"كبار وأطفال بلا مأوى".. مصر تطلق حملة موسعة لإنقاذ المشردين


١٩ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:١٦ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - عاطف عبداللطيف

تولي مصر المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى أهمية كبيرة طوال العام، وتعمل وزارة التضامن الاجتماعي على تنظيم حملات مستمرة لنقلهم إلى دور الرعاية طواعية، ويتزايد الاهتمام بهم اتقاء لبرد الشتاء في حملات سنوية خاصة في ظل الظروف المناخية وموجات الطقس السيئ التي تضرب البلاد في الفترة الحالية.

وأطلقت نيفين القباج -وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر، أمس- حملة لإنقاذ المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى؛ بهدف توفير حياة كريمة للمشردين بلا مأوى من الأطفال والكبار، بالتعاون مع الوحدات المتنقلة لفريق حماية الأطفال والكبار بلا مأوى، والتي تجوب محافظات القاهرة الكبرى وعدد من محافظات مصر بحثًا عن المشردين من الكبار والأطفال.



حملة سنوية

وقال الدكتور محمد العقبي، المتحدث باسم وزارة التضامن الاجتماعي المصرية، إن حملة إنقاذ المشردين هي حملة سنوية، يتم التوسع فيها خلال فترات التقلبات الجوية في فصل الشتاء.

وأضاف المتحدث -في تصريحات لبرنامج "صالة التحرير" على فضائية "صدى البلد" المصرية، أمس- إن الوزيرة نيفين القباج تعاملت مع عدد كبير من الحالات خلال فترة حملة إنقاذ المشردين التي شهدتها في منطقة الدقي والعجوزة بالجيزة، وتم إقناع عدد من المشردين للانضمام إلى دور الرعاية.

وكشف الدكتور محمد العقبي، أن طرق التعامل مع المشردين تتم عبر سؤالهم عن أوراقهم الشخصية وعما إذا كانوا يعانون من أمراض أو مشكلة نفسية، ويتم تقديم الخدمات المتاحة عبر نقلهم إلى دار رعاية.

وأوضح المتحدث، أن نسبة الاستجابة من المشردين ترتفع، ويتم تقديم كافة الخدمات المجانية للمشردين في دور الرعايا، ولا يتم إجبارهم على البقاء في دار الرعايا في حالة طلبهم الرحيل.

رعاية كبيرة

وحسب ما أوردت الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء المصري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أمس السبت، قالت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية: حملة إنقاذ المشردين هذا العام تحمل أملًا كبيرًا في إنقاذ أكبر عدد من المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى، كما تقدم وجبات ساخنة وبطانية لكل مشرد يرفض الانتقال إلى دار رعاية، وتعاود المرور عليهم مرات عديدة لإقناعهم بالانتقال لدور الرعاية، مشيرة إلى أن الحملة تهدف إلى حماية المشردين من الشارع وتوفير مأوى مناسب لهم خاصة مع الظروف المناخية الصعبة خلال فصل الشتاء.

وأشارت نيفين القباج -بحسب بيان لها- إلى أن الحملة يتعاون فيها فريق أطفال بلا مأوى بوحداته الـ17 المنتشرة بالمحافظات مع فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الاجتماعي في إنقاذ المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى.

إنقاذ 1234 حالة

وأوضح المتحدث باسم وزارة التضامن الاجتماعي المصرية في تصريحات إعلامية، الأربعاء الماضي، أنهم أنقذوا 1234 حالة من الأطفال المشردين في مبادرة "أطفال بلا مأوى". وأضاف: "نحاول بقدر المستطاع توفير عناصر الجذب حتى نستطيع أخذهم إلى دور الرعاية، ولكن البعض يفضل الوجود في الشوارع".

وتابع المتحدث باسم وزارة التضامن قائلًا: "نوفر له في دور الرعاية ملبسا ومسكنا وأكلا ومأوى"، لافتًا إلى أن وزاراة التضامن خصصت خط ساخن للإبلاغ عن المشردين 16439.

بلاغات وطرق التواصل

يذكر أن فرق التدخل السريع تم تشكيلها عام ٢٠١٤، فيما تم تشكيل فريق أطفال بلا مأوى في عام ٢٠١٦ بالتعاون مع "تحيا مصر"؛ ومنذ هذا التاريخ وهم يمارسون دورهم في إنقاذ آلاف المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى من أجل توفير حياة كريمة لهم.

وتتلقى وزارة التضامن الاجتماعي البلاغات عن وجود المشردين بلا مأوى من الأطفال والكبار بعدة طرق للتواصل؛ هاتفيًا أو من خلال منظومة الشكاوى الحكومية، ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق الصفحة الرسمية لوزارة التضامن الاجتماعي على حسابات مواقع التواصل أو من خلال الصفحة الرسمية لبرنامج حماية الأطفال بلا مأوى.







اضف تعليق