بالصور.. دار مسنين للقطط


٢٢ يناير ٢٠٢٠


رؤية

بالتيمور - كثيرون حول العالم يقعون في حب القطط ويربونها باعتبارها فردا من العائلة، يستمتعون برفقته، ويحزنون لمرضه، والقطط بطبيعتها من الكائنات المحببة لمشاكستها وتصرفاتها القريبة من الطبيعة الأنثوية والأطفال، ووجودها ينشر في المنزل المرح والحنان.

ودفع حب القطط، الأمريكية لورا كاسيدي، 29 عاما، وزوجها كودي، 32 عاما، لتأسيس أول دار للقطط الكبيرة في السن والقطط المريضة، في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند الأمريكية، في محاولة لإسعاد تلك القطط ومنحها الرعاية والحنان في أيامها الأخيرة.

ووفقا لصحيفة "مترو" البريطانية، أسست لورا، دارا للمسنين لخدمة القطط المسنة والمريضة، بهدف منحها فرصة ثانية في الحياة داخل عائلة محبة.

وأطلقت لورا، حملة إعلامية للتشجيع على رعاية القطط المتقدمة في العمر ومساعدتها في العثور على منازل تستقبلها، وذلك بسبب عدم استيعاب دارها للعدد الكبير من القطط التي تتخلص منها الملاجئ في مدينة بالتيمور الأمريكية.

وأشار الموقع البريطاني، إلى أن لورا تعتني مع زوجها كودي، بعشر قطط، كما أنهما قد ساعدا أكثر من 100 قطة منذ بداية مشروعهما في العثور على عائلات تحتضنها وتتبناها وتقدم الرعاية لهم.

ودأب الزوجان لورا وكودي، على تقديم ألعابا جديدة وطعاما للقطط المتقدمة في السن بجانب إخراجها للفسحة والتنزه، ويحتاج الزوجان إلى جمع التبرعات بانتظام بسبب ارتفاع تكلفة الرعاية الطبية للقطط المسنة، مؤكدان أنهما ينفقان حالياً نحو 200 جنيها استرلينيا شهريا، لشراء الطعام الخاص بالقطط والمعدات اللازمة لرعايتها.










الكلمات الدلالية غرائب وطرائف

التعليقات

  1. مايحتاج ٢٣ يناير ٢٠٢٠ - ٠٣:٠٣ م

    ايوه مساكين القطط ياامانى فانا اعطف عليهم وبشده لدرجة اننى تمنيت باحد الايام لو اننى اعرف لغة القطط فعلمت ان الامر هذا منحه الله جل جلاله للنبى سليمان فقط فكنت دوما اقوم من الاكل بالمطعم واحمل كيس فيه الاكل للقطط ومرورا بالطريق دوما كنت اجد كيس فيه حوالى دجاجه تقريبا مع الرز ملقى بجانب احد المحلات فاحمل هذا الكيس معى لاضيفه للقطط ولك هذه المره عقب ايام وانا احمل هذا الكيس الملقى بقرب المحل فوجئت بذلك اليوم باكثر من مائتان الى ثلاثمائة قك و قطه حوالى المكان وهم اسفل سياره قلاب كبيره متوقفه قرب المحل وكانهم اى القطط كانو بانتظارى ليتعرفو من الذى يلطش لقمتهم ورزقهم ولم اعى الا والقطط جميعهم مسكينات يصرخون على امام الناس صراخ وبكاء جعل الماره يلتفتون الى لينظرو مالذى فعلته انا بالقطط ليقوم بهذا الصراخ والاحتجاج والتظاهر ضدى فوليت مسرعا من المكان وانا اردد الحمدلله يارب ان لغة القطط لايعرفها الا نبيك سليمان بن داود عليه السلام فلو عرفت الناس والماره لماذا القطط الان تحتج وتتظاهر ضدى بالمواء والعويل لاوسعونى بالشارع ضربا باليمين والشما انما فينك يالهرب من هنا فين---- تحيه

اضف تعليق