بعد أن حجبها النظام.. هل تعود "ويكيبيديا" إلى تركيا بحكم المحكمة؟


١٥ يناير ٢٠٢٠ - ١٠:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

تعاني وسائل الإعلام في تركيا من تضييق السلطات المستمر وإجراءات الوقف والمصادرة، بسبب نشر معلومات لا تتفق مع توجهات السلطة الحاكمة، فمنذ محاولة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016 وحتى الآن تم غلق أكثر من 175 وسيلة إعلام، وهو ما ترك أكثر من 12 ألفا من العاملين في مجال الإعلام دون وظائف.

 أصدرت المحكمة الدستورية التركية، اليوم الأربعاء، نسخة مفصلة من حكمها الذي أصدرته الشهر الماضي والذي قضت فيه بأن حجب الوصول إلى موسوعة ويكيبيديا على الإنترنت لأكثر من عامين في تركيا هو انتهاك لحرية التعبير، ونشر الحكم المفصل في الجريدة الرسمية، ومن شأن هذا الحكم، الذي صدر بأغلبية أعضاء المحكمة، أن يمهد الطريق لرفع الحجب عن الموقع.

في أبريل 2017 حجبت السلطات التركية "ويكيبديا" بجميع لغاتها متهمة إياها بأنها جزء من حملة تشويه ضد أنقرة، بعد أن رفض الموقع الإلكتروني طلب النظام التركي بإزالة المحتوى الذي يظهر تركيا بأنها تدعم تنظيم داعش وغيره من المنظمات الإرهابية.

حجب وحظر




يقول مؤسس مركز قانون نقابة المحامين في إسطنبول لتكنولوجيا المعلومات إنه تم حظر أكثر من 245،000 موقع على شبكة الإنترنت في تركيا ، ووفقًا لبيانات جمعية حرية التعبير ومقرها إسطنبول، أعلنت هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية (BTK) عن الحظر المفروض على ويكيبيديا في أبريل من عام 2017، مستشهدة بقانون يسمح للمنظمة بمنع الوصول إلى المواقع التي تعتبر تهديدًا للأمن القومي.

واتهم النقاد أنقرة بتقليص حرية التعبير وغيرها من الحقوق الأساسية كجزء من حملة قمع في أعقاب محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو 2016.

ويشير"يمان أكدنيز" أستاذ القانون بجامعة إسطنبول، والذي قدم التماسًا فرديًا منفصلاً إلى المحكمة العليا لإلغاء حظر الوصول: "لقد حظروا الوصول إلى ملايين المقالات بسبب مدخلين".

وأضاف "أكدنيز" : "نعتقد أن للمستهلكين الحق في حرية التعبير ليس فقط من خلال الكلام ولكن أيضًا في الوصول إلى الأخبار والمعلومات"، معتبرًا أن قرار المحكمة الدستورية جاء متأخرا".

في ديسمبر الماضي قضت المحكمة الدستورية التركية بأن الحظر المفروض على ويكيبيديا ينتهك حرية التعبير، ومع ذلك، لا يمكن لمستخدمي الإنترنت الأتراك الوصول إلى الموقع على الرغم من الحكم.

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة "بيرجون" التركية اليومية، أن موقع ويكيبيديا لا يزال يتعذر الوصول إليه في تركيا على الرغم من قرار المحكمة العليا في البلاد برفع الحظر المفروض على الموقع.

ونقلت صحيفة بيرجون عن غوخان آهي قوله "إن المحكمة الدستورية صرحت بوضوح أن الحظر كان انتهاكًا، وفي هذه الحالة، ينبغي على المحكمة التي قضت بمنع الوصول أن تعيد فتح القضية بعد أن تسلم الحكم الكتابي للمحكمة الدستورية أو نشرها في الجريدة الرسمية.

تحت المراقبة

مطلع أغسطس 2019 ، منحت تركيا هيئة الرقابة على الإذاعة والتلفزيون سلطات واسعة للإشراف على جميع محتوى الإنترنت بما في ذلك منصات البث المباشر مثل "نت فليكس" والمواقع الإخبارية في خطوة أثارت مخاوف من احتمال فرض رقابة.

ووافق البرلمان التركي في بادئ الأمر على هذه الخطوة في مارس 2018، بدعم من حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان وحليفه القومي.

ويفرض القانون على جميع مقدمي خدمات المحتوى عبر الإنترنت، الحصول على تراخيص البث من هيئة الرقابة على الإذاعة والتلفزيون، والتي ستقوم بالإشراف على المحتوى المقدم من هذه الشركات.

لم يقف الأمر على مجال البث الرقمي ، ستخضع منصات أخرى مثل موقعي البث المحليين "بوهو تي في" و "بلو تي.في"، التي أنتجت في السنوات الأخيرة برامج حظيت بشعبية واسعة، للإشراف واحتمال توقيع غرامات عليها أو سحب تراخيصها.

وبالإضافة إلى خدمات الاشتراك مثل "نت فليكس"، ستخضع المواقع الإخبارية المجانية التي تعتمد على الإعلانات لتحقيق إيرادات للإجراءات نفسها.

وأضاف أن الشركات التي لا تمتثل للقانون ولتوجيهات هيئة الإذاعة والتلفزيون ستُمنح 30 يوما لتعديل محتواها بما يتفق مع المعايير المطلوبة وإلا فستواجه احتمال تعليق ترخيصها لمدة ثلاثة أشهر وسحبه لاحقا. ولم يحدد إعلان الخميس المعايير التي تتوقعها الهيئة.

منظمة غير ربحية

رحب "جيمي ويلز"، مؤسس ويكيبيديا ، بقرار المحكمة، ونشر على تويتر صورة له في زيارة سابقة في إسطنبول وكتب معها تغريدة يقول فيها "أرحب بعودة الأتراك إلى تركيا" ، جدير بالذكر أن مؤسسة ويكيبيديا، وهي منظمة غير ربحية تستضيف موقع ويكيبيديا، تقدمت بطلب إلى المحكمة العليا في تركيا للطعن في هذا الحظر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن تركيا فيها عن حجب مواقع إلكترونية، إذ حجبت منذ سنوات موقع تويتر لساعات، بعد رفض الموقع الاجتماعي حذف مشاركات تدعو للقيام بأعمال احتجاجية غير قانونية.


الكلمات الدلالية حجب ويكبيديا انقلاب تركيا

اضف تعليق