فيروس كورونا الجديد.. قاتل صيني يهدد العالم


٢٥ يناير ٢٠٢٠

كتب – عاطف عبداللطيف

تتخذ الصين إجراءات سريعة في الوقت الراهن بعد استفحال أمر فيروس كورونا في سلالته الجديدة، حيث أعلنت عن إغلاق خمس مدن جديدة، حسبما أوردت فضائية "العربية"، كما استدعت الحكومة الصينية وحدات من الجيش لمواجهة نوع جديد من فيروس "كورونا" انتشر في البلاد منذ أواخر ديسمبر 2019 وأسفر حتى الآن عن مقتل العشرات وإصابات تزيد عن الألف شخص.

كما اضطرت الصين أن تبني مستشفى جديدًا خلال 10 أيام، لمواجهة المرض، واستقبال ما يقرب من ألف مواطن مصاب بهذا الفيروس القاتل، وأغلقت مدينة ديزني الصينية أبوابها منذ ساعات مع اقتراب عطلة العام القمري الجديد وتزايد المخاوف، وأعلنت أن قرار الإغلاق للوقاية من الفيروس.



قلق عالمي

اتخذت معظم مطارات العالم إجراءات قوية لمواجهة فيروس كورونا الذي ظهر في الصين، وقررت الولايات المتحدة تخصيص 5 مطارات فقط لاستقبال القادمين من الصين.

وذكر التلفزيون الصيني، أن السلطات قررت إرسال فريق من 40 طبيبًا عسكريًا إلى مدينة ووهان لمواجهة تفشى الفيروس الغامض الخطير الذي يتسبب في الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي. وأوضح التلفزيون أن المجلس العسكري المركزي الصيني أمر قسم الإمداد الأساسي بإشراك الطواقم الطبية العسكرية في جهود منع انتشار النوع الجديد من الفيروس.

وذكر تقرير تلفزيوني صيني أن 40 طبيبًا عسكريًا بدأوا العمل في وحدة العناية المركزية التابعة لمستشفى الأمراض الرئوية في ووهان. وتابع التقرير: "الضباط الأربعون كانوا مجرد فرقة دعم أولي، ومن المقرر إرسال المزيد من الأطباء العسكريين من المستشفى العام لجيش التحرير الشعبي في بكين خلال الأيام المقبلة".

وأبلغت السلطات الصينية، يوم 31 ديسمبر الماضي، منظمة الصحة العالمية بتفشي التهاب رئوي مجهول المصدر في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي وسط البلاد، واكتشف لاحقًا الخبراء أن المتسبب بالمرض هو نوع جديد من فيروس "كورونا" أطلق عليه اسم "2019-nCoV"، وقررت منظمة الصحة العالمية، في إعلان منها مساء الخميس الماضي، أن هذا التفشي يمثل حالة طارئة بالنسبة إلى الصين لكن ليس للعالم في هذه المرحلة.

فيما ظهرت حالات إصابة مؤكدة في كل من "الولايات المتحدة الأمريكية وماليزيا وأستراليا وفرنسا وسنغافورة واليابان وكوريا الجنوبية وفيتنام وتايلاند وهونج كونج وماكاو وتايوان".

عدوى صينية

أعلنت اليابان، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 3 أشخاص، اليوم السبت، وكانت وزارة الصحة إن اليابان أكدت ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد لشخص قادم من الصين، أمس الجمعة، وظهور إصابة ثالثة، السبت. كما أعلنت ماليزيا اليوم عن أول ثلاث حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بها، حسب ما أعلن وزير الصحة ذوالكفل أحمد.

في سياق متصل، أعلنت أستراليا، اليوم، أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بولاية فيكتوريا مع نقل المريض إلى المستشفى في حالة مستقرة في إحدى ضواحي مدينة ملبورن حسبما قال مسؤولو الصحة بالولاية. وقالت جيني ميكاكوس وزيرة الصحة بولاية فيكتوريا للصحفيين إن المريض، رجل في الخمسينيات من العمر وصل من الصين في 19 يناير الجاري على متن طائرة قادمة من قوانجتشو.

كما طالبت وزارة الخارجية النمساوية من مطار فيينا الدولي وشركات الطيران تعليق الرحلات غير الضرورية من وإلى الصين؛ بسبب زيادة مخاطر فيروس كورونا الجديد، وقال بيان للخارجية النمساوية إنه بسبب المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس كورونا تم فرض ضوابط صحية استثنائية في العديد من مطارات دول شرق آسيا.

إجراءات عربية

اتخذت عددًا من الدول والعواصم العربية إجراءات مشددة في مطاراتها تحسبًا لانتقال عدوى فيروس كورونا الجديد، خاصة في دبي والمملكة العربية السعودية وكذلك إدارة الطب الوقائي بوزارة الصحة في مصر. وقال علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة المصرية، إن مرض كورورنا الحالي هو ثالث نوع من أنواع مرض الكورونا. وأكد مركز أبوظبي للصحة العامة أنه حتى الآن لا توجد أية حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد داخل الدولة، وأن نظام التبليغ والتقصي الوبائي، وكذلك فرق الاستجابة الطبية في مستوى عالٍ من الجاهزية.

كما شكلت وزارة الصحة الليبية غرفة طوارئ لمتابعة أي حالات اشتباه بفيرس "كورونا"، وحسب ما صرح مشرف برنامج الرصد والتقصي بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا لـ"سبوتنيك"، أن المركز عمم نشرة على فريق الرصد على مستوى ليبيا، للتعريف بالمرض والأعراض، وطرق الانتشار والوقاية، وشكلت غرفة تقصي واستجابة، تغطي أكثر من 125 مرفق صحي على مستوى ليبيا. وأكد عدم وجود أي حالات اشتباه بالفيروس، وأن كل الحالات الحالية هي إصابات بالإنفلونزا الموسمية.

ويسبب فيروس كورونا الجديد الالتهاب الرئوي الذي كان قاتلًا في بعض الحالات، وما زال من السابق لأوانه معرفة مدى خطورة الفيروس ومدى سهولة انتقاله بين البشر.

طالبت منظمة الصحة العالمية المجتمع الدولي بالاستعداد لتطور محتمل لفيروس كورونا الجديد إلى وباء، مشيرة إلى أنه من المبكر للغاية إعلان حالة الطوارئ العالمية، وأنها لا توصي بأي قيود أخرى على السفر أو التجارة.

وقال المدير العالم للمنظمة، تيدروس أدهانوم، إن لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة، انقسمت مجددًا حول ما إذا كان ينبغي اعتبار ظهور فيروس كورونا الجديد حالة طوارئ دولية.



اضف تعليق