قبيل "دافوس".. ثروة الأثرياء تتضاعف ولا عزاء للفقراء


٢٠ يناير ٢٠٢٠ - ١٠:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – ولاء عدلان

يجتمع غدا قرابة 3000  من صفوة رجال السياسة والاقتصاد حول العالم بمدينة دافوس السويسرية، تحت شعار "العمل من أجل عالم متماسك وتنمية مستدامة"، ومستبقة هذا الحدث السنوي الأبرز في عالم الاقتصاد كعادتها، نشرت منظمة "أوكسفام" اليوم الإثنين، تقريرها عن التفاوت الصارخ في توزيع الثروات حول العالم.

يكشف التقرير أن الثروات حول العالم تتركز في يد قلة قليلة من السكان، حيث يمتلك نحو 2153 ملياردير ثروة تفوق مجموع ما يملكه 4.6 مليار شخص، وتفوق ثروة الـ 1% الأكثر ثراء بالعالم ضعف مجموع ما يملكها 92% من سكان العالم، بحسب بيانات العام 2019.

تفاوت خارج عن السيطرة

يقول التقرير: عدم المساواة الاقتصادية حول العالم، أصبح خارجا عن السيطرة، فخلال الفترة من 2012 إلى 2019 تضاعفت الثروة الإجمالية لأكبر 20 ملياردير من 672 مليار دولار إلى 1397 مليار دولار، وفقًا لـ"بلومبرج"، وخلال العقد الماضي جمع أغنى ثلاثة أشخاص في العالم ما مجموعه 231 مليار دولار، وفي 2019 وحده أضاف أغنى 500 شخص لثرواتهم أرباحا بلغت 1.2 تريليون دولار، ليقود قائمة أثرياء العالم جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون بثروة قدرها 131 مليار دولار، يليه بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت بـ96.5 مليار دولار، وثالثا يأتي رئيس شركة "مويت هنسي لوي فيتون" الفرنسية برنارد أرنو بـ82.5 مليار دولار.

لتخيل حجم عدم المساواة في تركيز الثروات، يكفي أن نعلم أن جيف بيزوس في العام الماضي وحده، أضاف إلى ثروته نحو 19 مليار دولار، وفي المقابل هناك نحو 103 مليارات شخص يعيشون تحت خط الفقر في نحو 104 دول.

أميتاب بيهار الرئيس التنفيذي لـ"أوكسفام" بالهند والذي سيمثلها في "دافوس" يقول: اقتصاداتنا المنهارة تصب في جيوب المليارديرات والشركات الكبرى على حساب الرجال والنساء العاديين، لا عجب أن الناس بدأوا في الاحتجاج حول العالم، فهذه الهوة بين الأغنياء والفقراء لا يمكن علاجها بدون سياسات تستهدف مكافحة التفاوت، وينبغي على الحكومات أن تتأكد من أن الأغنياء يدفعون حصتهم العادلة من الضرائب حقا.

النساء الضحية الأولى

المتحدثة باسم المنظمة في فرنسا بولين لوكلير تقول: التفاوت الفاضح في توزيع الثروات بات في قلب النزاعات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم، فالأمر نتيجة لسياسات تخفّض الضرائب عن كاهل الأكثر ثراء وتضعف جهود تمويل الخدمات العامة، في جهة أخرى نرى أن عدم المساواة يطال النساء في المقاوم الأول بسبب نظام اقتصادي تمييزي بحقهن ويحصرهن في المهن الأقل أجرا.

بحسب تقرير "أوكسفام" هناك 42 % من النساء في العالم لا يمكنهن الحصول على عمل لقاء أجر، بسبب أعباء كبيرة جدا للرعاية تحمل لهن في الإطار الخاص أو العائلي، وهذه الأعباء تقدر بنحو 12 مليار ساعة على مدار العام وبقيمة مادية تعادل نحو 10 تريليون دولار.

على مستوى العالم يمتلك الرجال عموما ثروة أكثر من النساء بمقدار 50%، وتقدر ثروة أغنى 22 رجلا بأكثر من ممتلكات جميع النساء اللاتي يعشن في أفريقيا، بل أن بعض الأرقام تؤكد أن ثلث فقراء العالم هم من النساء، وفي جانب أخر يفترض أن يكون أكثر إشراقا تحتاج المرأة إلى 100 عام لتتساوى مع الرجل في شغل الوظائف في قطاعات الصحة، والتعليم والسياسة والاقتصاد، بحسب تقديرات منتدى الاقتصاد العالمي في نسخة 2019.

