هروب نجمة الأوليمبياد الإيرانية.. سئمت نفاق النظام


١٣ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

هربًا من "الظلم والنفاق"، غادرت كيميا علي زاده، بطلة التايكوندو الإيرانية والوحيدة الحاصلة على ميدالية أولمبية، والبالغة من العمر 21 عامًا بلدها لأنها لا تريد أن تكون جزءا من "الكذب، والتملق"، ووصفت نفسها بأنها "واحدة من ملايين النساء المضطهدات في إيران".

وقالت اللاعبة -عبر حسابها على موقع إنستجرام- إن السلطات الإيرانية "استخدمت" نجاحها الرياضي "كأداة للترويج والدعاية" لسياساتها.

ولم تكشف كيميا علي زاده، عن المكان الذي تعيش فيه حاليا، إلا أن تقارير ذكرت أنها كانت تتدرب في هولندا، وقالت: "لم يدعني أحد إلى أوروبا ولم أتلق عرضًا مغريًا، لكنني أقبل ألم ومشقة الحنين إلى الوطن لأنني لم أكن أريد أن أكون جزءًا من النفاق والكذب والظلم والإطراء".

وجاء إعلانها مغادرة طهران في وقت تجتاح فيه الاحتجاجات البلاد، عقب إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ إيراني عن طريق الخطأ يوم الأربعاء، وفي خضم تصاعد المواجهات بين إيران والولايات المتحدة.

View this post on Instagram

با سلام آغاز کنم، با خداحافظی یا تسلیت؟ سلام مردم مظلوم ایران، خداحافظ مردم نجیب ایران، تسلیت به شما مردم همیشه داغدار ایران. شما مرا چقدر می‌شناسید؟ فقط آنطور که در مسابقات، در تلویزیون، یا در حضور مقامات دیده‌اید. اجازه دهید حالا آزادانه، هویت سانسور شده‌ام را معرفی کنم. می‌گویند کیمیا پس از این چیزی نخواهد شد. خودم از این هم فراتر می‌روم و می‌گویم قبل از این هم چیزی نبوده‌ام: �من کیمیا علیزاده، نه تاریخسازم، نه قهرمانم، نه پرچمدار کاروان ایران� من یکی از میلیون‌ها زن سرکوب شده در ایرانم که سال‌هاست هر طور خواستند بازی‌ام دادند. هر کجا خواستند بردند. هر چه گفتند پوشیدم. هر جمله‌ای دستور دادند تکرار کردم. هر زمان صلاح دیدند، مصادره‌ام کردند. مدال‌هایم را پای حجاب اجباری گذاشتند و به مدیریت و درایت خودشان نسبت دادند. من برایشان مهم نبودم. هیچکداممان برایشان مهم نیستیم، ما ابزاریم. فقط آن مدال‌های فلزی اهمیت دارد تا به هر قیمتی که خودشان نرخ گذاشتند از ما بخرند و بهره‌برداری سیاسی کنند، اما همزمان برای تحقیرت، می‌گویند: فضیلت زن این نیست که پاهایش را دراز کند! من صبح‌ها هم از خواب بیدار می‌شوم پاهایم ناخودآگاه مثل پنکه می‌چرخد و به در و دیوار می‌گیرد. آنوقت چگونه می‌توانستم مترسکی باشم که می‌خواستند از من بسازند؟ در برنامه زنده تلویزیون، سوال‌هایی پرسیدند که دقیقاً بخاطر همان سوال دعوتم کرده بودند. حالا که نیستم می‌گویند تن به ذلت داده‌ام. آقای ساعی! من آمدم تا مثل شما نباشم و در مسیری که شما پیش رفتید قدم برندارم. من در صورت تقلید بخشی از رفتارهای شما، بیش از شما می‌توانستم به ثروت و قدرت برسم. من به اینها پشت کردم. من یک انسانم و می‌خواهم بر مدار انسانیت باقی بمانم. در ذهن‌های مردسالار و زن‌ستیزتان، همیشه فکر می‌کردید کیمیا زن است و زبان ندارد! روح آزرده من در کانال‌های آلوده اقتصادی و لابی‌های تنگ سیاسی شما نمی‌گنجد. من جز تکواندو، امنیت و زندگی شاد و سالم درخواست دیگری از دنیا ندارم. مردم نازنین و داغدار ایران، من نمی‌خواستم از پله‌های ترقی که بر پایه فساد و دروغ بنا شده بالا بروم. کسی به اروپا دعوتم نکرده و در باغ سبز به رویم باز نشده. اما رنج و سختی غربت را بجان می‌خرم چون نمی‌خواستم پای سفره ریاکاری، دروغ، بی عدالتی و چاپلوسی بنشینم. این تصمیم از کسب طلای المپیک هم سخت‌تر است، اما هر کجا باشم فرزند ایران زمین باقی می‌مانم. پشت به دلگرمی شما می‌دهم و جز اعتماد شما در راه سختی که قدم گذاشته‌ام، خواسته دیگری ندارم.

