بعد بيع 3 نسخ منها بـ390 الف دولار.. أغلى موزة بالعالم تستقر بمعدة فنان شهير


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية – أشرف شعبان

صدق أو لا تصدق، لكنه حدث بالفعل، موزة تباع بـمئات آلاف الدولارات، هذه ليست كذبات شهر أبريل؛ فالقصة حدثت قبل أيام قليلة وتناقلتها وسائل الإعلام العالمية، العربية والأجنبية، كخبر رئيس، وكذلك صفحات وسائل التواصل الاجتماعي كدعابة.

معرض آرت بازل في ميامي بولاية فلوريدا الأمريكية، عرض قطعة موز علقت بشريط لاصق على الحائط بيعت بـ120 ألف دولار أمريكي للواحدة من ثلاثة نماذج، حيث بيعت الثانية بنفس السعر، أما الأخيرة فقد عرضت بـ150 ألف دولار أمريكي.

صاحب هذا العمل الفنان الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان، المعروف بأعماله الساخرة، عرض الموزة على أنها عمل فني أطلق عليه اسم "كوميدي".

تحت هذا الاسم "كوميدي" ربما توجد دلالات كثيرة، فالموزة اشتراها كاتيلان من ميامي وبيعت في معرض أمريكي، بعض النقاد والمواقع ذهبوا إلى أن الموزة الصفراء ألصقت بشريط لاصق قوي في إشارة لتثبيت التهم ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التعامل مع أوكرانيا.

في المقابل اعتبر البعض هذه إشارة إلى مصطلح "جمهورية الموز" وهو مصطلح سياسي عرف بغرض ازدراء دولة غير مستقرة سياسيا أو لوصف نظام ديكتاتوري رجعي فاز بانتخابات مزورة أو فاسدة.

وبحسب منظموا المعرض، فإن رجلاً وامرأة فرنسيين ابتاعا العمل الفني، مقابل 120 ألف دولار لكل واحدة منهما، بينما تم رفع سعر النسخة الثالثة لنحو 150 ألف دولار.

وصرحت متحدثة باسم المعرض قائلة: "بعد توقف دام 15 عاماً، عاد كاتيلان إلى معرض الفن الدولي ونحن محظوظون للغاية بالتعاون معه".

وأردفت أن عمل الموزة يرمز لأشياء كثيرة مثل التجارة العالمية، وكنوع من الفكاهة والدخول المزدوج.

من جهته أوضح كاتيلان أنه كان يعمل على الفكرة منذ نحو عام، ونحت النسخة الأولى بلون البرونز، وراتنج (مادة خام تفرزها النباتات تستخدم في الأعمال الفنية وإنتاج البوليمرات)، لكن الفنان الإيطالي قرر العدول عن هذه الفكرة، بعدما كان يلاحظ الموز أينما سافر، فقرر أن يكون العمل الفني من الموز، واشتراه من متجر في ميامي قبل المعرض الفني.

هذه الاعتقادات لم يبنها المحللون من فراغ فالفنان الإيطالي المثير للجدل، صاحب تصميم المرحاض الذهبي الذي سرق من قصر بلينهايم البريطاني حيث كان يجري عرضه ضمن معرض في العام الجاري، المصنوع من الذهب عيار 18 قيراطاً ويحمل اسم "أمريكا" والذي قدرت قيمته بخمسة ملايين دولار.

"آرت بازل" هو مهرجان عالمي مشهور يستقطب المشاهير ونجوم عالم الفن الذين يبحثون عن قطع فنية جديدة ومبتكرة. يقام المهرجان في ثلاث مدن مختلفة سنوياً: بازل بسويسرا، وميامي بيتش في فلوريدا بالولايات المتحدة، وهونغ كونغ بالصين بحسب ما نشره موقع "سي إن بي سي"  الأميركي.

اللافت أن العمل الفني الذي أصبح حديث العالم، والذي اُعتبر تحفة فنية، انتهى في لحظات معدودة، حيث أقدم الفنان التشكيلي الأمريكي، ديفيد داتونا، على أكل النسخة الرابعة من الموزة المثبتة على جدار بشريط لاصق.

ونشر داتونا مقطع فيديو لـ"تصرفه الجريء" عبر موقع إنستغرام، وأطلق عليه اسم "الفنان الجائع"، يظهر فيه وهو يتجه إلى الموزة لينتزعها من الجدار ويلتهمها، وسط ذهول مجموعة من الناس من حوله.



ممثلون من المعرض قالوا إنه في نحو الساعة الـ1:45 مساءً أمام مركز مؤتمرات مليء بمُحبي الفنون، أكل ديفيد داتونا الفنان الاستعراضي الذي يعيش في نيويورك الموزة، وسمَّى فِعلته هذه Hungry Artist أي "فنان جائع".

وقال داتونا عبر إنستغرام، "أحب عمل الفنان الإيطالي موريتسيو كاتيلان الفني.. إنه لذيذ جدًا".

وفزعت بيجي لبيوف، إحدى شركاء معرض بيروتين، وقالت لداتونا بلهجة شديدة: “لكن يجب ألا تلمس الفن!”، في حين أبلغ المعرض عناصر الأمن عن الحادثة، إلا أن داتونا هرب.

وقال لوسيان تيراس، مدير العلاقات في معرض “بيروتين” لصحيفة “ميامي هيرالد” عن واقعة “الفنان الجائع” داتونا: إنّه “لم يدمر العمل الفني.. الموز هو الفكرة”.

وكلفت الشرطة حارس أمن بحضور عملية استبدال الموزة، وعلى ما يبدو، فجامعو التحف يشترون في واقع الأمر الشهادة، والموزة لم يُفترض بها أن تبقى.

ووفقًا لتيراس، تسلم المشترون شهادة أصالة منحتهم حقوق ملكية الفكرة، في حين أنه يمكن استبدال الموزة.

وبينما كان داتونا سعيداً بالتهامه الموزة، فإن بيروتين صاحب المعرض كان في طريقه إلى المطار وعندما سمِع أن أحدهم أكل الموزة ثار في الحال، وعاد مرة أخرى إلى المعرض، وحاول أحد المشاهدين في المعرض إسعاده، وأعطاه موزة أخرى، وبالفعل ألصق بيروتين ومساعد من المعرض موزة جديدة في الحائط.

اليوم يطغى الموز الأصفر المعلق على الجدار بغلائه على الذهب، فهل السر فيما تخفيه الموزة من دلالات سياسية، أم أن للفنان الإيطالي الساخر مآرب أخرى، على كل الأحوال يروق للناس طعمها ومذاقها بعيدا عن الألاعيب السياسية.



الكلمات الدلالية ثمرة موز

التعليقات

  1. ثورى1 ٠٩ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٤٥ ص

    هذا امر يتعلق بموزة قطر هى تتصرف هنا

اضف تعليق