الكونجرس يلاحق ترامب.. يقيده من العمل العسكري ويحيل عزله إلى الشيوخ


١٠ يناير ٢٠٢٠

رؤية

على خلفية مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، يصدر الكونجرس الأمريكي قرارًا بالأغلبية يحظر على دونالد ترامب القيام بأي عمل عسكري ضد إيران عقب التصعيد الأخير بين الطرفين لحد احتمالية المواجهة المباشرة، كما عاود الحزب الديمقراطي، صاحب الأغلبية بمجلس النواب، استصداره المشهد السياسي الأمريكي بإرسال قرار عزل الرئيس لمجلس الشيوخ.

أمس، صوت مجلس النواب الأميركي على الحد من قدرة الرئيس دونالد ترامب على القيام بأي عمل عسكري ضد إيران، في مسعى من النواب إلى استعادة دور الكونجرس في قرارات شن الحروب.

وكان الديمقراطيون اقترحوا نص القرار غير الملزم، بعد ضربة أميركية قتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أدت إلى تصعيد خطير وزادت مخاطر اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

أغلبية لتقييد ترامب 

صوت قرابة 224 نائبًا لصالح القرار، فيما عارضه 194، علمًا أن ثلاثة نواب جمهوريّين أيدوا القرار الذي يُطالب الرئيس بعدم الإقدام على أي عمل عسكري ضد إيران من دون موافقة الكونجرس.

ومن شأن هذا القرار الرمزيّ إلى حد كبير، أن يطلق نقاشًا محتدمًا حول سلطات الحرب الرئاسيّة، في توقيت يشهد توتّرًا متصاعدًا مع طهران، العدو اللدود للولايات المتحدة. 

والأربعاء، اختار ترامب التهدئة مع إيران بعدما كان البلدان على شفير حرب على خلفية ضربة أميركية قُتل فيها سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في بغداد الجمعة الفائت. وردّت طهران على الضربة بإطلاق صواريخ على قواعد جوّية تستخدمها القوات الأميركية في العراق.

لكن الديمقراطيين ومعهم عضوان جمهوريّان شككوا في المبررات التي أعطتها الإدارة لاغتيال سليماني، وهم يطالبون باستعادة الكونجرس دوره في قرارات الرئيس بالنسبة إلى شنّ الحروب.

ويستند النصّ الذي تمّ التصويت عليه، إلى قانون سلطات الحرب الذي أُقرّ عام 1973 ويمنع الرئيس من شنّ حرب ما لم يَنل موافقة الكونجرس، وهو يُطالب الرئيس بوَضع حدّ لاستخدام القوّات المسلّحة الأميركية في أعمال عدائية في إيران أو ضدها أو ضدّ حكومتها أو جيشها.

واقترحت صيغة النصّ السناتورة إليسا سلوتكين، وهي مسؤولة سابقة في وكالة الاستخبارات المركزية ولها خبرة واسعة في العراق. والصيغة تتضمن استثناءات تسمح للرئيس باستخدام القوة العسكرية لمنع هجوم "وشيك" ضد أراضي الولايات المتحدة أو الأميركيين. بحسب "دويتشه فيله".

والنص الذي طرح على مجلس النواب لا يرقى إلى قوّة القانون، إنّما يُمكن استخدامه سياسيًّا لتوجيه انتقادات لاذعة لسياسة الرئيس الخارجيّة.

وقال ترامب الخميس قبل التصويت إنّه يعوّل على حزبه الجمهوري ليشكّل جبهة موحدّة ضدّ الإجراء.

وجاء في تغريدة للرئيس الأميركي "آمل أن يصوّت كل النواب الجمهوريين ضد قرار سلطات الحرب الذي تُريده نانسي بيلوسي المجنونة".

على صعيد متصل، قال ترامب إن الولايات المتحدة قتلت القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني بعد قليل من وصوله إلى العراق الأسبوع الماضي لأسباب منها "أنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

وأضاف ترامب في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض الليلة الماضية "أمسكنا بوحش كاسر وقضينا عليه وهذا كان ينبغي أن يحدث منذ وقت طويل".

بيلوسي: نعتزم إرسال قرار العزل للشيوخ

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، الجمعة، إنها تعتزم إرسال مادتي عزل دونالد ترامب إلى مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

وبعد الإعلان عن إرسال المادتين إلى مجلس الشيوخ، تكون بيلوسي قد وضعت حدا لأزمة مع الجمهوريين حول إجراءات محاكمة الرئيس.

وقالت بيلوسي، في رسالة وجهتها إلى اجتماع لأعضاء الحزب الديموقراطي "طلبت من رئيس اللجنة القضائية جيري نادلر أن يكون جاهزا كي يرسل إلى المجلس الاسبوع المقبل قرارا بتعيين مديرين وأن يحيل مادتي العزل إلى مجلس الشيوخ". بحسب "سكاي نيوز".

وأوردت بيلوسي التي اتهمت زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بتجاهل دعواتها لـ"محاكمة عادلة" ومنها التزام بالسماح لشهود بالإدلاء بإفاداتهم، أنها ستجري مشاورات مع الديموقراطيين الثلاثاء حول سبل المضي قدما".

وفي ديسمبر الماضي، صوت مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، لفائدة عزل ترامب بسبب ممارسته ضغطا على نظيره الأوكراني، فلوديمير زيلينسكي، حتى يفتح تحقيقا بشأن خصمه السياسي، جو بايدن، وهو مرشح محتمل لانتخابات الرئاسة التي ستجري في نوفمبر المقبل.


اضف تعليق