A post shared by 𝓚𝓲𝓶𝓲𝓪 𝓐𝓵𝓲𝔃𝓪𝓭𝓮𝓱🌟 (@kimiya.alizade) on



اضطهاد

"أنا واحدة من ملايين النساء المضطهدات في إيران اللائي كن يلعبن به لسنوات، ارتديت كل ما أخبرني به وكررت كل ما طلبوه، كل جملة أمروها كررتها، لا أحد منا يهمهم، نحن مجرد أدوات، بحسب "كيميا".

تضيف اللاعبة: "إنه في الوقت الذي استغلت فيه الحكومة ميدالياتي سياسيا، فإن المسؤولين يهينوني بتعليقات مثل "ليس من الحشمة أن تمد المرأة ساقيها".

في وقت فوزها بالميدالية في فئة 57 كجم، تقول النجمة الإيرانية إنها كانت سعيدة لتحقيقها نجاح للفتيات الإيرانيات، والآن حزينة بقرارها، وكتبت قائلة: "هل يجب أن أبدأ بالترحيب أو الوداع أو التعازي؟ مرحبا بالشعب الإيراني المضطهد، وداعًا لشعب إيران النبيل، وأتقدم بأحر التعازي إليكم أيها الناس الذين ينوون الحداد دائما".

وتشير إلى أن سلطات الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أرجعت نجاحها إلى إدارتها وحقيقة أنها ارتدت الحجاب الإسلامي، وهو أمر إلزامي في إيران.

وأثار خبر اختفاء اللاعبة الشابة، كيميا علي زاده، جدلا وصدمة كبيرة الأسبوع الماضي في إيران.

من جانبه قال نائب وزير الرياضة الإيراني ماهين فرهادي زاده، "لم أقرأ ما كتبته "كيميا"، لكن على حد علمي فإنها تريد دائمًا مواصلة دراستها في العلاج الطبيعي".

وذكرت صحيفة "تيلجراف"، أن قرار علي زاده، جاء بعد فترة قصيرة من رفض اثنين من كبار الرياضيين الإيرانيين مواصلة تمثيل البلاد.

في ديسمبر، قال اتحاد الشطرنج الإيراني: إن بطل الشطرنج عليرزا فيروزا قرر عدم اللعب لإيران بسبب الحظر غير الرسمي الذي فرضه على التنافس ضد لاعبين إسرائيليين.

قبل ثلاثة أشهر، قال الاتحاد الدولي للجودو: إن لاعب الجودو الإيراني سعيد مولاي رفض العودة إلى بلاده، بسبب مخاوف على سلامته بعد أن تجاهل أوامر من اتحاده الوطني بالانسحاب، لتجنب لقاء نهائي محتمل مع إسرائيلي.



صدمة

من جانبه، انتقد السياسي الإيراني عبدالكريم حسين زاده، عدم كفاءة المسؤولين الذين سمحوا "لثروة إيرانية بشرية بالهرب".

ووصفت وكالة أنباء "إسنا" الإيرانية شبه الرسمية، في تقرير لها نشرته الخميس الماضي، خبر سفر "كيميا" بالصدمة، قائلة: "صدمة للتايكوندو في إيران، علي زاده هاجرت إلى هولندا".

وأشارت الوكالة، إلى أن الشابة اللاعبة الشابة كانت تأمل في أن تشارك في الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2020، ولكن ليس تحت علم إيران.

ولم توضح النجمة الأولمبية في إعلانها مغادرة إيران إلى خططها المستقبلية، إلا أنها قالت إنها ستظل "ابنة إيران أينما كانت".

وقال نشطاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي: إن هجرة كيميا وغيرها من الرياضيين والكفاءات العلمية "هي نتيجة طبيعية لممارسات النظام المستبدة والقمعية".





الكلمات الدلالية كيميا علي زاده إيران

اضف تعليق