في مؤتمر برلين.. مواقف وطرائف الزعماء تلطف سخونة الأوضاع


٢٠ يناير ٢٠٢٠ - ٠٥:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

رغم سخونة النقاشات والملفات المطروحة خلال فعاليات مؤتمر برلين الذي عقد بشأن الأزمة الليبية، بمشاركة 12 دولة مشاركة، وذلك بهدف وضع حد للنزاع في ليبيا، وتعزيز عملية المصالحة الداخلية بين طرفي النزاع عبر مجموعة دول ومنظمات دولية، إلا أنه عادة ما تشهد تلك القمم واللقاءات الدولية التي يشارك بها زعماء العالم بعض المواقف الطريفة التي ترصدها عدسات الكاميرات.

ميركل تبحث عن بوتين 

في موقف طريف شهدته القمة، التقطت عدسات الكاميرا المستشارة الألمانية، وهي تبحث عن الرئيس الروسي لالتقاط الصورة الجماعية، وظهرت أمام الكاميرات وهي تلتفت يمينًا ويسارًا للبحث عن بوتين، وشاركها في ذلك الرؤساء الواقفون إلى أن جاء بوتين أخيرا، باحثًا عن مكان وقوفه بين الزعماء.




نوبة ضحك ومزاح

في موقف طريف، تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، باللغة الروسية.

واستقبلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الأحد، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمام القاعة التي تشهد عقد مؤتمر برلين حول ليبيا.

ويظهر في الفيديو، خروج الرئيس بوتين من سيارته وتوجهه لمصافحة ميركل وجوتيريش، ثم توقفوا لإلتقاط بعض الصور التذكارية.

وخلال ذلك تجاذب بوتين أطراف الحديث مع جوتيريش، لتقاطعه ميركل بسؤال باللغة الروسية، قائلة، هل يتحدث معك بالروسي؟ وأجاب بوتين ضاحكا بالإيجاب: "قليلا".




أردوغان وتبون.. موقف محرج

تعرض الرئيسان، التركي رجب طيب أردوغان والجزائري عبدالمجيد تبون لموقف محرج، أثناء الاستعداد لأخذ الصور، حيث انتبه الرئيس التركي إلى أن وقوفه مع الرئيس الجزائري معكوس، فقام أردوغان بحركة أدار فيها الأخير ليصحح الوضع البروتوكولي لأخذ الصور ويصبح كل رئيس أمام علم بلاده، ويجلس في المكان المخصص له.




خروج عن المألوف

ظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو يخلع معطفه، لأخذ صورة مع ميركل وغوتيرش، عقب نزوله من سيارته أمام مكان انعقاد مؤتمر برلين.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تقف أمام مقر انعقاد القمة بصحبة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غويترش تنتظر وصول السيارة التي تقل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعندما نزل الأخير من سيارته رحبت به ميركل كالعادة.

وكما يقول البروتوكول طلبت ميركل من أردوغان التقاط صورة تذكارية، لكن الأخير طلب منها الانتظار قليلا حتى يخلع معطفه وقال لها "لحظة لأخلع المعطف"، فانتظرت ميركل حتى فعل ذلك وهرع مرافقوه لأخذ المعطف ووضعه في سيارته، ثم قام الثلاثة بالتقاط الصورة التذكارية أخيرا.












التعليقات

  1. مايسترو1 ٢١ يناير ٢٠٢٠ - ٠٦:٣١ ص

    مش فاضين لتلك المهازل الازمه الليبيه لولا ان الرئيس السيسى حضر تلك القمه والا لكان هناك بيان اممى دولى ضد شرعية تلك القمه لتعود الازمه الليبيه لمكانها الطبيعى بالامم المتحده ومجلس الامن الدولى طرائف ومهازل الزعماء تلك لامكان لها بالشرعيه الدوليه والامم المتحده نهائيا والتى هى الجهه الوحيده المخوله ببحث كافة القضايا الدوليه ومنها القضيه الليبيه لافاضين اذن ولاناقصين طرائف ودردشه وتجاذب حكومى تافه سخيف لايعنى المنطقه ومايجرى فى ليبيا باى شىء

اضف تعليق