الصراع بين ميسي وكريستيانو "لم ينته بعد".. وبصمة الفرعون المصري حديث العالم


٢٠ يناير ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

المنافسة والصراع الشرس الذي اعتاد عليه متابعو وعشاق نجمي كرة القدم الأوروبية ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، من الواضح أنها لم تنته بعد، فعلى الأغلب كان الجميع قد ظن أنه برحيل صاروخ ماديرا عن منافسات الدوري الإسباني، أن الصراع بينهما قد انتهى أو بهت، وأصبح على غير عادته.

مباريات الأمس في الدوريات الأوروبية الكبرى، أثبتت عكس ذلك تمامًا - إن لم يكن هذا ملحوظًا من الموسم الماضي - وأوضحت أن الصراع بين النجمين لا يزال قائمًا بهدف تحطيم الأرقام القياسية، وفرض هيمنة وسيطرة كل منهما على عرش الكرة الأوروبية والتمسك بكل فرصة لإضافة المزيد والمزيد لسجل إنجازاتهما.

كل هذا اعتاد عليه محبو وعشاق ميسي وكريستيانو، ولكن الذي بات واضحًا مباراة بعد مباراة، وموسمًا تلو الآخر هو إصرار الفرعون المصري محمد صلاح -المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي- على انتهاج مسار النجوم العظام كي يصنع التاريخ هو الآخر داخل الدوريات الأوروبية، كما صنعه للفراعنة بمشواره في الخارج حتى الآن.

النجوم يضعون الدوريات الأوروبية على صفيح ساخن

أشعل النجوم الثلاثة "كريستيانو وميسي وصلاح" المنافسة في المباريات التي أقيمت بالأمس، بثلاثة دوريات مختلفة، ليتنفض كل منهم بطريقته الخاصة سواءً لتأكيد اعتلاء صدارة الفريق في البطولة، أو لاقتناص الفرص ومواصلة تحطيم الأرقام القياسية على المستوى الشخصي.

الكالتشيو.. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية


مباراة الأمس في الدوري الإيطالي، كانت قد جمعت بين يوفنتوس وبارما، وذلك في المرحلة الـ20 من منافسات البطولة، والتي انتهت بفوز السيدة العجوز بهدفين لهدف.

وأحرز رونالدو هدفي اليوفي، في الدقيقتين 43 و58، فيما سجل أندرياس كورنيليوس، هدف بارما الوحيد، في الدقيقة 55.

النجم البرتغالي لم يواصل تألقه بهدفي الأمس فقد من أجل قيادة فريقه لتصدر الكالتشيو بفارق أربع نقاط عن أقرب منافسيه بعد الانتصار 2-1 على بارما، ولكنه أشعل حرب المنافسة في تحطيم الأرقام القياسية ليصبح أول لاعب يسجل يسجل 15 هدفًا على الأقل، في جميع مواسم الدوريات الأوروبية الـ14 الأخيرة.

كما تمكن -ابن الـ34 عامًا- من معادلة رقم أسطورتي يوفنتوس، ميشيل بلاتيني، وروبيرتو بيتيغا، اللذين نجحا في التسجيل في 7 مباريات متتالية في الدوري الإيطالي مع "البيانكونيري".

كما وصل رونالدو إلى الهدف رقم 16 له حتى الآن هذا الموسم في مسابقة الدوري الإيطالي، ليرتقي إلى المركز الثاني في قائمة ترتيب هدافي "الكالتشيو"، خلف مهاجم لاتسيو، شيرو إيموبيلي، متصدر القائمة بـ 23 هدفًا.

وسجل رونالدو 18 هدفًا في كافة المسابقات هذا الموسم، وصنع 3 أهداف أخرى.

وحده.. رونالدو يتفوق على البرسا في 2020

انتفاضة النجم البرتغالي، مع بداية الموسم الجديد، جعلته يتفوق بمفرده على فريق برشلونة بالكامل، إذ خاض رونالدو 3 مباريات مع السيدة العجوز خلال الشهر الأول من العام الجديد، وتمكن خلالها من تسجيل 6 أهداف، بمعدل هدفين في المباراة الواحدة، وقاد فريقه للفوز في جميع المباريات، في حين لم يسجل الفريق الكتالوني سوى 5 أهداف فقط في مبارياته الثلاث، وذلك بعد التعادل مع إسبانيول (2-2)، والهزيمة من أتلتيكو مدريد (3-2)، ثم الفوز المتواضع على غرناطة يوم أمس بهدف نظيف.

بهذا العدد من الأهداف استطاع رونالدو - حتى الآن - أن يتربع على قائمة الهدافين في عام 2020 برصيد 6 أهداف سجلها في شباك كل من كالياري وروما وبارما، وفي حال واصل على نفس المعدل التهديفي لنهاية العام، فإنه سيتخطى حاجز 80 هدفًا، على اعتبار أنه سيخوض 40 مباراة على الأقل.

ميسي.. فضائي الكرة الإسبانية والمنقذ للبرسا


ومن الدوري الإيطالي إلى الليجا الإسبانية، قاد النجم ليونيل ميسي فريقه برشلونة، إلى فوزه الأول مع المدير الفني الجديد كيكي سيتين، على غرناطة بهدف دون رد.

