الطرح الأكبر بالتاريخ.. "أرامكو" تتجاوز الكبار


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

حسام عيد - محلل اقتصادي

طرح أرامكو السعودية سيكون الطرح الأكبر عالميًا، وذلك من بعد تسعير السهم عند النطاق الأعلى بـ32 ريالًا سعوديًا.

التداول بدءًا من 11 ديسمبر 2019

سيتم إدراج وبدء التداول على أسهم شركة أرامكو النفطية السعودية من يوم الأربعاء المقبل الموافق 11 ديسمبر 2019.

وقالت البورصة السعودية "تداول" -على موقعها الإلكتروني- إنه سيتم التداول على 3 مليارات سهم لأرامكو بالرمز 2222 على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم زائد أو ناقص 10%.

وأضافت، "كما سيتم في اليوم الأول فقط للإدراج تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لشركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) لمدة 30 دقيقة إضافية".

الطرح الأكبر بالتاريخ

وقالت أرامكو -في بيان- إنها قررت تسعير طرحها العام الأولي عند 32 ريالًا (8.53 دولار) للسهم، وهو الحد الأعلى لنطاقه الاسترشادي، لتجمع 25.6 مليار دولار وتتفوق على الإدراج القياسي لمجموعة علي بابا الصينية في سوق نيويورك الذي بلغت قيمته 25 مليار دولار في 2014.

وعند ذلك المستوى، تكون القيمة السوقية لأرامكو عند 1.7 تريليون دولار، مما يجعلها تتخطي أبل بفارق مريح لتصبح أكبر شركة مدرجة في العالم من حيث القيمة. وهذا يعني بأن عائد التوزيعات بالنسبة للمستثمر يصل إلى 4.4%.

وتخطط أرامكو لتوزيعات أرباح تبلغ 75 مليار دولار لعام 2020، وهو ما يفوق بأكثر من خمسة أمثال توزيعات أبل التي هي بالفعل من أكبر توزيعات الشركات على المؤشر ستاندرد آند بورز 500.

وجرى تدشين الطرح العام الأولي لأرامكو لجمع أموال للمساهمة في تنويع اقتصاد المملكة بعيدًا عن النفط وخلق وظائف وسط زيادة سكانية.

التأثير على البورصة

ومع تتبع تأثير هذا الطرح على مؤشر السوق السعودي، فقبل إدراج شركة أرامكو كانت القيمة السوقية لمؤشر "تداول" عند 1.8 تريليون ريال.

ومن بعد الإدراج ستصل هذه القيمة إلى 8.2 تريليون ريال، مع العالم بأن وزن أرامكو على المؤشر لن يتجاوز الـ15%، وبالتالي كان هناك نوع من الأسئلة حول وزن الشركة على المؤشر لأن هذا سيحدد مدى تأثر المؤشر بالتحركات التي يشهدها سهم شركة أرامكو.

ففي خلال الفترة الماضية كان هناك نوع من الضغوط على مؤشر السوق السعودي وهذا أمر متوقع إلى حد كبير وخصوصًا مع نوع من الانسحابات والتخارجات من المستثمرين تحضرًا للطرح العام المرتقب لشركة أرامكو السعودية.

وكانت السعودية اعتمدت على مستثمرين محليين وإقليميين لبيع حصة 1.5%، وبلغ الطلب من المستثمرين من المؤسسات، بما في ذلك صناديق وشركات سعودية، 106 مليارات دولار، بينما بلغت قيمة طلب استثمارات الأفراد 12.6 مليار دولار.

واشترى حوالي 4.9 مليون من المستثمرين السعوديين الأفراد أسهما في عملاق النفط، بينهم 2.3 مليون في الفئة العمرية بين 31 و45 عامًا.

وقال مستشارو أرامكو إنهم ربما يمارسون خيار "تخصيص إضافي" بحد أقصى 15% بشكل جزئي أو كلي، وهو ما يسمح لها بزيادة حجم الصفقة إلى 29.4 مليار دولار كحد أقصى.



التعليقات

  1. مراقب دولى1 ٠٩ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٤٨ ص

    اخشى ان يكون هذا الطرح الاكبر مشابه لما جرى باسهم سواحيث انه مع انعدام القوانين المنظمه سوف يتم النهب والنصب وتدخل الامراء والنافذين لنهب وبيع تلك الاسهم فتصبح كما كارثة سوق المناخ بالكويت او كارثة سوا وهنا ستكون الامور مهزله فعلا وبنفس الوقت ستكون هى الضربه القاصمه للنظام بيع مقدرات الشعب امر خطير جدا جدا وهاهى اميركا التى تعتبر نفسها شريك للنظام وقد حرك ترامب كالامار بقضية اغتيال خاشقجى والهدف واضح انه نيل كعكة طرح ارامكو

اضف تعليق