"قادر 2020".. مناورات مصرية شاملة ورسائل قوية لكل المتآمرين


١١ يناير ٢٠٢٠

حسام السبكي

ضمن التأكيدات على جاهزية القوات المسلحة المصرية، بكافة أفرعها ووحداتها، أجرى الجيش المصري، مناورات واسعة النطاق، شملت جميع الاتجاهات البرية والبحرية والجوية، وذلك في مواجهة التهديدات والتحديات المتصاعدة في منطقة البحر المتوسط، خاصةً مع الأطماع التركية التي توغلت بالميليشيات المدعومة من قبل أنقرة، وآخرها في ليبيا، فضلًا عن التطور المتزايد في أسواق الأسلحة العالمية، والتي تضع على عاتق القيادة مسؤولية توفير أعلى درجات الأمن والأمان للمواطن المصري، وردعًا لكل من تسول له نفسه استباحة أرض الكنانة، أو المساس بشعبها.

قادر 2020

شاركت تشكيلات ووحدات القوات المسلحة المصرية، الجمعة، في تنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية ضمن تنفيذ المرحلة النهائية من المناورة "قادر 2020".

وتشارك في المناورة وحدات من القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي، والصاعقة والمظلات، وتتضمن عمليات تدريبية على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة وعلى ساحلي البحرين الأحمر والأبيض المتوسط.

وفي بيان للمتحدث العسكري المصري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، أكد أنه من المقرر تنفيذ عدد من الرمايات بالذخيرة الحية لمختلف الأسلحة، بما يثبت قدرة القوات المسلحة المصرية على تأمين المصالح القومية للدولة والتعامل مع كافة العدائيات على كافة الاتجاهات الاستراتيجية في توقيت متزامن.



وتؤكد المناورة "قادر 2020" قوة وجاهزية الجيش المصري لحماية مقدرات وثروات الوطن، حيث شهدت القدرات القتالية للقوات المسلحة تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الخمس الماضية.




رسائل ردع وطمأنة

في تعليق أولي على المناورات المصرية النوعية، قال اللواء طيار هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إن مناورة "قادر 2020" التي تنفذها القوات المسلحة بمثابة رسالة ردع لأي عدوان محتمل، ورسالة طمأنة لكل الشعب المصري بأن القوات المسلحة هي الدرع والسيف وقادرة على حماية الوطن.

وفي مداخلة هاتفية مع برنامج "8 الصبح" المُذاع بفضائية "DMC"، اليوم السبت، أضاف الحلبي، أن تنفيذ مصر المناورة يجرى على جميع الاتجاهات الاستراتيجية بحرًا وجوًا وبرًا وبمشاركة الأسلحة المنضمة حديثًا، كما تنفذ بالذخيرة الحية، وهي أقرب ما تكون للعمليات الحربية الفعلية، وتستغرق مدة طويلة تتناسب مع ضخامة حجم العملية نفسها.



اختبار للاستراتيجية الدفاعية

بدوره، قال اللواء محفوظ مرزوق مدير الكلية البحرية الأسبق، مناورة "قادر 2020" تحدث على جميع مستويات الأهداف الاستراتيجية في نفس التوقيت، موضحا أن أهميتها تجلت في اختبار العملية الاستراتيجية الدفاعية للقوات المسلحة.

وأضاف مرزوق عبر مكالمة هاتفية لـ فضائية "إكسترا نيوز"، أن المناورة جاءت كـ اختبار للخطة الدافعية التنفيذية التي وضعتها القوات المسلحة، وذلك من ناحية تغير اوضاع العدائيات على مختلف جميع الاتجاهات الاستراتيجية الحربية.

وأشار مدير الكلية البحرية الأسبق، إلي أن "قادر 2020" تعد أكبر المناورات العسكرية بعد مناورة" بدر 1996 "، وذلك تم لمراجعة الخطة الدفاعية الاستراتيجية للجيش المصري علي كافة الاصعدة.




ليست موجه لأحد بعينه

من جانبه، قال اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق، إن مناورة "قادر 2020"، ليست موجهة ضد أحد بعينه، وإنما هي تأتي ضمن خطة تدريب القوات المسلحة السنوية، موضحا أن هذا التدريب يكون على أعلى مستوى يضم كل أفرع القوات المسلحة، ويحقق هدف وهو التدريب على كل ما هو ضروري للحرب.

وأكد سالم، خلال مداخلة هاتفية، في برنامج "صباح الخير يا مصر"، المذاع على التليفزيون المصري، اليوم السبت، أن القوات المسلحة المصرية مهمتها حماية الأمن القومي المصري، وتأمين الأهداف والمصالح الحيوية داخل حدودنا وخارجها، ولكي تنفذ القوات المسلحة هذه المهمة يجب أن تتصدى لأي هجوم أو عدوان وتدمره وتقضي عليه.



ترفع جاهزية الجيش

أما الخبير الاستراتيجي اللواء ناجي شهود، فرأى في المناورة "2020"، التي تمتد لمسرح البحرين الأحمر والمتوسط إلى جانب الاتجاهات الاستراتيجية البرية، ومثلها من المناورات التي ترفع جاهزية الجيش وتؤكد استعداد البلاد لمواجهة أي خطر، تكون مُخططة مسبقاً، ويتم تعديل توقيت التنفيذ وفقاً للظروف التي تمر بها الدولة أو الإقليم. 

وأوضح شهود وفقًا لـ "صحيفة العين"، أن القوات المسلحة المصرية ذراع الشعب التي تعلن ما بين حين وآخر أنها على أهبة الاستعداد لمواجهة أي موقف في أي وقت.

وأشار الخبير الاستراتيجي إلى أن الجيش المصري بهذه المناورات يرفع درجة الاطمئنان لدى المصريين، مؤكدا أن مصر لا تعادي أحدا في أي مكان ولا تعادي دولا أو كيانات.

وتابع حديثه قائلا: "نحن بلد لا نملك إلا الحب والسلام لكل العالم، ولكن يجب أن نكون دائماً مستعدين لكل من يفكر من قريب أو بعيد في أن يعتدي على الأرض أو العرض أو الدين".

وحذر اللواء ناجي شهود المصريين من مواقع التواصل الاجتماعي وما قد ينتشر بها من أنباء غير دقيقة وأن يثق كل مصري ببلده، مشددا على أن مصر في عهدها الحديث تأخذ قراراتها بنفسها، ولا تنفذ إلا ما يتوافق مع مصلحة المصريين والوطن فقط.


اضف تعليق