"أزمة سودانية مصرية".. فتش عن صدقي ودوري أبطال أفريقيا


١٣ يناير ٢٠٢٠

حسام السبكي

بينما تدور رحى مباريات دوري أبطال أفريقيا، وتحديدًا المجموعة الثانية، والتي تشهد صراعًا محموما بين الثلاثي العربي "النجم الساحلي التونسي" و"الأهلي المصري" و"الهلال السوداني"، بعد 4 جولات من دور ثمن النهائي، حيث يحتل الفريق التونسي صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، فيما يأتي المارد الأحمر في المرتبة الثانية بـ7 نقاط، بفارق نقطة يتيمة عن بطل السودان، اشتعلت أزمة بطلها كان المدير الفني للفريق السوداني المخضرم حماده صدقي.

المدرب ذو الأصول الأهلاوية، كان سببًا في توجيه أصابع الاتهام إلى "الجزيرة"، عنوانها الرئيسي كان "الهروب"، خاصةً مع توقيع صدقي رسميًا على عقود قيادة فريق سموحة السكندري، خلفًا للمدرب وقائد الفراعنة السابق حسام حسن، وذلك بعد أسابيع قليلة على تولي المدرب المساعد السابق للمنتخب المصري إبان حقبة المعلم حسن شحاته، القيادة الفنية للفريق السوداني.

حماده صدقي وسموحة


بداية الأزمة، جاءت من إعلان نادي سموحة السكندري، عن توقيع حماده صدقي عقود تدريب الفريق بمنزل فرج عامر رئيس النادي خلال الجلسة التي جمعتهما، مساء الأحد، خلفًا لحسام حسن الذي تقدم باستقالته، والاتفاق على ما يحتاج الفريق خلال المرحلة المقبلة.
 
وكان فرج عامر رئيس نادي سموحة قد أعلن عن التعاقد مع حمادة صدقي مديرًا فنيًا للفريق خلفا لحسام حسن، مع تواجد أحمد ناجي كمدرب حراس مرمى للفريق، بالإضافة إلى الثنائي أحمد عبدالفتاح وخميس جعفر كمساعدين، بجانب مدرب أحمال أجنبي، وذلك بعد تعادل سموحة، أمس الأحد، مع فريق حرس الحدود، سلبيًا، في المباراة التي أقيمت بينهما على ستاد حرس الحدود، في الأسبوع الثالث عشر من مسابقة الدوري الممتاز.

بيان هلالي قوي

على الجانب المقابل، أعلن الهلال السوداني، أن رئيس النادي، تلقى اتصالًا من المدرب المصري حماده صدقي، ليعلن عدم رغبته في استكمال مشواره التدريبي مع الفريق، بعد هزيمة الفريق أول أمس السبت، أمام النجم الساحلي التونسي، 2- 1، في الجولة الرابعة من دوري أبطال أفريقيا.

وقال بيان الهلال السوداني، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، "تلقى أشرف الكاردينال، رئيس نادي الهلال، اتصالا هاتفيا من الكابتن حمادة صدقي يفيد برغبة الأخير في عدم الاستمرار ضمن الطاقم الفني للهلال، وقد جاء قرار صدقي عقب "هروبه" ليلًا وعقب مباراة الهلال والنجم الساحلي إلى جمهورية مصر العربية دون علم مجلس الهلال الذي استفسر العلاقات العامة عن الطريقة التي سافر بها المدرب، حيث أوضحت العلاقات العامة بالنادي أن المدرب استلم جوازه من الموظف أيمن زين العابدين بناءً على توجيه من الكابتن محمود السادة مدير الكرة، وبناء عليه قرر مجلس الهلال إعفاء السادة من منصبه في دائرة الكرة وأيمن زين العابدين من منصبه كموظف للعلاقات العامة بنادي الهلال".



وبعدها أعلن الهلال تعيين الفاتح النقر في منصب المدير الفني للفريق، خلفا للمصري حمادة صدقي.



