10 لاءات جديدة.. مصر تنفي "إلغاء دعم الخبز ونقص الأدوية وتلف المحاصيل"


١٧ يناير ٢٠٢٠ - ٠٣:١٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة – ردت الحكومة المصرية، في تقريرها الدوري، على  شائعات ترددت خلال الأسبوع الماضي، أبرزها: "اعتزام الحكومة إلغاء دعم الخبز نهائياً بداية من يوليو2020، ورفض المستشفيات الجامعية استقبال الحالات المرضية الخطرة، ونقص الأدوية بالمعهد القومي للأورام، وتداول عملات ورقية مزيفة فئة الـ)200جنيه(، وتلف المحاصيل الزراعية تأثراً بالتغيرات المناخية، واستيراد الحكومة شحنات تقاوي فاسدة، وإصابة محصول القمح المصري بفطر الصدأ الأصفر".

"شائعات الزراعة"

وزارة الزراعة المصرية، حصلت على العدد الأكبر من الشائعات في تقرير الشائعات –والذي حصلت شبكة "رؤية" الإخبارية على نسخةة منه- بـ5 شائعات، بدأت بنفي الوزارة ما أثير عن  توقف تطبيق منظومة الحيازة الإلكترونية "كارت الفلاح" التي تسهل عملية حصول المزارع على الأسمدة ومستلزمات الإنتاج، لوجود بعض المشكلات الفنية في تطبيق المنظومة، مُوضحةً استمرار تطبيق المنظومة دون أي توقف.

وأشارت الوزارة إلى أن المحاصيل الزراعية "الشتوية" لم تتأثر بالتغيرات المناخية -موجة الصقيع والعواصف الترابية، أنه قد تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لحماية الزراعات من العواصف الترابية، وموجة الصقيع والطقس السيء، لافتةً إلى أنه قد تم تحقيق فائض كبير من إنتاج الفاكهة والخضروات، وأنه تم وضع خطة للتعامل مع التغيرات المناخية، وإصدار تكليفات لجميع إدارات البساتين والخضر بعمل حملات مكثفة، وتكثيف الحملات المرورية  من أجل التدخل والعلاج الفوري في حالة تأثر أيٍ من المحاصيل.

ونفت الوزارة الادعاءات المتداولة عن استيراد الحكومة المصرية شحنات تقاوي فاسدة، مُوضحةً أن جميع التقاوي المستوردة سليمة وآمنة ومطابقة لكافة المواصفات القياسية، حيث تقوم اللجان المخصصة من قبل الحجر الزراعي بأخذ عينات وفحص الشحنات المستوردة قبل دخولها البلاد، للتأكد من مطابقتها للضوابط والاشتراطات الدولية.

وذكرت أن مصر مصر بالفعل في تحقيق الاكتفاء الذاتي من التقاوي الحقلية بنسبة ٩٨٪، كما تسعي لزيادة الإنتاج من تقاوي الخضر تمهيداً لتحقيق الاكتفاء الذاتي، من خلال "البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر"، موضحة أن البرنامج بدأ باستهداف 10 محاصيل تُمثل أكثر من 80% من تقاوي الخضراوات.

وأكدت الوزارة أن ما تردد بشأن إصابة محصول القمح المصري بفطر الصدأ الأصفر، "غير صحيح"، أنه تم اعتماد أصناف تقاوى القمح المقاومة لمرض الصدأ التي تصلح للزراعة بكافة أراضي الوادي والدلتا بمحافظات الجمهورية، مٌشيرةً إلى تنظيم الإرشاد الزراعي ندوات لمد المزارعين بإرشادات الزراعة والإنتاج ومقاومة آفات محصول القمح لتجنب إصابته بأية فطريات.

ولفتت الوزارة إلى عدم وجود عجز في توافر الأسمدة الزراعية الشتوية بالجمعيات الزراعية بمختلف المحافظات، مشيرة إلى أنه تم صرف وتوزيع الأسمدة الشتوية لمعظم المحاصيل، وأن ملف توزيع الأسمدة يحظى بمتابعة دقيقة ومستمرة من قبل الوزارة، بدايةً من خروجه من المصنع وحتى وصوله للجمعيات بمختلف المحافظات وتوزيعه على المزارعين.

"دعم الخبز"

وشددت وزارة التموين على أن لا صحة للأنباء المتداولة عن اعتزام الحكومة إلغاء دعم الخبز نهائياً بداية من يوليو2020، منوهة بأن الدولة مستمرة في صرف رغيف الخبز المدعم للمواطنين على بطاقات التموين بخمسة قروش دون أي زيادة، وذلك وفي إطار حرص الدولة للتيسير على المواطنين ومراعاة محدودي الدخل.

 وذكرت الوزارة الحكومة بصدد دراسة منظومة تحويل الدعم العيني إلى الدعم النقدي المشروط، بالتنسيق مع عدد من الجهات المعنية للاتفاق على الآليات الخاصة بتنفيذها، موضحة أن المنظومة تهدف إلى الحد من تسرب الدعم، وضمان وصوله إلى مستحقيه، مع استمرار تحمل الدولة فرق التكلفة في سعر رغيف الخبز.

"نقص أدوية الأورام"

ونوهت وزارة التعليم العالي إلى عدم صحة رفض المستشفيات الجامعية استقبال الحالات المرضية الخطرة، نتيجة وجود عجز في الأجهزة والمعدات الطبية، مُوضحةً أن كافة المستشفيات الجامعية بمختلف المحافظات تعمل بشكل طبيعي وبكامل طاقتها لاستقبال جميع الحالات المرضية وتقديم الخدمات الطبية المتميزة لهم، وأن المستشفيات الجامعية قدمت خدماتها لنحو 18 مليوناً و700 ألف مواطن خلال عام 2019.

ونفت الوزارة وجود نقص الأدوية بالمعهد القومي للأورام، مشددة على أن المخزون الاستراتيجي لأدوية الأورام بالمعهد آمن ومطمئن، وأنه  جارِ تنفيذ أكبر عملية تطوير للمعهد القومي للأورام منذ نشأته، وذلك وفقاً لأحدث النظم العالمية في القطاع الصحي بهدف زيادة الطاقة الاستيعابية للمعهد بنسبة 30%، وتحسين الخدمة الطبية المقدمة للمترددين.

"المنتجات المحلية"

وأشارت وزارة التجارة والصناعة إلى عدم صحة الأنباء المتداولة عن منح الحكومة أفضلية للمنتجات المستوردة على حساب المنتجات المحلية بعقود التوريدات للجهات الحكومية، مُشددةً على حرص الوزارة  على متابعة التزام الجهات الحكومية بالقانون رقم (5) لسنة 2015 بشأن تفضيل المنتجات والصناعات المصرية في العقود الحكومية.

"انتشار عملات مزيفة"

وأكد البنك المركزي المصري إلى عدم صحة ما تردد من أنباء حول تداول عملات ورقية مزيفة فئة الـ"200جنيه"، لافتا إلى وجود تنسيق مستمر مع وزارة الداخلية ومباحث الأموال العامة لمواجهة أي عمليات تزييف لعملات النقد الورقية، مُوضحاً أن عملية إنتاج عملات النقد الورقية تتم وفقاً لأحدث الطرق التكنولوجية، وتخضع لعمليات تأمينية متطورة في جميع مراحلها.


اضف تعليق