"يوم الشهيد".. الإمارات تفخر بتضحيات أبنائها


٣٠ نوفمبر ٢٠١٩

رؤية – محمود طلعت

أحيت دولة الإمارات، اليوم السبت "يوم الشهيد" الذي يوافق 30 نوفمبر من كل عام، احتفاءً بالشهداء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء أدائهم واجبهم الوطني داخل الدولة وخارجها.

وخلد التاريخ التضحيات الطاهرة لأبناء الإمارات منذ ما قبل تأسيس الاتحاد، بدءا من الشهيد سالم الدهماني الذي ارتقى إلى العلياء في 30 نوفمبر 1971 قبل أيام من إعلان تأسيس الدولة دفاعا عن الوطن بعزة وبسالة في جزيرة طنب الكبرى.

وشارك برج خليفة، إحياء قيادة وشعب الإمارات ليوم الشهيد، حيث تنافست مؤسسات وهيئات الدولة الحكومية والخاصة للمشاركة في المناسبة، وإعلاء قيمتها الوطنية بما يليق بأرواح من فدوا تراب الوطن.

تضحية في سبيل الوطن

يوم الشهيد في الإمارات هو يوم تُنكس فيه الأعلام، ويستذكر فيه قيادة وشعب الإمارات تضحيات الأبطال الذين وهبوا أرواحهم لإعزاز الوطن، مستحضرين أروع قصص الشجاعة والفداء التي سطرها الشهداء دفاعا عن الحق ونصرة المظلوم لتظل راية الدولة خفاقة وعالية.

وأبدت الإمارات حكومة وشعبا كل الامتنان والتقدير لتضحية الشهداء، وحرصت على تقديم المواساة والدعم لذويهم من خلال العديد من المبادرات الوطنية. في المقابل قدمت أسر الشهداء نماذج وطنية مضيئة في الولاء وحب الوطن، وتلبية نداء الواجب، مؤكدين أنهم جميعا فداء للوطن.


الوفاء للشــهداء الأبــرار

يتوحد الإماراتيون والمقيمون على أرض الدولة في دقيقة الدعاء الصامت تمجيدا لعظيم تضحيات الشهداء مرددين بصوت واحد: "الإمارات بكم تفخر".

وستبقى الإمارات وفية لشهدائها الأبطال تحتفي بهم سنويا، ليكونوا القدوة والنموذج والدليل على أصالة عيال زايد، الذين خطوا بدمائهم سطورا عريقة في كتاب المجد والفداء، ما جعلهم نموذجاً فريداً في البذل والعطاء والتضحية، وحصنا منيعاً في وجه كل المخططات الإرهابية التي تتربص بالمنطقة العربية، وجسدوا بتضحياتهم رسائل محبة وسلام للعالم وللإنسانية جمعاء.

وأثبت أبناء دولة الإمارات أن وطنهم وقضاياه الهدف الأسمى، وأن العطاء من أجل تلبية نداء الحق شرف لا يعادله شرف، فضربوا أروع الأمثلة حين سقت دماؤهم تراب الدول الشقيقة والصديقة أثناء تأدية المهام الإنسانية وإغاثة الشعوب المحتاجة، فارتقى إلى جنان الخلد عسكريون ودبلوماسيون من أجل نصرة المستضعفين ومد يد العون للمحتاجين والمقهورين.
 


بداية قصة "يوم الشهيد"

في عام 2015 تم الإعلان عن هذه المناسبة رسميا، حيث أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات مرسوما، بأن يكون يوم 30 نوفمبر من كل عام يوما للشهيد.

وتم اختيار هذا اليوم من كل عام ليكون يوما للشهيد، تخليدا لذكرى استشهاد سالم سهيل بن خميس الدهماني، أول جندي إماراتي والذي استشهد في هذا اليوم عام 1971، وهو يدافع عن تراب بلاده.

وتعود قصة هذا اليوم عندما استيقظ سكان جزيرة طنب الكبرى على هدير الطائرات العسكرية التابعة للقوات الإيرانية، وبمجرد اقتراب الغزاة من مركز شرطة الجزيرة بادر سالم بن سهيل وزملاؤه الخمسة بإطلاق النار عليهم لمنع تقدم المحتلين.

بعد ذلك تجمع البطل سالم بن سهيل وزملاؤه حول سارية العلم للذود عن علم الوطن وبقوا صامدين حتى الرمق الأخير، ليروي سالم الدهماني بدمائه الطاهرة تراب الإمارات، ويسطر التاريخ اسمه بأحرف من نور.

سيرة خالدة في الوجدان

رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أكد أن سيرة شهداء الوطن الذين تعاقبت مواكبهم عبر التاريخ ستظل خالدة في الوجدان وأوسمة شرف وفخر نعتز بها يتخذها الأفراد مثلاً وقدوة حسنة، ويجسدها المجتمع تماسكاً وتلاحما، وتلتزمها الدولة رعاية وتكريما لأبناء الشهداء وأسرهم فالشهادة هي أعلى درجات الإخلاص والتفاني في حب الوطن، والأمم العظيمة تبنى بالتضحية وصدق الانتماء.

نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قال: إن "قواتنا المسلحة أكدت بأدائها الكفء ودماء شهدائها أن عزم الإماراتيين قوي، وكما يتقنون البناء وصنع التنمية وتحقيق التقدم وتوطيد الأمن، فإنهم إذا دعا الداعي يلبون النداء، يجنحون للسلم ويسعون إليه لكنهم لا يهابون أهوال الحروب ولا يترددون في مواجهة الأخطار يتقدمون ويخوضون المعارك باقتدار، ويحبطون الشرور في مهدها ويشاركون في تحرير عدن وحضرموت ومأرب وباب المندب، ويستشهدون".

ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد أن "شهداء الإمارات ضحوا بأرواحهم من أجل أن يعيش الوطن في أمن واستقرار، وهذا يضع مسؤولية كبيرة على كل أبناء الدولة للعمل على إبقاء الراية التي دافعوا عنها بدمائهم عزيزة كريمة، وعنواناً للتقدم والريادة، وهذه الرسالة الأساسية التي ينطوي عليها يوم الشهيد".

كما أعربت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك عن تقديرها واعتزازها بأمهات وذوي الشهداء الذين قدموا التضحيات الغالية من أجل الدفاع عن الوطن وحماية مقدراته وسيادته.





الكلمات الدلالية يوم الشهيد

اضف تعليق