وبذلك يقود المدرب الجديد الفاتح النقر فريق الهلال في الجولتين الخامسة والسادسة من مجموعات دوري أبطال إفريقيا، ضد بلاتينيوم الزيمبابوي والأهلي.

اتهام مفاجئ للأهلي!



على الرغم من كون النادي الأهلي المصري، ليس طرفًا أصيلًا في أزمة حماده صدقي والهلال السوداني، إلا أن الأخير قرر توجيه اتهام مباشر، صوب نوايا مدربه السابق، مستغلًا انتماء المدرب للنادي الأهلي، بوصفه لاعبًا سابقًا في الفريق الأحمر.

وزعم الهلال في بيانه "هروب حمادة صدقي إلى مصر يبدو مرتبا بسبب وضع الأهلي المصري في المجموعة الثانية في دوري أبطال إفريقيا".

بيان الهلال السوداني، استفز مسؤولين في النادي الأهلي، فبحسب صحيفة "في الجول" المصرية، قال مصدر أهلاوي مسؤول: "الأهلي ليس له دخل بعلاقة حمادة صدقي مع نادي الهلال، ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يقف وراء ما حدث بينهما".

وأضاف: "هناك حالة من الدهشة والحزن لاتهامات نادي الهلال السوداني، والأهلي يؤكد حرصه على علاقته بالأشقاء في السودان".

وشدد المصدر -في ختام تصريحاته- "الأهلي سيرد بشكل رسمي على ما ورد في بيان الهلال السوداني خلال ساعات لنوضح موقفنا".

تعليق حماده صدقي


حرص المدرب المساعد السابق، للمنتخب المصري، على توضيح ملابسات ابتعاده المبكر، عن تدريب فريق الهلال السوداني، خاصةً بعد اتهام فريق مدينة أم درمان له بـ"الهروب" و"خدمة النادي الأهلي للتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا".

أكد حمادة صدقي المدير الفني الجديد لنادي سموحة، والذي رحل عن منصبه بنادي الهلال، أن النادي الأهلي ليس له علاقة برحيله عن الفريق السوداني.

وأشار صدقي -في تصريحات عبر قناة صدى البلد- إلى أن نادي الهلال يعاني من مشاكل عدة، لافتًا إلى أنه أبلغ الإدارة بها دون اتخاذ أي إجراء من جانبها.

وقال مدرب سموحة الجديد: "نادي الهلال يعاني من مشاكل كثيرة، أذكر في أحد التدريبات بعد مواجهة النجم الساحلي الأولى، تواجد في التدريب خمسة لاعبين فقط".

وأكمل: "ذلك جاء بسبب رغبة اللاعبين في الحصول على راحة سلبية، ووقتها أبلغت إدارة النادي، وفي مرة أخرى كان اللاعبون يريدون راحة لمدة تسعة أيام على أن يتدربوا قبل المباراة بأربعة أيام فقط".

وأضاف: "لدي طموح ورغبة في تحقيق الفوز مع أي فريق أتولى تدريبه، وذلك لن يحدث مع الهلال، وإدارته وجماهيره يعرفون كمّ المشاكل المحيطة بالفريق".

وأوضح: "الآن فترة راحة بين الدورين الأول والثاني في السودان، وتواجدي في مصر بعد انتهاء كل مباراة أمر معتاد لمسؤولي النادي".

وأردف: "هناك الكثير من الأمور التي أبلغت إدارة الهلال بها والتي لا تناسبني، وعندما تحدثت مع رئيس النادي بعد مواجهة النجم الثانية فرد وقال لي -مش هاترجع يعني؟-".

واختتم: "إذا كان رحيلي عن الهلال من أجل الأهلي لاستمريت مع الفريق وسمحت للفريق المصري بالفوز، الحديث على مثل هذه الأمور غير منطقي".




اضف تعليق