رحيل مؤسس إذاعة القرآن الكريم.. الإعلامي العاشق لكتاب الله


٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ٠٥:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – عاطف عبداللطيف

فقدت مصر علمًا إعلاميًا وصوتًا إذاعيًا مميزًا، منذ ساعات، حيث توفي في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، مؤسس إذاعة القرآن الكريم وأول مذيع ديني مصري متخصص، محمد عبدالعزيز عبدالدايم، عن عمر يناهز الـ80 عامًا، إثر متاعب صحية طارئة.

وتخرج محمد عبدالدايم، من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر الشريف، وكان يرتدي العمامة الأزهرية، ومتمكنًا من اللغة العربية، ليبدأ عمله كأول مذيع ديني متخصص في الوطن العربي، ويعد أحد رواد البرامج الدينية بالتلفزيون المصري منذ بداياته.

تقلد عبدالدايم منصب وكيل وزارة الإعلام سابقًا كما يعد أحد رواد البرامج الدينية بالتليفزيون المصري وأحد مؤسسي شبكة القرآن الكريم وأول صوت ينطلق من إذاعة القرآن الكريم، إلى جانب الإعلامية سامية صادق التي أكد أنها أعطته فرصة لتقديم برنامجه الديني (في رحاب الإيمان) على إذاعة البرنامج العام.

نشأة دينية

نشأ محمد عبدالدايم في كنف أسرة ملتزمة دينيًا، والده الشيخ عبدالعزيز عبدالدائم كان عالمًا من علماء الأزهر، وحصل على شهادة العالمية الأزهرية في ثلاثينيات القرن الماضي، وكان من تلامذته الإمام الراحل محمد متولي الشعراوي والدكتور أحمد هيكل.

ويقول عبدالدايم في حوار سابق له للتليفزيون المصري: "تربيت في أسرة دينية وحفظت القرآن في جمعية تحفيظ القرآن بالزقازيق بمحافظة الشرقية في 4 سنوات والتحقت بالأزهر، وجئت للقاهرة في يوليو 1952 وبدأت الدراسة في معهد القاهرة الديني إلى أن حصلت على الثانوية الأزهرية والتحقت بكلية الشريعة والقانون".

وتابع قائلًا: "لم يخطر في بالي الالتحاق بالإذاعة المصرية ولكنني اهتممت بالإذاعة؛ لأن المذيع كان يتم تصديق تصريحاته، والتحقت بإذاعة القرآن الكريم".

وأشار عبدالعزيز إلى أنه في بداية عمله في إذاعة القرآن الكريم ورد إليه خطاب من مستمع يطلب منه أن يزوره في منزله ليطرح عليه بعض الأسئلة، وبالفعل زاره في بيته ووجده يعاني من شلل منذ 30 عامًا، وحفظ القرآن وهو على هذه الحالة وطرح عليه بعض الأسئلة التي تخص الصلاة؛ فاهتم بأمره وأعجب به كثيرًا وصارت بينهما صداقة وكان يزوره أسبوعيًا.

فضل القرآن

وحسب تصريحات إعلامية، أكد الإذاعي الكبير قبل رحيله، أن القرآن الكريم هو الكتاب صاحب الفضل عليه فهو كتاب شامل لكل شيء، وكذلك مجموعة كتب الإمام الغزالي في الثقافة الإسلامية.

وأشار عبدالعزيز إلى أن هناك شخصيات قابلها لكنه تمنى أن يدخل حياتهم مثل الشيخ محمد أبوالعيون وكيل كلية أصول الدين سابقًا وتوأم الدكتور عبدالحليم محمود، مؤكدًا أنه تمنى كثيرًا أن يتعلم منه.

ومحمد عبدالعزيز عبدالديم، يعد أحد رواد إذاعة القرآن الكريم منذ نشأتها، وقدم عددًا من البرامج الدينية المميزة والمؤثرة، منها "في رحاب الإيمان، وقضايا معاصرة، وأنوار الإيمان"، إضافة إلى تقديم شعائر صلاة الجمعة والفجر من الكثير من المساجد والأمسيات والمناسبات الدينية، وذلك قبل أن يخرج على المعاش عام 2005، كما شارك في تقديم بعض البرامج الدينية على التليفزيون المصري.


اضف تعليق