14 لا جديدة.. مصر ترد على شائعات "الغاز ومياه النيل وأزمات المحافظات"


٢٤ يناير ٢٠٢٠ - ٠٤:٣٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:


القاهرة – نفت الحكومة المصرية، في تقريرها الدوري 14 شائعة ترددت خلال الأسبوع الماضي، أبرزها: "استيراد مصر كميات كبيرة من الغاز الطبيعي لتغطية الاستهلاك المحلي، ووقف بعض شركات التطوير العقاري بالعاصمة الإدارية الجديدة لعدم الالتزام بالمواصفات القياسية للمشروعات المنفذة، وانخفاض شديد في منسوب مياه النيل مما يهدّد الزراعة، وحرمان 1500 قرية من الرعاية الصحية، وبيع تأشيرات العمرة بالسوق السوداء، وتهجير أهالي مدينتي (قوص ونقادة)" بقنا لإنشاء محور مروري دون تعويضهم".

"استيراد الغاز"

وأكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء في تقرير رصد الشائعات، اليوم الجمعة؛ والذي حصلت شبكة "رؤية" الإخبارية، على نسخة منه، أنه لا صحة لاستيراد مصر كميات كبيرة من الغاز الطبيعي بهدف سد العجز من الاستهلاك المحلي، مُوضحةً أن مصر نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي منذ أول أكتوبر 2018، بل وتحولت إلى مُصدر له خلال الربع الأخير من نفس العام.

وذكرت وزارة البترول أن القطاع الخاص المصري استطاع الوصول لاتفاقيات للتعاقد على شراء الغاز من الحقول الإسرائيلية ليمر بالشبكة القومية للغازات المصرية، ويتم إسالته بمصانع الإسالة المصرية وتصديره لأوروبا بما يعزز مشروع مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول.

"مشاكل العاصمة الإدارية"

وأوضحت شركة العاصمة الإدارية الجديدة، عدم صحة ما تردد حول وقف نشاط بعض شركات التطوير العقاري بالعاصمة الإدارية الجديدة لعدم الالتزام بالمواصفات القياسية للمشروعات المنفذة، مُؤكدةً أنه لا صحة لعدم التزام أي شركة من شركات التطوير العقاري بالمواصفات القياسية خلال تنفيذ المشروعات بالعاصمة الإدارية الجديدة.

"مياه النيل"

ولفتت وزارة الري المصرية إلى أنه لا صحة لحدوث انخفاض في منسوب المياه بنهر النيل عن المناسيب الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام، موضحةً أن منسوب المياه بنهر النيل وتغيره على مدار العام أمر طبيعي، وأنها تقوم سنويا خلال كل فصل شتاء بتخفيض تصريفات ومناسيب  المياه بنهر النيل، حتي يكون نهر النيل قادراً على استقبال مياه الأمطار.

"الثانوية العامة"

ونوهت وزارة التعليم إلى عدم صحة تطبيق النظام التراكمي للثانوية العامة على الصفين الأول والثاني الثانوي لعام 2019/2020، مُوضحةً أنه وفقاً للقرار الوزاري رقم (191) لعام 2019، فإن الصفين الأول والثاني الثانوي سنوات نقل عادية وليست تراكمية.

وأشارت وزارة التعليم إلى عدم صحة ما أثير عن دمج كتابي التربية الدينية الإسلامية والمسيحية في كتاب واحد، بأي مرحلة من المراحل الدراسية، لافتة إلى أنها بصدد إصدار كتاب إضافي "للقيم والأخلاق" يحتوي على منهج وطني يضم التعاليم والقيم الدينية، بهدف تثقيف الطلاب بسماحة وسلام الأديان.

