مظاهرة حب "مصرية كويتية" خلال زيارة السيسي الثالثة للكويت


٠١ سبتمبر ٢٠١٩


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - حظيت زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الثالثة، إلى دولة الكويت، بحفاوة بالغة سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي، تأكيدا على الروابط الأخوية والعلاقات التاريخية التي ترتبط البلدين الشقيقين، وسط إشادات متبادلة بحكم الإنجازات التي تحققت في البلدين على مدار السنوات القليلة الماضية.

"مظاهرة حب"

الرئيس المصري فور وصوله إلى الكويت استقبل بترحاب كبير، حيث كان في استقباله بمطار الكويت الدولي، أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، تزينت شوارع العاصمة بالأعلام المصرية والكويتية، ابتداء من مطار الكويت الدولي، مرورا بشارعي الاستقلال، والخليج العربي، وطريق 55، بالإضافة إلى قصر البيان، الذي سشهد المباحثات الرسمية بين الرئيس المصري وأمير الكويت.

وانطلقت مئات التدوينات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مرحبة بالسيسي، فكتب رئيس تحرير جريدة "السياسة" الكويتية أحمد الجار الله، قائلا: "‏في الكويت يزورنا رجل شجاع لرجل حكيم، عهد السيسي عهد القرارات ‏الشجاعة، في عهده، مصر ورشة عمل مثمنة من الذين يرون فيها جغرافيا ‏سياسية واقتصادية واعدة، عهد السيسي هو عهد قناة جديدة تنجز بـ18 شهرا، وعهد إصلاحات اقتصادية مثمنة دوليا.. عهد الوفرة في الطاقة والعملات ‏الأجنبية والسياحة".

بينما قال خالد عابر البذالي،: "‏أعز من جانا الريس السيسي، بين أهلك وناسك، ضيف سيدي صاحب السمو.. ‏منور الكويت ياريس"، في حين قال نواف، :الكويت ومصر دائما جنبا إلى جنب، ‏وألف شكر الأمير والشعب الكويتي ‏علي حفاوة الاستقبال لرئيس جمهورية مصر العربية، ‏وتحيا الكويت وتحيا مصر".

"أخوة صادقة"

الرئيس المصري عقد جلسة مباحثات موسعة، مع أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، أشاد خلالها أمير الكويت بالعلاقات "المصرية الكويتية" من أخوة صادقة وعلاقات تاريخية وثيقة، ودور مصر المحوري في دعم أمن واستقرار الدول العربية وجهودها المقدرة لتعزيز العمل العربي المشترك على جميع المستويات، مؤكدا أن مصر تتمتع بمكانة خاصة لدى الشعب الكويتي.

وشدد الشيخ صباح تطلع الكويت لمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة على المستوى الاقتصادي والتنموي، معربا عن تقدير الكويت لمصر قيادة وشعبًا.

وأشار الرئيس المصري إلى اعتزاز مصر بالروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وتقديرها لمواقف الكويت الداعمة لإرادة الشعب المصري وجهوده التنموية، مشيرا إلى أن  الأمن القومي للكويت ولدول الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، وحرص مصر على الاستمرار في تفعيل أطر التعاون القائمة بين البلدين في شتى الأصعدة.

وبحث الزعيمان سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خصوصا على المستوى الاقتصادي، والفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، وتطورات عدد من الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم تأكيد أهمية تعزيز العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات المختلفة غير المسبوقة التي تشهدها المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب، حيث تم التوافق على تكثيف وتعزيز التعاون الأمني بين البلدين، واستمرار التعاون لمواجهة القوى الإرهابية التي تسعى لبث الفتنة والتخريب في مختلف الدول.

وأشاد الرئيس السيسي بالجهود التي تقوم بها الكويت للمساهمة في التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة بالوطن العربي، مثمنًا الجهود الكويتية في هذا الإطار خاصة فيما يتعلق بتسوية الأزمة اليمنية، مؤكدا أهمية الإسراع بالتوصل إلى حل سياسي وفقاً لمرجعيات التسوية، بما ينهي معاناة الشعب اليمني.

"قادة الكويت"

الرئيس المصري، التقى خلال اليومين الماضيين بعدد من قادة دولة الكويت، في مقدمتهم رئيس الوزراء جابر المبارك الحمد الصباح، إذ تم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وتعزيز العلاقات الثقافية والتعليمية والسياحية بين البلدين.

وبحث السيسي مع رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، لاسيما على المستوى البرلماني، إذ أكد الرئيس أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين، وتفعيل عمل لجنة الأخوة البرلمانية المصرية- الكويتية بما يسهم في الارتقاء بالتعاون القائم بين الدولتين على المستويين الرسمي والشعبي.

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي دعم ومساندة بلاده لمصر في مسيرتها التنموية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مشيداً بقوة العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وبالدور المقدر الذي تقوم به الجالية المصرية في المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الكويت.

وناقش السيسي مع وزير الداخلية الفريق خالد الصباح، التطور الذي يشهده التعاون الأمني الوثيق بين البلدين.. كما وجه الشكر لدولة الكويت أميرًا وحكومة وشعبًا على احتضان الجالية المصرية بالبلاد، وعلى الرعاية والاهتمام الذي تحظى به الجالية في وطنها الثاني الكويت، وللتسهيلات التي تقدمها السلطات الكويتية المعنية لتأمين كافة الاستحقاقات الانتخابية للمصريين المقيمين بدولة الكويت.

وتناول الرئيس المصري مع وزير الخارجية الكويتي خالد الحمد الصباح تطورات القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، والتي تتطلب دعم العمل العربي المشترك خلال المرحلة الراهنة.

وأعرب وزير الخارجية الكويتي عن تقدير بلاده لدور مصر في تعزيز الاستقرار والأمن والتنمية في العالم العربي، وجهودها في دعم التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة في المنطقة، بما يحفظ وحدة وسيادة الدول ويصون مقدرات شعوبها.



اضف تعليق