"لنصنع السلام وليس الحرب".. مصور أوروبي يستكشف جمال العراق


١٩ يناير ٢٠٢٠ - ٠٦:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

مثل معظم الأوروبيين، كان المصور ومدون السفر JacobLaukaitis، خائفًا جدًا من العراق. فكل شيء سمعه عن البلد لم يجعله بالتأكيد مكانًا رائعًا للزيارة.

يقول JacobLaukaitis إنه خلال سفره الدائم على مدار السنوات الست الماضية، علم أنه في كثير من الأحيان لا تكون الأماكن التي نخاف منها؛ بالسوء الذي نعتقده. لذا فقد حزم حقائبه، وذهب إلى الجزء الشمالي من العراق، الذي يطلق عليه "كردستان العراق"، وهناك أمضى أسبوعين حول المكان، الأمر الذي أدهشه تمامًا.

ويضيف في موقع boredpanda: "لقد قابلت بعضًا من الأصدقاء الودودين، إنهم الأطيب والألطف على الإطلاق الذين قابلتهم في حياتي. لقد أصبحت أكثر اقتناعًا بأن العالم هو مكان أفضل بكثير مما نراه في نشرات الأخبار. دعونا نصنع السلام، وليس الحرب".
































الكلمات الدلالية العراق

التعليقات

  1. حقوق الانسان ٢٠ يناير ٢٠٢٠ - ٠٥:٣٦ م

    فليخرج الاحتلالين الامريكى والايرانى من العراق هنا فقط يتم صنع السلام وبمناسبة مدون السفر فانه هناك ديباجة قانون متعلق بالمدونين بالعالم وخاصه ممن يقومون بفتح مدونه شخصيه وهنا لاشك حرية الراى والتعبير مضمونه ولكن ان يكون المدون هنا ينقل بامانه مايجرى او يتم وضع بيانات بالمدونه على المدون ان لايجعل من نفسه طرفا فيها ويلعب لعبة الناقد السياسى بمجرد مدونه فقط ولاان يتدخل المدون بالشؤون السياسيه الا ان كان للمدون خط سياسى هو يسير عليه وفتح مدونته ليسطر مايمثله سياسيا او مايؤمن به اما ان يصدق اى مدون بانه بمجرد فتح مدونه فقد اصبج سياسى ومعارض وناقد سياسى هنا من حق السلطات ايقاف المدون ومنعه من التدوين فالتدوين انما هو حق لمن يعرف تماما مامعنى التدوين وهو ان يدون المدون الاحداث او ينقل اليه غيره الاحداث فى مدونته فهو يكتب او يدون هنا الاحداث اذن بينما لايجب ان ينسى المدون انه ليس صانع للاحداث بل ينقلها كما هى فقط --وهذا ان لم يكن له خط سياسى لمدونته يعرف به عن نفسه اما نقل الاحداث المزيفه وتعليق المدون عليها او تدخل المدون بالنقد السياسى لامور هو لاعلاقه له بها البته هنا من حق السلطات ايقاف المدون فقد كثرت بالاونه الاخيره بروز مدونات ومدونين جعلو من مدوناتهم وكانها حركه تمثل الشعوب بينما هى مجرد مدونات لافراد هواة او طلبه او غير ذلك فالتدوين هو كتابة التاريخ والحقيقه او الحقائق بكل تجرد وان لايرى المدون نفسه فوق تلك الاحداث وخاصه السياسيه منها فالمدونات هى لاتعتبر حركه سياسيه بل هى لتدوين الاحداث ايا كانت او الاراء ايضا بحيث لايكون الراى وكانه من مسؤول سياسى بينما الحقيقه ان المدون هنا هو مجرد هاوى ولايعرف بان التدوين هو نقل الاحداث وتدوينها وليس افتعال الاحداث والتعليق عليها فمن اراد ذلك فليس مكانه بالتدوين بل على ارض الواقع وليس العبث الصبيانى باسم التدوين حيث هنا نسب عاليه تصل لحقوق الانسان عن سجن واعتقال المدونين لمثل تلك الاسباب وهو تصور المدون انه صانع قرار سياسى او معارض وناقد سياسى بمدونه فقط وليس على ارض الواقع-- تحيه

اضف تعليق