تصريحات ترامب تثير قلق النساء الحوامل


٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ٠٨:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

الكثيرون يحلمون بالحصول على الجنسية الأمريكية، إذا لم تكن لهم فـلأطفالهم، كثير من النساء الحوامل يسافرن إلى الولايات المتحدة الأمريكية  كي يحصل أطفالهن على الجنسية الأمريكية عند الولادة، لكن الولايات المتحدة قررت وقف منح التأشيرات "للنساء الحوامل" من خلال ما كشفته وزارة الخارجية الأمريكية، عن قواعد جديدة قد تجعل من الصعب على النساء الأجنبيات الحوامل السفر إلى أمريكا باستخدام تأشيرات السياحة.

سياحة الولادة


إعطاء الجنسية الأمريكية لكل من يولد على الأراضي الأمريكية بغض النظر عن وضع والديه القانوني تعود إلى عام 1898.

هذه السياسة منبثقة عن التعديل الرابع عشر للدستور الذي ينص على أن جميع الأشخاص المولودين في الولايات المتحدة أو الحاملين لجنسيتها والخاضعين لسلطتها القضائية، مواطنين للولايات المتحدة ومواطنين للولاية التي يقيمون فيها.

استغلت بعض الشركات هذه الفرصة، وقامت بإنشاء "بيزنس" جديد وهو ما عُرف بـ"سياحة الولادة"، حيث تقدم خدمات متكاملة لأي سيدة تريد السفر للوضع في أمريكا، منذ نزولها في المطار، وحتى حصول الطفل على الجنسية والرحيل لموطنهم الأصلي، الأمر الذي قوبل بالحزم من السلطات الأمريكية حيث تم مداهمة العشرات من مقرات هذه الشركات وغلقها.

مغالطات ترامب

"نحنُ الدولة الوحيدة في العالم التي يحضر إليها الشخص ويُنجب طفلاً، ويصبح الطفل مواطنا أمريكيا لمدة 85 عاما، ويتمتع بكافة مزايا الجنسية، إنهُ أمر سخيف، سخيف، ويجب أن ينتهي".. تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مُفجرًا عاصفة كبيرة في وجه كُل من يحلُم بالذهاب يومًا إلى أمريكا، لحصول أطفاله عىل الجنسيّة الأمريكية، وبالتالي حيازتهُم للباسبور "الأزرق"، الذي ربمّا يحوّل حياته تمامًا.

ترامب قال إنه كان يعتقد أن اتخاذ مثل هذا القرار، الذي وصفهُ بأنها خطوة "قيد التنفيذ"، يتطلّب تعديلاً دستوريًا، لكنه اكتشف أنه من الممكن لرئيس الدولة أن يصدر أمرا تنفيذيا بهذا الشأن.

تصريحات ترامب بأن بلاده الوحيدة في العالم التي تمنح الجنسية للأطفال الذي يولدون على أرضها وهم من جنسيات مختلفة، هو أمر غير حقيقي، فهناك دول مثل  البرازيل وبوليفيا والأرجنتين وكذلك باكستان تفعل الأمر نفسه.

إلا أنه من غير الواضح حتى الآن، عما إذا كان هدف ترامب هو إلغاء حق الجنسية فقط لأبناء المهاجرين غير الشرعيين، أم سيشمل أبناء جميع من هم غير أمريكيين أو إن كان يريد القرار بأثر رجعي أم لا رغم أن هذا مستبعد جدا حسب خبراء قانونيين. لكن مهما كان القرار التنفيذي فهو سيصل الى المحكمة العليا الذي يسيطر عليها القضاة المحافظون، وهو ما يرجح احتمالية رفض القرار.
 


الكلمات الدلالية الجنسية الأمريكية

التعليقات

  1. استراتيجى1 ٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ١٠:٤٩ ص

    لامش حيتم رفضه لان الامر هنا مكلف على الخزينه امريكيه وتجاوز خطير على توازنات التركيبه السكانيه باميركا او غيرها ايضا من الدول وذلك بسبب الهجره الكبرى والمهاجرين الذين ياتون لاميركا او غيرها واليوم سقط القناع بسياسة قبول المهاجرين او حتى النازحين ومعهاسقوط تام لنيريالى متمثل فى سياسة دعه يمر---سقوط للابد لان الحكومات اصبحت عاجزه تماما امام الصرف على المهاجرين وطالبى اللجوء والعمل من الاجانب كما هى الدول والحكومات عاجزه امام تلبية مطالب مواطنيها وشعوبها ايضا لتوفير كافة النواحى الاجتماعيه على كل الصعد والمناقس هنا للشعوب هم المهاجرين والنازحين لابل وكما ترون هنا التخوف وقلق النساء وليس كل النياء بل الحوامل فقط ممن يردن ان يكتسب مسكينات اطفالهم الجنسيه الامريكيه التى هم منها محرومون اذن فتحمل المراه من رجل فى اقاصى بلدان العالم وتاتى وهو حامل لتلد باميركا وعلى حساب ميزانية اميركا او دول اخرى فى اوروبا ليجدو مايا جنسيه والحصول عليها ومعها مزايا ضمانات اجتماعيه ماليه اصبح المواطنون بالغرب انفسهم محرومون منها لذلك حيث يوجد هنا عنوان لموضوع تقولون فيه لقد سقطت الاشتراكيه وانا اقول لكم غلطانين بالعكس وكما ترون هنافقدسقطت الراسماليه ومعها الامبرياليه مع التحيه-- همسه--- للفنانه المصريه زينه---------------- كويس يازينه ان التصريحات والقوانين دى ماكانت قبل تورطك مع احمد عز ومعاه سى مرتضى منصور محامى الاونطه بتاعه همسه- للفنانه المصريه والتى رفض ويرفض سيادة الرمز الاممى والمايسترو الحقوقى الثوى الكبير والمستقل سيادة امين السر السيد--- وليد الطلاسى-- والذى يرفض رفضا باتا قاطعا وبقوه بان تدافع عن تلك المراه العربيه وعن حقوقها اميركا وهى مراه فنانه وعربيه او ومهما كانت تلك المراه العربيه فلا ولن يسمح سيادة الرمز الاممى الكبير باى ظلم يقع على المراه دون انتصار لها فى بلادها قانونيا وحقوقيا وبغض النظر عن ماهية تلك المراه ايا كانت انما الكلام هنا وبشكل خاص المراه العربيه مهما كان معتقدها او ديانتها او عملها غنيه او فقيره وحشه ام جميله وهى مظلومه او متورطه لتكون اميركا هى الملاذ لها حقوقيا وهى من تدافع عنها--الامر مرفوض هنا جدا جدا قطعيا ونهائيا لابل ا لبته--- تحيه اخرى

اضف تعليق