يشبه "السارس".. الفيروس الغامض يطل برأسه من الصين


٢١ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:٥٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

فيروس غامض جديد يحل على العالم ويجعله في تأهب تخوفًا من انتشاره، ويتكون الفيروس المستجد من مجموعة فيروسات كورونا، وقادم من مدينة ووهان الصينية.

وكشفت السلطات الصينية لأول مرة أن المرض الفتاك، وهو "فيروس كورونا جديد"، يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال البشري، وأن معظم ضحايا المرض، الذي يسبب الحمى وصعوبة في التنفس، يأتون من مدينة ووهان بوسط البلاد، حيث يُعتقد أن المصدر كان حيوانًا في أحد أسواق المأكولات البحرية المحلية.

وأعلنت الصين عن 4 حالات وفاة، حيث ارتفع عدد الحالات المصابة المؤكدة إلى 291، وقالت منظمة الصحة العالمية إنها ستعقد اجتماعًا للنظر في إعلان حالة طوارئ صحية دولية.

كانت آخر وفاة لرجل يبلغ من العمر 89 عامًا وكانت لديه مشاكل صحية أخرى، بما في ذلك مرض الشريان التاجي، وقد ظهرت عليه الأعراض في 13 يناير ودخل المستشفى بعد خمسة أيام، حسبما ذكرت السلطات.

وانتشر الفيروس إلى مدن صينية أخرى، بما في ذلك العاصمة بكين وشانجهاي، كما تم الإبلاغ عن أربع إصابات خارج حدود الصين، حيث ثبتت إصابة سيدتين صينيتين في تايلاند، وحالة أخرى في كوريا الجنوبية، ورجل ياباني سافر إلى ووهان.


تسبب انتشار الفيروس في مدينة ووهان، في ارتفاع المخاوف في الأسواق الآسيوية، وأثار إجراءات فحص أكثر صرامة في المطارات في جميع أنحاء آسيا وأستراليا وفي ثلاثة مراكز عبور رئيسية في الولايات المتحدة.

قالت سلطات الصحة في كوينزلاند، إنها فرضت الحجر الصحي على رجل عائد إلى بريسبان من زيارة الأسرة في ووهان مصاب بمرض تنفسي.

وقالت جانيت يونج، كبير مسؤولي الصحة بالولاية، في مؤتمر صحفي: إن الاختبارات قد أجريت أثناء تماثله للشفاء في المنزل، حسبما ذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد، مضيفة: "ننصح أي شخص يسافر إلى ووهان ويعود وحتى إن كان على ما يرام، أن يذهب لرؤية طبيبهم العام أو قسم الطوارئ، وعزل أنفسهم".

كما أبلغت الفلبين عن حالة مشتبه بها في مقاطعة سيبو بوسط البلاد، وقال فرانسيسكو دوكي الثالث، وزير الصحة، لوسائل الإعلام المحلية: إن الصبي البالغ من العمر خمس سنوات من ووهان المصاب بالتهاب الحلق والسعال أثبت أنه "مصاب بفيروس البنكرياس"، ولم يتم التأكد بعد من إصابته بالفيروس".

لقد زاد توقيت اندلاع المرض، حيث يستعد مئات الملايين للسفر خلال فترة رأس السنة القمرية الجديدة في نهاية هذا الأسبوع، من شعور السلطات الصينية بضرورة احتواء الفيروس.



يشبه السارس

تعرف العائلات الصينية، بأنها تقوم بأكبر هجرة بشرية سنوية على الأرض، حيث تنتقل عبر القطارات والطائرات والحافلات في جميع أنحاء البلاد، ووفقا لوسائل الإعلام الرسمية، سافر ما يقرب من 7 ملايين سائح صيني أيضا إلى الخارج العام الماضي.

وحتى الآن، لم توص منظمة الصحة العالمية بفرض قيود على التجارة أو السفر، لكن إعلان حالة طوارئ صحية دولية بعد اجتماعها غدًا الأربعاء، سيكون خطوة مهمة.