ورغم أن هدف الفوز جاء بصعوبة بالغة في الدقيقة 76 من عمر اللقاء، إلا إنه كان رائعًا ومثيرًا للغاية، ليعود ميسي بالنادي الكتالوني لصدارة الليجا بفارق الأهداف عن غريمة التقليدي ريال مدريد، في ختام الجولة العشرين من منافسات البطولة.

وبفضل هدف ميسي "المنقذ دائمًا" رفع برشلونة رصيده إلى 43 نقطة، وبات ميسي أول لاعب في التاريخ يسجل هدفًا على الأقل في الدوري الإسباني خلال 16 عامًا متتاليًا.

كذلك جعل هدف "ميسي" برشلونة سادس فريق يسجل أكثر من 50 هدفًا في البطولات المحلية الخمس الكبرى في أوروبا هذا الموسم بعد مانشستر سيتي (64 هدفًا) وليفربول (52) لايبزغ (51) بايرن ميونيخ (50) وباريس سان جيرمان (50 هدفًا).

صلاح.. نجم البريميرليج يسجل للتاريخ


وعلى الأراضي الإنجليزية استطاع النجم المصري محمد صلاح -الذي جلس متوجًا على عرش هدافي البريميرليج لموسمين متتاليين في حدث غير مسبوق لأي لاعب عربي أفريقي - أن يقود فريقه ليفربول للفوز على مانشستر يونايتد بهدفين دون مقابل في المباراة التي جمعتهما مساء أمس بملعب "أنفيلد" في قمة مباريات الجولة الـ 23 من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

هدف صلاح الذي جاء في الدقيقة الثالثة والأخيرة من الوقت بدل الضائع، كان قد أكد نتيجة المباراة الإيجابية للريدز بعد هدف الهولندي فيرجيل فان دايك في الدقيقة الـ14 برأسية متقنة بعد متابعة لركلة ركنية، ليعزز الفوز موقع الليفر في صدارة البريميرليج برصيد 64 نقطة -حتى الآن- بينما تجمد رصيد الشياطين الحمر عند 34 نقطة، في المركز الخامس.

توقيع الفرعون المصري على هدف تأكيد الفوز للريدز، لم يعزز اعتلاء صدارة الفريق للبطولة فقط، ولكنه كسر عقدة فشل البطل المصري على مدار موسمين في هز شباك اليونايتد عبر 4 مباريات بواقع 350 دقيقة، إذ لم يفقد صلاح الأمل لأخر لحظة في المباراة ليصل إلى مبتغاه ويسجل في الوقت بدل الضائع في شباك الخصم من أسيست رائع للحارس أليسون بيكر، حقق الأمل المنشود بإنهاء أكبر عقدة في مشوار صلاح الاحترافي.

وبهذا الهدف أيضًا، عادل صلاح رقم هداف مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد بتسجيل 10 أهداف على ملعبه وهم الثنائي الأكثر تسجيل أهدف على ملعب فرقهم هذا الموسم.

كذلك وقع صلاح على هدفه رقم 15 هذا الموسم مع فريق ليفربول بواقع 11 هدف في الدوري الإنجليزي الممتاز و4 أهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا، ليعد أول لاعب مصري محترف يكسر حاجز الـ 15 هدف في 5 مواسم متتالية.

إضافة إلى ذلك بات صلاح أول لاعب مصري يسجل في قطبي مدينة مانشستر يونايتد وسيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث سبق لصلاح تسجيل هدفين في شباك السيتي خلال لقاء الدور الثاني موسم 2017-2018 وفاز ليفربول بنتيجة 4-3، وهدف في لقاء الدور الأول موسم 2019-2020، وهو أول لاعب مصري يسجل في شباك مانشستر يونايتد في البريميرليج.

الصحافة العالمية تتغنى بـ "صلاح"


الهدف الذي أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، جعل الدولي المصري يتصدر أغلفة الصحافة الإنجليزية، حيث قالت صحيفة "ذا صن"البريطانية: "يا إلهي يا مو.. صلاح صعق يونايتد واحتفالات مستمرة في الريدز.. فان دايك وصلاح يستعرضان عضلاتهما على اليونايتد بفوز مريح في مشوارهم نحو اللقب".

ومن جانبها عنونت صحيفة "الجارديان" قائلة: "محمد صلاح يمنح ليفربول خطوة جديدة نحو حصد اللقب.. الريدز يبتعد عن مانشستر يونايتد بفارق 30 نقطة"، فيما تصدرت صورة محمد صلاح صدر صحيفة "التايمز"، خلال احتفاله بتسجيل الهدف الثاني لفريق ليفربول فى شباك مانشستر يونايتد بعد انتزاع قميصه: "نحن في طريقنا لحصد اللقب" وأضافت الصحيفة: "جماهير ليفربول تبدأ الاحتفال مبكرًا باللقب بعد غياب طويل".

وقالت صحيفة "ميرور": "ليفربول 2 - 0 مانشستر يونايتد.. كلوب للجماهير: يمكنها أن تحتفل باقتراب تحقيق حلم البريميرليج"، فيما كتبت صحيفة "ديلي تيلجراف"البريطانية: "ليفربول 2 – 0 مان يونايتد.. ضع قميصك على ليفربول".



اضف تعليق