"الإبراشي" يعرض تسريبا يكشف فيه تواطئ حسن نافعة مع قناة الجزيرة


٢٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٥١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

استقطبتهم جماعة الإخوان الإرهابية، للعمل كبوق إعلامي لدويلة قطر، وزعزعة أمن واستقرار مصر مقابل حفنة دولارات، فكشفت عنهم الأقنعة وسقطوا واحدًا تلو الآخر.

نستعرض فيما يلي، أبرز الشخصيات التي سقطت في بئر الخيانة، وطعنت الوطن في ظهره بعد أن احتضنهم لسنوات أكلوا من خيره وتعلموا في مدارسه.


حسن نافعة وفضيحة التسريب

حسن نافعة من بين هؤلاء الذين باعوا الوطن، ليس فقط من خلال مواقفه العدائية، بل بلغ الأمر أنه باع نفسه لمن يدفع أكثر من قنوات عدائية لا تكن لمصر سوى السوء والشر، وتحاول من حين لآخر أن تبث كل ما هو سيئ حتى وإن وصل الأمر إلى قلب الموازين ونشر الفتن والأكاذيب.

كشف ذلك الإعلامي وائل الإبراشي، أمس الثلاثاء، حيث بث فيديو لحسن نافعة يتحدث من خلال تسجيل صوتي مع أحد معدي برامج قناة الجزيرة القطرية العدائية، يتفق خلاله على أن يحل ضيفًا على فيلم تسجيلي يستهدف تشويه الدولة المصرية، والنيل مما حققته مصر بعد الـ30 من يونيو.

لكن حسن نافعة الذي اتفق معه على كل شيء اختلف على المقابل المادي الذي عرضه معد البرنامج وهو 5 آلاف جنيه مصري، ليظهر نافعة غضبه بأنه لن يتقاضى أقل من 1000 دولار نظير تسجيل الحلقة.

وحسن نافعة هو أكاديمي مصري حيث شغل منصب رئيس قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وعمل أستاذًا بها منذ عام 1978، وعمل أستاذًا زائرًا في العديد من الجامعات وحاضر في العديد من المعاهد الدبلوماسية التابعة لوزارات الخارجية في مصر وعدد من الدول العربية، وله نشاط عام بارز.



معتز مطر.. العميل الخائن

عُرف معتز مطر بتلونه، حيث عمل لسنوات كمقدم برامج رياضية في الإذاعة والقنوات الفضائية قبل أن يتجه إلى البرامج السياسية ويهاجم الدولة المصرية عقب 30 يونيو، بل ويحرض الشارع المصري ضد الدولة عبر منبر جماعة الإخوان الإرهابية "قناة الشرق".

واتهم "مطر" في القضية التي حملت رقم 9609 سنة 2016، بالتحريض على التظاهر ضد مؤسسات الدولة، وترويج الشائعات من خلال برنامجه "مع معتز" المذاع من خارج مصر، وعاقبته الدائرة 21 إرهاب شمال الجيزة بالحبس 3 سنوات أيضًا، وذلك في 19 نوفمبر من العام الماضي.

وفي يوليو 2017، أصدرت محكمة جنح الدقى حكمًا بمعاقبة "مطر" بالسجن 10 سنوات لاتهامه بمحاولة قلب نظام الحكم، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، وأشارت الدعوى المقامة ضده إلى تلقيه تمويلًا من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، وتورطه في الأعمال الإرهابية التي حدثت في مصر لقيامه بالدعوة إليها من خلال عمله بقناة الشرق.


محمد ناصر

يعرف محمد ناصر، أنه من أبرز الإعلاميين المعارضين لنظام السيسي حاليًا، وكان من أوئل الشخصيات الليبرالية المناهضة للإطاحة بنظام محمد مرسي، وسرعان ما أعلن انضمامه إلى قناة "الشرق" وظل في الشرق حتى تم افتتاح قناة "مصر الآن" وطلبت إدارتها من إدارة الشرق والتي كان يرؤسها حين ذاك المرشح الرئاسى السابق باسم خفاجة الاستعانة بخدمات محمد ناصر، ومن ثم ظهر على شاشة مصر الآن حتى إغلاقها بسبب خلافات داخلية بين قيادات الإخوان في الخارج وبعضهم ومن ثم انتقل أخيرًا إلى قناة مكملين، وفقا لموقع "الفجر".

تقدمت ضده، بلاغات عدة، أبرزها، اتهامه في الدعوى التي حملت رقم 9613 سنة 2016، بنشر أخبار الكاذبة، بهدف تكدير الأمن والسلم العام، وبث الفتنة الطائفية بين الشعب المصري، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، وصدر حكمًا من أحدى دوائر الإرهاب بمعاقبته بالحبس 3 سنوات، في نوفمبر العام الماضي.

وفي 12 سبتمبر 2015، أصدرت محكمة جنح الدقى حكمًا آخر بمعاقبة "ناصر" بالسجن 8 سنوات وكفالة 8 آلاف جنيه، لاتهامه بمحاولة قلب نظام الحكم والتحريض على قتل ضباط الشرطة وبث الشائعات، واتهمته الدعوى التى أقيمت ضده، بالتحريض ضد المؤسسة الشرطية والعسكرية عن طريق نشر عناوين الضباط وأسرهم عبر مواقع التواصل، إضافة إلى ارتكابه جريمة سب وقذف قيادات الدولة بداية من رئيس الجمهورية حتى القضاة والضباط والإعلاميين والسياسيين.
 


أيمن نور

أما أيمن نور زعيم حزب غد الثورة، والذي يترأس إدارة قناة الشرق، التي تبث من تركيا، وتحرض ضد مؤسسات الدولة، وقياداتها.

فقد أصدرت محكمة جنايات القاهرة الجديدة برئاسة المستشار هيثم الصغير، حكمًا رادعًا بالسجن المشدد 5 سنوات، ضد أيمن نور، بتهمة إذاعة أخبار كاذبة والتحريض ضد الدولة ومؤسساتها الأمنية، وتكدير السلم والأمن العام، والحصول على تمويل خارجي.


هشام عبد الله

انضم الممثل المصري هشام عبد الله، إلى قناة الوطن الإخوانية التي تبث من تركيا، ومثل انضمامه إليها الصدمة الكبرى للوسط الفني، خاصةً وأنه عزف طيلة حياته عدم الإدلاء بأي تصريحات سياسية، كما أنه لم يكن في يوم من الأيام مؤيدا لجماعة أو فصيل سياسي معين، لكنه فاجأ الجميع وسافر برفقة زوجته وأولاده إلى تركيا لتقديم برنامج على قناة الوطن، ورغم أنه لم يستمر طويلًا حتى أصدر مجلس إدارة قناة وطن الإخوانية قرارًا بفصل 45 إخوانيًا، من العاملين بالقناة، وجاء اسمه هو من بينهم، ليعلق قائلًا -جملته الشهيرة في الفيلم- "يا ريتني كنت معاهم"، نادمًا على عدم انضمامه لكتيبة الفنانين المصريين الذين رفضوا مغادرة البلاد بحثًا عن أموال التنظيم الدولي.
 


التعليقات

  1. قدام1 ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٣٠ ص

    مع الاسف الشديد جدا جدا ان اجد مثقف كبير واكاديمى بحجم حسن نافعه يصطف مع هؤلاء الصعاليك التافهين فعلا الادعياء للاسف

اضف تعليق