11 لا جديدة.. مصر تنفي "فشل العاصمة الجديدة" و"كوارث الصحة"


٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٣٢ م بتوقيت جرينيتش


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - نفى مجلس الوزراء المصري 11 شائعة ترددت خلال الأسبوع الماضي، أبرزها: "إلغاء طرح المرحلة الأولى من أراضي العاصمة الإدارية الجديدة، وإهدار كميات كبيرة من المياه لري المساحات الخضراء داخل العاصمة الإدارية الجديدة، وإلغاء صرف سلعتي الأرز والزيت من البطاقات التموينية، وزيادة النسبة المسموح بها من فِطر "الإرجوت"  الضار في الأقماح المستوردة، وتفشي حمى" التيفود" بين طلاب المدارس، تداول أدوية بالصيدليات تسبب الوفاة خلال 5 أيام، وحظر استيراد الأدوية من الخارج".

"العاصمة الإدارية"

المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري، أكد في تقرير رصد الشائعات، والذي حصلت "شبكة رؤية الإخبارية" على نسخة منه، عدم صحة ما تردد بشأن إلغاء طرح المرحلة الأولى من أراضي العاصمة الادارية الجديدة "40 ألف فدان"، نتيجة انسحاب المطورين العقاريين، مشيرا إلى أنه تم طرح أراضي المرحلة الأولى على ثلاثة طروحات.

وشددت الشركة على كذب الادعاءات المتعلقة بإهدار كميات كبيرة من المياه لري المساحات الخضراء داخل العاصمة، منوهة بأنه في الوقت الحالي يتم ري المساحات الخضراء بالعاصمة الإدارية من خلال توفير 100 ألف م3 مياه صرف صحي معالج من محطة "أوراسكواليا" الخاصة بالقاهرة الجديدة، والتي تبعد عن العاصمة الإدارية بمسافة 6 كم عن طريق القاهرة السخنة كمصدر ري مؤقت لحين الانتهاء من محطة معالجة مياه الصرف الصحي الخاصة بالري في العاصمة الإدارية الجديدة.

"التموين والزراعة"

وذكرت وزارة التموين أنه لم يتم إلغاء صرف سلعتي "الأرز والزيت" من البطاقات التموينية صرف سلعتي الأرز والزيت من البطاقات التموينية، وأنه لا صحة لإلغاء أي سلعة من البطاقات التموينية، مُوضحةً أنه يتم صرف كافة السلع التموينية المدعمة لأصحاب البطاقات التموينية بشكلٍ شهري منتظم.

ونوهت وزارة الزراعة المصرية إلى أن ما أثير حول توجه الحكومة لزيادة النسبة المسموح بها من فطر "الإرجوت" الضار في شحنات الأقماح المستوردة، ضمن تعديلات كراسة شروط الاستيراد من الخارج، نظراً لانخفاض أسعار تلك الشحنات، "غير صحيح"، مشيرة إلى أنه لا نية على الإطلاق لزيادة النسبة المسموح بها من فطر "الإرجوت" الضار في الأقماح المستوردة، وأن الحجر الزراعي لا يسمح بأي نسب من فطر "الإرجوت".

"شائعات الصحة"

وقالت وزارة الصحة المصرية إنه لا صحة لما تردد من أنباء بشأن تفشي حمى "التيفود" وظهور حالات مصابة بالمرض بين طلاب المدارس، مُوضحةً أنه لم يتم رصد أي حالات مصابة سواء بحمى "التيفود" أو أي أمراض معدية أخرى بين طلاب المدارس على مستوى الجمهورية، مُشددةً على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية ضد الأمراض المعدية بين طلاب المدارس، فضلاً عن تنفيذ برنامج تطعيمات وقائي دوري لتلاميذ المدارس ضد الأمراض المعدية.

ونفت الوزارة الشائعات المتداولة حول ارتفاع حالات الإصابة بالتسمم الغذائي نتيجة نقص مصل "التسمم الممباري" بالمستشفيات الحكومية، نظراً لارتفاع تكلفته التي تصل إلى 90 ألف جنيه للجرعة الواحدة، مُؤكدةً أنه لا صحة على الإطلاق لنقص أي مصل من الأمصال الطبية بالمستشفيات الحكومية، وأن مصل "التسمم الممباري"  المُخصص لحالات التسمم الغذائي، متوافر وبالمجان بكل جرعاته بجميع المنشآت الطبية، وأن المخزون الاستراتيجي مُطمئن ويكفي لمدة 3 سنوات.

وأشارت الوزارة إلى أنه لا صحة لما أثير بشأن تداول أدوية في الصيدليات -باراسيتامول p500- تؤدي إلى الوفاة خلال 5 أيام من تناوله، مُؤكدةً على أن جميع الأدوية المتداولة والمتوفرة بكافة المستشفيات وهيئات التأمين الصحي والصيدليات صالحة وآمنة تماماً، ومُصرح بتداولها، مُشددًة على حرصها الشديد على صحة وسلامة المواطنين.

وألمحت الوزارة إلى أنها لم تصدر قرارات بشأن حظر استيراد الأدوية من الخارج، مشددة على أن الحكومة حريصة كل الحرص على توفير جميع الأدوية سواء من خلال التصنيع المحلي أو الاستيراد من الخارج، ومٌشددةً على التزامها بتوفير كافة الاعتمادات المالية اللازمة لشراء الأدوية وطرحها بكافة المستشفيات الحكومية والصيدليات.

"تشوه الآثار"

وردت وزارة الآثار على ادعاءات تشوه الآثار المصرية بمعرض "المدن الغارقة عالم مصر الساحر" في ولاية كاليفورنيا الأمريكية إثر نشوب حريق في محيطه، مُؤكدةً أن جميع المعروضات والقطع الأثرية بالمعرض سليمة وآمنة تماماً، ولم تقع بها أي أضرار أو خسائر مادية على الإطلاق.

ولفتت إلى أن الحريق نشب في إحدى مناطق ولاية كاليفورنيا، والتي تبعد تمامًا عن المحيط الكائن به المبنى الذي تُعرض به الآثار المصرية، مُشيرةً إلى حرصها على اتخاذ كافة إجراءات الحماية ووسائل الحفاظ على الآثار وجميع المواقع الأثرية والتاريخية بمصر والمعارض الدولية.

"قطع أشجار تاريخية"

ونفت وزارة الزراعة ما ترد عن قطع أشجار المتحف الزراعي التاريخية والتي يبلغ عمرها أكثر من 150 عاماً لإقامة معرض للزهور، مُوضحةً أنه لم ولن يتم المساس بالنماذج التاريخية للأشجار داخل المتحف الزراعي والحفاظ عليها باعتبارها تراثاً خاصاً بالدولة، وأن كافة الأشجار بالمتحف سليمة دون قطع أيٍ منها.

"ادعاءات التعليم"

وأشارت وزارة التعليم إلى عدم صحة ما أثير عن إصدراها قراراً إداريًا بشأن إلزام جميع المدارس بغلق الصفحات الخاصة بها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، والاكتفاء بصفحات الإدارات التعليمية ومديريات التربية والتعليم، مؤكدة حرصها على دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية تيسيراً على أولياء الأمور والطلاب للتواصل الدائم والسريع مع إدارات المدارس.



اضف تعليق