دعوات أممية لفرض حظر على ميانمار.. هل ينقلب السحر على الساحر؟


٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

حث محققون تابعون للأمم المتحدة المجتمع الدولي، على فرض عقوبات مالية على ميانمار وقطع علاقته مع الجيش والشركات التي يسيطر عليها.

كشف تقرير للأمم المتحدة، أن إيرادات جيش ميانمار من أعماله التجارية المحلية والخارجية تعزز من قدرته على التورط في انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في ظل حصانة يتمتع بها".

ويوضح التقرير العلاقة بين جيش ميانمار وأعماله التجارية وعلاقاته بشركات حول العالم تورد له السلاح لدعم عمليات القمع الوحشية ضد مسلمي الروهنجيا والتي تعد جرائم خطيرة في ميزان القانون الدولي دون أي مساءلة.

ويشير التقرير إلى أن العشرات من شركات ميانمار - والتي قضى بعضها سنوات على قائمة سوداء للولايات المتحدة قبل رفع العقوبات في عام 2016 - تبرعت بأكثر من 10 ملايين دولار للجيش، استجابة لدعوة التمويل لحملة قمع وحشية للروهنجيا في عام 2017، وأجبرت الحملة حوالي 700.000 روهينجيا على الفرار من ميانمار إلى بنجلاديش المجاورة.

دعت بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة المكلفة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها جيش ميانمار، قبل عام إلى التحقيق مع القادة العسكريين بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وأمس الإثنين، دعا الفريق الأممي إلى فرض حظر دولي كامل على مبيعات الأسلحة ضد ميانمار.

وأشار التقرير إلى 14 شركة أجنبية من 7 دول من بينها كوريا الشمالية وروسيا والصين والهند زودت جيش ميانمار بعربات مسلحة أو مدرعة وسفنا حربية وأنظمة صاروخية وطائرات مقاتلة، وذلك منذ عام 2016 الذي شهد وما بعده من أعوام "انتهاكات لحقوق الإنسان واسعة ومنظمة بحق مسلمي الروهنجيا الذين تعرضوا لـ"الإبادة الجماعية".



وسلط التقرير الضوء على الشركات التي يمتلكها كبار الجنرالات، وأبرز هذه الشركات شركة ميانمار إيكونوميك هولدينغس لميتيد، وشركة ميانمار الاقتصادية، وفصل التقرير في أسماء مديري وأعضاء المجالس العليا للشركات، ومن بين الأسماء رئيس أركان الجيش الجنرال مين أونج لاينج، ونائبه الجنرال سو وين.

مؤخرا، منعت الولايات المتحدة القائد العام لجيش ميانمار مين أونج هلاينج ونائبه وثلاثة قادة كبارا آخرين وعائلاتهم من دخول الولايات المتحدة في أقوى الخطوات التي اتخذتها واشنطن ردا على مذبحة بحق مسلمي الروهنجيا، كما فرضت واشنطن إلى جانب الاتحاد الأوروبي وكندا، عقوبات اقتصادية على جنرالات ميانمار الأقل رتبة.

قال كريس سيدوتي، عضو بعثة الأمم المتحدة: "نود أن نرى العمل يمتد ليشمل العقوبات الاقتصادية الكاملة، ويستهدف الأشخاص الذين يقودون الجيش كمؤسسة".

بعد مرور عامين، لا يزال مئات الآلاف من الروهنجيا في مخيمات اللاجئين في بنجلاديش، مع عدم وجود جدول زمني واضح لإعادتهم إلى ميانمار، ولا خطة لمعالجة مظالمهم في حال عودتهم.

مارس جيش ميانمار، المعروف باسم "تاتمادو"، حكمًا كاملًا على البلاد حتى عام 2011، عندما فتح المجال أمام حكومة مدعومة من الجيش، وفي 2015 أجرت البلاد انتخابات ديمقراطية، حيث تولت أونج سان سو كي السلطة كزعيم فعلي لحكومة مدنية، لكن الجيش يواصل سيطرته على البرلمان والوزارات الرئيسية والاقتصاد، كما أنه يتحكم في تكتلين معروفين باسم ميانمار الاقتصادية القابضة المحدودة ومؤسسة ميانمار الاقتصادية.

دفعت انتخابات عام 2015 الولايات المتحدة في عهد الرئيس أوباما، إلى التخلي عن العقوبات الاقتصادية الطويلة الأمد ضد البلاد والتي كانت تهدف إلى القضاء على هيمنة القادة العسكريين والشركات التابعة لهم، لكن الفظائع التي ارتكبت بحق الروهنجيا في عام 2017، أدت إلى عودة ميانمار إلى وضع "المنبوذ"، وظلت الشركات الغربية واضحة إلى حد كبير.



وبعد بدء الحملة في أغسطس 2017 ، يقول التقرير، أقام مين أونج هيلينج احتفالات لطلب التبرعات "لدعم أنشطة "تاتماداو" العسكرية وغيرها من الأنشطة ضد الروهنجيا".

خلال هذه الاجتماعات، أدلى الجنرال مين أونج، بتصريحات تصف سلوك التاتماداو في شمال "أراكان"، وحدد الأهداف السياسية والعسكرية" لعمليات التطهير العرقي، ونفى وجود الروهنجيا والمبررات المتقدمة لأعمال التاتماداو"، ويقول التقرير حققت الاحتفالات أكثر من 10 ملايين دولار في شكل تبرعات.

تسلط بعثة الأمم المتحدة الضوء على استمرار التعاون بين كوريا الشمالية وميانمار، وهي علاقة طويلة الأمد كان من المفترض أن تنتهي بمجرد أن بدأت الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا في التحرير بعد ستة عقود من العزلة.

 يشير التقرير إلى أن ميانمار قد اشترت على الأرجح مجموعة من الأسلحة، بما في ذلك قاذفات صواريخ وصواريخ أرض جو، من أحد تجار الأسلحة الرئيسيين في كوريا الشمالية، وهي مؤسسة كوريا لتطوير التعدين، وتخضع الشركة لعقوبات مجلس الأمن الدولي.

وقال سيدوتي: "علاقات الأسلحة جزء كبير من هذه العلاقة الطويلة الأمد بين هذين البلدين، لقد أظهر جيش ميانمار، القليل من علامات التغيير، ويبدو أنه من الواضح تمامًا أنه لا يزال متورطًا في تجارة الأسلحة مع كوريا الشمالية."



واجهت الحكومة الأمريكية ضغوطًا من جماعات حقوق الإنسان لفرض عقوبات أشد على ميانمار، وتقول جماعات حقوقية إن الحظر المفروض على التأشيرات ضد القائد العسكري، مين أونج، لن يؤدي إلى المساءلة أو الإضرار بمصادر إيرادات الجيش.

ويطالب خبراء قانونيين بالتحقيق في دور تلك الشركات المحتمل في أي "جرائم بحق الإنسانية"، وأشاروا إلى أن الإيرادات التي تجنيها الأعمال التجارية للجيش تقوي استقلاليته عن أي رقابة من مدنيين منتخبين، وتوفر الدعم المالي لعملياته بما تحمله من انتهاكات للقانون الدولي الإنساني".

وأكد الخبراء على ضرورة إبعاد الجيش عن الأنشطة الاقتصادية وتعزيز الشراكات الأجنبية مع شركات لا علاقة لها مع الجيش، مما سيسهم في الإصلاح الاقتصادي لميانمار، ويفتح المجال لحياة أكثر إنصافًا ومساواة لسكان ميانمار على حد قولهم.


اضف تعليق