"نقص الأدوية"

وكشفت وزارة الصحة أنه لا يوجد عجز شديد بعقار "الأنسولين" وأدوية أخرى في الصيدليات والمستشفيات الحكومية، مُشددةً على توافر الأنسولين وكافة الأدوية الحيوية بشكل طبيعي بكافة المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية، وبمعدلات أعلى من العام السابق، وأن المخزون الاستراتيجي لهذه الأدوية مطمئن ويكفي احتياجات المرضى من المواطنين لمدة  6 أشهر.

ونفت الوزارة حرمان 1500 قرية مصرية من الرعاية الصحية، مؤكدة توافر جميع الخدمات الطبية اللازمة للمواطنين بشكل مستمر بكافة الوحدات الصحية والمستشفيات الحكومية بمختلف محافظات الجمهورية.

"تأشيرات العمرة"

وشددت وزارة السياحة والآثار في مصر على عدم صحة ما أثير عن بيع تأشيرات العمرة بالسوق السوداء، وأن بوابة العمرة المصرية هي المنصة الإلكترونية الوحيدة المختصة بجميع إجراءات رحلات العمرة، وأن جميع الشركات المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة، وجميع برامج العمرة بأسعارها وتفاصيلها وتوقيتاتها مسجلة بالفعل على البوابة،  مُحذرةً المواطنين من التعامل مع أي شركة غير معتمدة بهذا الصدد دون بوابة العمرة المصرية حفاظاً على حقوقهم.

ولفتت الوزارة إلى أنه لم يتم تخصيص حصص إضافية لشركات السياحة من تأشيرات العمرة بدءاً من الشهر الحالي، منوهة بأن التعامل في إصدار تأشيرات العمرة يكون من خلال العقود المبرمة مع الشركات السعودية لتنظيم رحلات العمرة والمعتمدة من الوزارة.

"أزمات المحافظات"

وأكدت محافظة قنا في جنوب مصر، أنه لم يتمتهجير أهالي مدينتي "قوص ونقادة" لإنشاء محور مروري دون تعويضهم، مشيرة إلى أنه تم البدء في صرف التعويضات المتفق عليها مع ممثلي أهالي المدينتين قبل البدء في إجراءات الإزالة لتنفيذ مشروع محور "قوص-نقادة" المروري، والذي يعد أحد أهم المشروعات التنموية بالمحافظة.

وكشفت محافظة الوادي الجديد، أنه لم يتم توزيع أراض بالمجان في المحافظة، مُوضحةً أن الأراضي التي تمنحها المحافظة للمواطنين الوافدين إليها تكون مقابل تقديم تسهيلات في السداد تتراوح ما بين خمس إلى سبع سنوات وليست بالمجان، ضمن مشروع" قرى الجذب السكاني".

وذكرت محافظة الإسكندرية أنه لم يتم إجبار الأهالي بالمحافظة على توقيع إقرارات لإبقائهم بالمنازل المُعرَضة للسقوط، منوهة بأنه تم تشكيل فريق من قبل "لجنة المنشآت الآيلة للسقوط"، لمتابعة العقارات الخطرة والمباني الصادر لها قرارات إزالة وتمثل خطورة عالية، على أن يتم تعويض المتضررين.

ونفت محافظة شمال سيناء وجود أزمة وقود في مدينة "العريش"، مشيرة إلى أن أن جميع المواد البترولية متوافرة في مختلف أنحاء المحافظة بشكل طبيعي، وأن محطات الوقود في المحافظة تعمل بكامل طاقتها ويتوافر بها كافة المنتجات البترولية وفق الأسعار المعمول بها في السوق حالياً.

"معرض الكتاب"

وأشارت وزارة الثقافة إلى عدم صحة ما أثير عن ارتفاع أسعار الكتب بمعرض الكتاب "2020" بنسبة 40%، وأن معظم دور النشر المشاركة بالمعرض قامت بتخفيض أسعار الكتب والاكتفاء بتحقيق هامش ربح قليل، هذا إلى جانب طرح بعض الكتب بالمعرض بأسعار رمزية، وذلك في إطار حرص الدولة على نشر الثقافة والمعرفة والتشجيع على القراءة.


اضف تعليق