018.

لقد تم إخماد احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي من خلال قمع غير مسبوق. ولكن ليس من المستبعد أن تشتعل هذه النار تحت الرماد قريبًا.

الأفق الاقتصادي لا يزال مظلمًا، والفجوة الطبقية آخذة بالتزايد، والفقر أكثر تفشيًا من أي وقت مضى. وحتى لو أطلقنا على المحتجين اسم "جيش الجياع"، فإن هذا الجيش هو الذي خسر المعركة، ولكنه يعتقد أن الحرب مستمرة.

إفلاس رصيد الإصلاحيين

لم يتمكن التيار الإصلاحي الإيراني الذي خسر جزءًا مهمًا من وجهته الاجتماعية، بسبب صمته إزاء قمع احتجاجات بداية عام 2018، لم يتمكن من استعادة مصداقيته المفقودة خلال الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت، في وقت سابق، من الشهر الجاري.

كما أن الشخصيات البارزة في هذا التيار، مثل مير حسين موسوي، ومهدي كروبي، ومحمد خاتمي، لم تتخذ موقفًا تجاه احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وكان الرد الوحيد للتيار الإصلاحي، حتى اليوم، هو فقط إصدار بيان أدانوا فيه ممارسة العنف ضد المحتجين، حتى إن هناك شكوك أيضًا حول هذا البيان، وانتساب الموقعين عليه إلى التيار الإصلاحي الكلاسيكي.. على سبيل المثال، أعلن حسين مرعشي، عضو حزب "كوادر البناء"، بطريقة أو بأخرى، عن براءته من هذا البيان.

ومع أن الإصلاحيين أطلقوا خلال الأيام التي سبقت الاحتجاجات الأخيرة نظامًا انتخابيًا باسم "سرا" لحشد شعبيتهم الاجتماعية في الانتخابات البرلمانية في مارس (آذار) القادم، ولكن في ظل الأوضاع الراهنة وموقفهم الأخير، فإن فرصتهم أقل بكثير في تشجيع الشعب على المشاركة في الانتخابات البرلمانية.

والجدير بالذكر أن موجة الإحباط الناجمة عن قمع الاحتجاجات الأخيرة تجلت بوضوح بين مؤيدي الإصلاحيين، وأن بعض الشخصيات التي كانت سابقًا تنحاز إلى فكرة الإصلاح التدريجي، تنشر الآن في وسائل التواصل الاجتماعي أن هذه الجهود بلا جدوى.

غضب الطبقة المحرومة

أقامت الجمهورية الإسلامية لأربعة عقود أسس نهجها على أكتاف طبقة اجتماعية تسمى، حسب المصطلحات الإسلامية، الطبقة المحرومة والمستضعفة، وهي الطبقة التي كانت تصطف أمام مراكز الاقتراع، بدلا من الصمود أمام شرطة مكافحة الشغب في الشوارع.. وكانت تهتف في المسيرات الحكومية: "الموت لأميركا"، بدلا من هتاف: "الموت لخامنئي".

إن التصور المثالي للجمهورية الإسلامية عن سكان الضواحي، هو هذا التصور المحزن عن الطبقة المستضعفة، بحيث تتصورها طبقة منصاعة تظهر أمام كاميرات التلفزيون الإيراني، وتقول إنها تدافع عن الثورة رغم كل المصاعب.

وفي الوقت الذي بحث فيه الإصلاحيون عن ناخبيهم بين الطبقة المتوسطة في المجتمع، سعى الأصوليون للحصول على أصوات القرويين وسكان الضواحي الذين كانت معظم مطالبهم معيشية.

لقد حاول إبراهيم رئيسي، في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، أن يفوز على حساب هذه الطبقة الاجتماعية الضعيفة، ولكنه فشل في نهاية المطاف، رغم وعوده بالعدالة الاجتماعية.

كانت هزيمة رئيسي الانتخابية كافية للكشف عن فشل خطاب الجمهورية الإسلامية في الحفاظ على شعبيتها وأسسها بين سكان الضواحي. والآن، وبعد الاحتجاجات الأخيرة، تجلت هذه الهزيمة أكثر من الماضي.

في عام 2009، كان الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، في حملته الانتخابية، يوزع أكياسًا ضخمة من البطاطا بين القرويين من أجل جلب الأصوات، وفي الانتخابات الرئاسية الماضية، قبل عامين، سعى إبراهيم رئيسي إلى الحصول على مؤيدين له، من خلال توزيع طعام النذور.

والآن، وحتى بعد الوعد الذي أعطته الحكومة الإيرانية بمضاعفة مبلغ الدعم الحكومي، لم تهدأ احتجاجات سكان ضواحي المدن. وستكون محاولات المرشحين للانتخابات البرلمانية القادمة من أجل جلب الأصوات، لافتة للنظر.


اضف تعليق