في نهاية التقرير توصي المنظمة، بضرورة مراجعة السياسيات الضريبية ببلدان العالم، بحيث ترفع نسبة مساهمة الأثرياء في الضرائب العامة للدول، وتقول هنا: إن ضريبة إضافية على دخل أثرياء العالم بمقدار 0.5% على مدار 10 سنوات فقط تكفي لخلق 117 مليون وظيفة جديدة في قطاعات مثل رعاية الأطفال والتعليم والصحة.

لا عزاء للفقراء
وإذا كان تقرير "أوكسفام" قد يجد من يعارضه ويشكك في صحة أرقامه من خبراء الاقتصاد حول العالم، فإن البنك الدولي في أحدث تقاريره عن "الفقر" حذر من أن جهود الحد من الفقر المدقع قد تراجعت أو انعكست في بعض البلدان خلال 2019، لافتا إلى أن هناك نحو  736 مليون شخص يعيشون في فقر مدقع حول العالم ويتركز نصفهم في 5 بلدان فقط.

ورغم هذا سينصب تركيز "دافوس" غدا، على مناقشة ملفات لن يكون "الفقر" من بينها بشكل محوري، أبرزها تحديات حركة التجارة العالمية، والنمو الاقتصادي العالمي، والتغير المناخي، وتعهدات الشركات حيال الأطراف ذات العلاقة، وتحديدا حملة الأسهم وجهود التحول البيئي.


الكلمات الدلالية منتدى دافوس أثرياء العالم

التعليقات

  1. حقوقى دولى ثورى1 ٢٠ يناير ٢٠٢٠ - ٠١:٠٧ م

    "أوكسفام" بالهند-- تلك البقاله والتى تزعم انها حقوقيه وانسانيه وخيريه وتم فضحها عالميا ودوليا بانها تقدم القاصرات والاطفال ضحايا لاغتصاب الاثرياء هم مع تقديم المشربات الروحيه الويسكى للاطفال والقاصرات واسس وتراس تلك البقاله وزير ماليه بريطانى وجعلها تابعه لاوكسفورد وهنا وزير ماليه لدوله اخرى ايضا مجرم متهم وهنا تكمن الكارثه عندما تقوم الحكومات بالعبث والتلاعب باسم المجتمع المدنى والجمعيات والمنظمات الخيريه وابرازها وكانه مستقله وغير حكوميه تفضلو من بى بى سى البريطانيا تلك الحقائق المخجله والمخزيه فعلا لاوكسفام التى ظل نظام قطر وقناة الجزيره تروج لها ولاخبارها ليلا ونهارا عقب الفضيحه الكبرى ومازالت تلك المهازل الحكوميه الغربيه مستمره بشكل العن من الارهاب نفسه مليار مره وهاهو هنا مقتبس من الفضيحه تفضلو---- اقتباس--------------- بعد أن تفاقمت الفضيحة الجنسية التي عصفت بمنظمة اوكسفام الخيرية، استقالت بيني لورانس، نائبة الرئيس التنفيذي للمنظمة. وكانت قد أُتهمت المنظمة بإخفاء نتائج تحقيق في قيام بعض العاملين فيها باستجلاب بائعات هوى خلال عملهم في تسليم مواد الإغاثة الإنسانية في هايتي في عام 2011. وقالت لورانس إنها "تشعر بالخجل" وتتحمل كامل المسؤولية تجاه ما حدث في المنظمة.التى تقدم تقاريرها الانسانيه وانها فى جانب الفقراء والضعفاء--- فقدكانت نتائج الاستطلاع الذي أجرته المنظمة اوكسفام والتي شملت نحو 120 من العاملين فيها مقلقة جدا. حيث شهد أو تعرض ما يقارب 11 إلى 14 في المئة منهم لاعتداءات جنسية، وأن نسبة 7 في المئة من العاملين في جنوب السودان مثلا شهدوا أو مروا بتجربة الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب. استقالة نائبة رئيس أوكسفام بعد تفاقم "فضيحة الدَّعارة" أوكسفام: 1 في المئة من أثرى أغنياء العالم يمتلكون 82 في المئة من ثروات العالم أوكسفام تحذر من اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في بريطانيا أوكسفام تتهم بلغاريا بممارسة انتهاكات وحشية ضد المهاجرين

اضف تعليق