لم تستخدم الوكالة سوى العلامة النادرة بعدد قليل من المرات، بما في ذلك خلال وباء أنفلونزا الخنازير H1N1 أو 2009 ووباء الإيبولا الذي دمر أجزاء من غرب إفريقيا من 2014 إلى 2016.

هذا المرض الجديد ليس من الأنفلونزا، لكنه نوع مشابه من فيروسات متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد "السارس"، التي تسببت في وفاة ما يقرب من 800 شخص وانتشرت حالة من الذعر في جميع أنحاء آسيا بعد انتشاره في 2002-2003 في الصين.

طمأن تشونغ نانشان، رئيس اللجنة الوطنية للصحة الصينية، الناس بأنه لا يوجد خطر من تكرار وباء السارس طالما تم اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

حذر تشانغ آن جيان، المسؤول الرسمي عن وسائل التواصل الاجتماعي في أكبر هيئة سياسية في بكين المسؤولة عن القانون والنظام، المواطنين من التستر على معلومات دقيقة عن المرض.

وقالت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست "أي شخص يتعمد إخفاء أوتأخير  الإبلاغ عن الحالات المصابة بالفيروس فإن ذلك ليس من مصلحته الشخصية".

مع تباطؤ المعلومات في البداية، حذر بعض الخبراء الدوليين من أن المرض قد يكون قد انتشر على نطاق أوسع من التقديرات الرسمية.

قدر العلماء البريطانيون في نهاية الأسبوع الماضي، أن عدد المصابين قد يكون أقرب إلى 1700، بعد إجراء دراسة قام بها مركز MRC لتحليل الأمراض المعدية العالمية في كلية إمبريال بلندن، والتي تقدم المشورة إلى الهيئات بما في ذلك حكومة المملكة المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.

وقال البروفيسور نيل فيرجسون، عالم تفشي الأمراض، لبي بي سي: "إنني قلق بشكل كبير عما كنت عليه قبل أسبوع"، وتعتقد حكومة المملكة المتحدة أن الخطر على السكان البريطانيين لا يزال منخفضًا، لكنه قال إن الوضع قيد المراجعة المستمرة.



انخفاض الأسهم

انخفضت الأسهم في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ وسط مخاوف متزايدة بشأن سلالة جديدة من فيروس كورونا، كما تتسبب ذكريات اندلاع السارس في عام 2003 في إثارة القلق في الأسواق المالية، حيث كانت هونج كونج هي الأكثر تضررًا.

مع استمرار الضرر الاقتصادي الناجم عن فيروس Sars 2003 المدمر في أذهان العديد من المتداولين، تم بيع الأسهم بكثافة اليوم الثلاثاء، وتزايدت التوقعات بأن الأسواق كانت في حالة حدوث المزيد من الانخفاضات في الأيام المقبلة.





خسر مؤشر نيكي الياباني 0.8٪ وشنغهاي شيبس 1.5٪، مع الضغط على شركات الطيران، انتشر الحذر إلى العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 في وول ستريت الذي انخفض بنسبة 0.4٪ ، في حين أن مؤشر فوتسي 100 قد انخفض بنسبة 0.5٪ عند الافتتاح اليوم الثلاثاء.

وقالت مارغريت يانغ، المحللة في CMC Markets في سنغافورة، "بسبب السنة الصينية الجديدة، سيتحرك ملايين الأشخاص إلى مسقط رأسهم في جميع أنحاء الصين مما يجعل الوضع برمته غير قابل للسيطرة"، في إشارة إلى فترة العطل الصينية التي تبدأ رسميا الجمعة المقبلة.

وأضافت مارغريت يانغ: "إن عمليات البيع ليست سوى البداية، وسوف نرى المزيد في الأيام المقبلة.، بحسب "صحيفة "الجارديان البريطانية".


الكلمات الدلالية الصين فيروس كورونا

اضف تعليق