زخم اقتصادي بين "روما والقاهرة".. إيطاليا خامس أكبر استثمار أجنبي في مصر


١٨ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – شهدت العلاقات الاقتصادية "المصرية الإيطالية" نموا كبيرا، خلال السنوات القليلة الماضية، حتى أصبحت روما تحتل المرتبة الخامسة كأكبر استثمار أجنبي في مصر، إذ وصل حجم التجارة بين البلدين حوالي 7 مليارات دولار، وسط تحركات مصرية لاستثمار التطور الإيجابي في زيادة التعاون عبر الاستفادة من الخبرات الإيطالية في العديد من المجالات.

"تطور العلاقات"

العلاقات "المصرية الإيطالية"، مرت في عام 2016، بتوتر كبير، بعد مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر، بعد اختفائه في الذكرى الخامسة لثورة يناير عام 2011، وظهور جثته في 3 فبراير في منطقة صحراوية في مدينة 6 أكتوبر في القاهرة الكبرى، وسط تأكيد من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والقضاء المصري، باستمرار التحقيقات والتعاون مع السلطات في روما لحين الكشف عن مرتكبي الجريمة.

وبعد مرور حوالي 3 سنوات على الواقعة، والتقارب بين القيادة السياسية في البلدين، بدأت الأمور تعود إلى نصابها الطبيعي، وشهدت تطورًا ملحوظًا على كافة المستويات، خصوصا الاقتصادية والسياسية، حتى توجت بإعلان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بأن العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيطاليا شهدت زخما كبيرا، بعد أن تجاوز حجم التجارة ٧ مليارات دولار، وأصبحت إيطاليا خامس أكبر مستثمر أجنبي في مصر.

رئيس الوزراء المصري، شدد خلال لقاء مع وفد الكونفيدرالية الإيطالية للتنمية الاقتصادية، بحضور وزير التموين علي، والسفير الإيطالي في القاهرة جامباولو كانتيني، وممثلى عدد من الجهات المعنية، تزامنا مع انطلاق المنتدى الاقتصادي "المصري الإيطالي" الثاني، على عمق العلاقات التاريخية التى تربط الشعبين المصرى والإيطالي، معربًا عن سعادته بعقد الاجتماعات واللقاءات الثنائية بين الشركات المصرية والإيطالية.

وأكد مدبولي وجود حرص شديد وتوجيهات من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالعمل على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين الجانبين، معربًا عن ترحيب مصر برغبة الشركات الإيطالية في ضخ استثمارات جديدة، وخاصة في مجال المناطق اللوجستية والسلاسل التجارية، للاستفادة من خبرات الجانب الإيطالي في هذه المجالات.

"اهتمام إيطالي"

وتطرق رئيس الوزراء إلى ما قامت به مصر من إجراءات لتشجيع وجذب الاستثمارات، وتذليل أية عقبات تواجه المستثمرين، مشيراً إلى وجود مجالات مفتوحة للاستثمار في مصر، وخاصة في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، فضلا عن مشروع تجهيز وتصنيع الجلود في مدينة الروبيكي، وتطلع بلاده للاستفادة من الخبرة الإيطالية في هذه الصناعة.

السفير الإيطالي في القاهرة، ذكر أن الحكومة الإيطالية تولي التعاون مع مصر اهتماماً كبيرا، خاصة وأن الشركات الإيطالية كانت من أوائل الشركات الأجنبية التى استثمرت في مصر، منوها إلى وجود مجالات واعدة للتعاون مع مصر لتطوير صناعة الأثاث في مدينة دمياط للأثاث، وكذا التعاون في مجالات النقل البحري واللوجستيات، والمياه، والطاقة، وتجهيز الرخام.

ولفت رئيس الكونفدرالية الإيطالية إلى اهتمام الشركات الإيطالية بمصر جاء بناء على معطيات قوية، وأهمها ما تشهده من استقرار، وما تتمتع به من أمن وأمان، بالإضافة لما تم اتخاذه من إجراءات لتيسير وجذب الاستثمارات، ملمحًا إلى اهتمام بلاده بالتعاون مع مصر لتطوير المناطق الاقتصادية، ومنها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، مضيفا أنه سيتواصل مع الشركات المتخصصة في مقاطعة كامبانيا جنوب إيطاليا، حتى تقوم بتقديم خبراتها لمصر في مجال صناعة الجلود.

"استثمارات جديدة"

الوفد الإيطالي، أبدى اهتماما بالاستثمار في العديد من المجالات في مصر، أبرزها تطوير صناعة الأثاث في مدينة دمياط للأثاث، والتعاون في مجالات النقل البحري واللوجستيات، والمياه، والطاقة، وتجهيز الرخام، علاوة تطوير المناطق الاقتصادية، فضلا عن مجالات تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، وإقامة محطات تموين السيارات بالغاز، فضلاً عن توطين صناعة معدات هذه المحطات في مصر.

وذكر وزير التموين المصري إلى أن الاجتماعات مع الجانب الإيطالي ستستمر حتى الجمعة القادم، تمهيدا للتوصل إلى اتفاقات بشأن مجالات التعاون المقترحة، حتى يتسنى بدء التنفيذ في أسرع وقت ممكن، لافتا إلى أنه سيتم توجيه الدعوة للشركاءالايطاليين للمشاركة في اجتماعات منتدى البحر المتوسط الذى تستضيفه مصر في مارس القادم.

ووجه رئيس اتحاد الغرف التجارية الغرف إبراهيم العربي الدعوة للشركات المصرية لاستخدام الموانئ الايطالية ومناطقها اللوجيستية، كمركز لدخول أسواق الاتحاد الأوروبي بسرعة ويسر، موضحا أن إيطاليا ستظل شريكا رئيسيا لمصر، فهى الشريك الاستثمارى والتجارى والسياحى والتدريبى الاول من الاتحاد الأوروبي.

وأوضح العربي أن هناك 13 ألف مشروع مصري صغيرة ومتوسطة داخل ايطاليا، باستثمارات تصل الى 1.9 مليار يورو، مشددا على أن مصر اليوم تقدم للمستثمر الايطالي فرص متميزة ، وأن لديها فرص واعدة في كافة القطاعات والبنية التحتية والمشاريع الكبرى والموقع الاستراتيجي.


اضف تعليق