الفيروس القاتل يربك العالم.. والصين تغلق المدن "الموبوءة"


٢٤ يناير ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

بعد انتشار "فيروس كورونا" القاتل، فرضت السلطات الصينية قيودًا على السفر في 10 مدن، وهي موطن لأكثر من 32 مليون شخص، وتعهدت ببناء مستشفى جديد في غضون ستة أيام في ووهان، مركز الفيروس الذي يجتاح البلاد وآسيا .

ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، الذي يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي، إلى 830 حالة، وارتفع عدد القتلى إلى 26 على الأقل، مع الإبلاغ عن وفاة شخصين خارج ووهان، في مقاطعة هوبي ومقاطعة هيلونغجيانغ الشمالية الشرقية، المتاخمة لروسيا ومنغوليا.

ووهان، مدينة يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، تم وضع حجر صحي عليها، مع إعطاء السكان مهلة قبل قطع الطرق والسكك الحديدية والنقل الجوي إلى أجل غير مسمى في محاولة لاحتواء الفيروس، وهو مرض مماثل لمتلازمة التنفس الحاد الوخيم "السارس" ويمكن أن ينتشر بين البشر.

بعد يوم واحد، أوقفت ما مجموعه 10 مدن في مقاطعة هوبي بوسطها بعض وسائل النقل العام بسبب تفشي فيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة "هوبي ديلي"، وأوقفت خدمة الحافلات في مدن تشيبي، شيانتاو، تشيجيانغ، تشيانجيانغ، شيانينغ، هوانغشي وانشي، وأغلقت مدينة زهو محطات القطار الخاصة بها.

وفي مدينة تشيجيانغ، تم إغلاق جميع الأماكن العامة باستثناء المستشفيات ومحلات السوبر ماركت وسوق المزارعين ومحطات الوقود ومخازن الأدوية، كما تم إغلاق أماكن الترفيه الداخلية في مدينة انشي.

يُعتقد أن مرض الجهاز التنفسي قد ظهر من مصدر حيواني، لكن الأسئلة الرئيسية حول الأعداد المصابة ومعدل انتقال العدوى لم تتم الإجابة عليها.



حالة طوارئ 

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أنها حالة طارئة لكنها لم تصل إلى حد إعلان الوباء "حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي"، على الرغم من اكتشاف حالات إصابة في سبع دول أخرى في آسيا، كما تعالج المملكة المتحدة حاليا 14 حالة مشتبه فيها.

في الصين، استجاب الكثير من الناس للنداءات الرسمية للحد من خطط سفرهم خلال عطلة رأس السنة القمرية لهذا الأسبوع، عندما كان مئات الملايين يستخدمون وسائل النقل العام لزيارة العائلات.

ظل أولئك الذين واصلوا رحلاتهم في حالة تأهب قصوى، وارتداء أقنعة الوجه المحمية وتعرضوا لفحوصات طبية إضافية في مراكز النقل.

في رحلة من بكين إلى هانغتشو بمقاطعة تشجيانغ، رفض الركاب قبول الوجبة على متن الطائرة، وسُمعت أم توبخ ابنتها الصغيرة عندما أزالت قناعها، قائلة "هل تريدين أن تموتي؟"، بحسب  صحيفة "تليجراف".

في ووهان، ظلت الشوارع، حيث بقي السكان في منازلهم بعد حماية أنفسهم، وقاموا بإفراغ أرفف المتاجر لتخزينها ربما لأسابيع.

ظهرمقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للمسافرين الذين تم حظرهم من قبل ضباط الشرطة من دخول محطة السكة الحديدية أو المغادرة على الطرق، في حين ظهرت مشاهد يائسة من ممرات المستشفى المكتظة حيث ينتظر الضحايا المحتملون العلاج من الموظفين.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية، أن المدينة تجمع كل مواردها لبناء مستشفى جديد يضم 1000 سرير في غضون ستة أيام، وتحديدا لاحتواء الفيروس وعلاجه.

وقالت إن المنشآت ستستند إلى مستشفى شياوتانغشان بالقرب من بكين، والذي بدأ كمستشفى ميداني يضم 1000 سرير على عجل خلال اندلاع السارس في 2002-2003 والذي أودى بحياة حوالي 800 شخص.

حدد المركز الصيني للسيطرة على الأمراض 15 من العاملين بالمستشفى على أنهم مصابون، ولكن أبلغ مصدران صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" أن الأطباء والممرضين يتعرضون للإصابة بوتيرة أسرع بكثير، مما يثير مخاوف بشأن مدى انتشار الفيروس.



في المراحل الأولى من تفشي المرض، ذكر أن الطاقم الطبي كان يعالج المرضى الذين ليس لديهم علم بانتقال العدوى من إنسان إلى آخر.

ادعى طبيب في ووهان أن مبنى سكن واحد على الأقل في مستشفى في المدينة كان يستخدم لإيواء عمال الحجر الصحي، وقال للصحيفة "حتى الآن لم يكن لدينا ما يكفي من معدات الوقاية وأدوات الاختبار وغيرها من اللوازم"، "ولا يوجد خيار آخر سوى الاستمرار".

تحولت هونج كونج، التي ظهرت عليها حالتان مؤكدة من فيروس ووهان حتى الآن ولكنها تتوقع ارتفاع العدد، إلى معسكرين لقضاء العطلات، بما في ذلك ثكنات عسكرية بريطانية سابقة، ومناطق حجر صحي للأشخاص الذين قد يكونون على اتصال مع شركات النقل.

تم استخدام نفس المواقع خلال وباء السارس القاتل منذ 17 عامًا، والذي أدى إلى مقتل ما يقرب من 300 شخص في المدينة التي تحكمها الصين، وترك آثارًا نفسية عميقة.

وقال وونغ كا هينج مدير مركز حماية الصحة للصحفيين "سيكون لدينا فريق كامل من الموظفين لتشغيل معسكرات الحجر الصحي".

ومع ذلك، قالت الدكتورة أريسينا ما، رئيسة جمعية الأطباء في هونج كونج، أن الطاقم الطبي يشعر بالتوتر لأنهم يخشون أن تخفي الصين المدى الحقيقي للأزمة، فالبيانات من الصين والخصائص السريرية للمرضى، لا نعرف الكثير عنها، نحن بحاجة إلى الحصول على أرقام صحيحة حول حجم الوباء في البر الرئيسي حتى يتسنى لنا التنبؤ بما سيكون عليه حجمنا".

وأضافت أن حكومة هونج كونج كانت تتفاعل مع "الحياد" وتحاول "تجنب أي شيء يمس الجانب السياسي".

ظلت آسيا متيقظة واستمرت في إجراء فحوصات طبية في المطارات، حيث ظهرت حالات مؤكدة جديدة من اليابان وكوريا الجنوبية وفيتنام وسنغافورة.

يبلغ عدد المرضى المؤكدين حاليًا اثنين في اليابان، واثنين في كوريا الجنوبية، واثنين في فيتنام، وواحد في سنغافورة، وواحد في تايوان، واثنين في ماكاو وأربعة في تايلاند.

أبلغت الولايات المتحدة عن حالة واحدة وتراقب عشرات المصابين المشتبه فيهم، بمن فيهم طالب في تكساس تم عزله في المنزل.

من جانبه قال وزير الشؤون الخارجية الهندي، إن ممرضة هندية مصابة تعالج حاليًا في مستشفى بالمملكة العربية السعودية.




الكلمات الدلالية فيروس كورونا الصين

اضف تعليق