بالصور | "قناديل البحر" تفسد فرحة المصريين بإجازة العيد.. و"الوزارة": غير خطير


٢٨ يونيو ٢٠١٧ - ٠٤:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – إبراهيم جابر:
القاهرة – أفسدت "قناديل البحر" فرحة المصطافين بالمدن الساحلية والسياحية المصرية، بعد انتشاره بكثافة في العديد من الشواطئ في ظاهرة غريبة، وأدى ذلك إلى تعرض العشرات منهم إلى لساعات أسفرت عن إصابة بعضهم باحمرار في الجلد وتورم.




"القناديل تغزو الشواطئ"

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر" صور لبعض الشواطئ في مدينة الساحل الشمالي، تلتها شواطئ محافظات: "كفر الشيخ والإسكندرية ودمياط" وهي تكتظ بـ"قناديل البحر"، وسط حسرة من المصطافين الذين فسدت احتفالاتهم خلال قضاء إجازة عيد الفطر المبارك.



"حسرة المصطافين"

وأصيب المصطافون بحالة من الهلع والخوف بعد تعرضهم للدغة في الجلد وهم في المياه أدت إلى ظهور بعض العلامات على أجسادهم أدت إلى احمرار الجلد في بعض الحالات، وورم في حالات أخرى خاصة بالنسبة للأطفال، مطالبين وزارة البيئة بضروة التدخل لحمايتهم.

وأشاروا إلى أن انتشار "قنديل البحر" دفعهم إلى العزوف عن الاستمتاع بالمياه، إضافة إلى الخوف من الاقتراب من المياه بسبب وصول القناديل إلى الشواطئ بكثافة.



من جانبه، أوضح  مدير مستشفى جمصة بدمياط الدكتور حاتم عطا الله، أن قناديل البحر تغزو مصيف جمصة دائما، والمستشفى يستقبل حالات من المصطافين مصابين بلدغ من القناديل على فترات، ويتم علاجهم سريعًا.

وقال رئيس مجلس ومدينة جمصة محمد الشيوي إنه أصدر قرارا بفرض حاجز من الشباك بطول شاطئ مدينة جمصة لمنع وصول حيوان قنديل البحر إلى الشاطئ لتوفير الرعاية الكاملة والبيئة النظيفة لسكان الدقهلية.


"وزارة البيئة"

وأعلنت وزارة البيئة المصرية حالة الطوارئ في كافة قطاعاتها بعد انتشار صور قناديل البحر بحوالي يومين، مؤكدة أن الوزير خالد فهمي وجه جميع المسؤولين بضرورة التعامل مع الأزمة لمنح مرتادي الشواطئ فرصة الاستمتاع بإجازتهم.

وقالت الوزارة في بيانها، اليوم الأربعاء، إنه تم تشكيل مجموعة عمل علمية متخصصة بمجال علوم البحار لبحث الظاهرة وأسبابها وكيفية التعامل معها، بالتنسيق مع أجهزة الوزارة وجهاز شئون البيئة وفرع الجهاز بالإسكندرية والمحميات الطبيعية بالمنطقة الشمالية.



"غير خطير"

وذكرت الوزارة أن النوع المتسبب في الظاهرة هو نوع "Rhopilema nomadic"، ومسجل في البحر المتوسط منذ عقود، مشيرة إلى أنه تم رصد انتشاره في قبرص ولبنان والكيان الصهيوني في ظاهرة جديدة، إضافة إلى زيادة امتداده إلى السواحل المصرية بعد أن محصور في مناطق سواحل العريش بمحافظة شمال سيناء وبورسعد ودمياط.

ونوهت الوزارة أن تزايد أعداد قناديل البحر خلال فترات الصيف والفصول ذات الحرارة المرتفعة، يعود لعدة أسباب وهى: "وفرة الغذاء المناسب لها، تجمعها للتكاثر والتغيرات المناخية التي أدت إلى ارتفاع درجات حرارة المياه، فضلا عن زيادة الملوثات العضوية بالمياه، علاوة على المخلفات البلاستيكية".

وأكد الوزارة أن النوع الموجود في مصر غير خطير إلا أنه يسبب "لسعة" يمكن علاجها بتدليك الجزء المصاب بماء البحر أو بالمياه الدافئة، فضلا عن الخل والليمون، مشددة على أنه في حالة وجود ورم في المنطقة المصابة يجب التوجه إلى الطبيب للاستعانة ببعض المراهم ومضادات الالتهابات.


اضف تعليق