تعليقًا على الصفقة.. خبراء لـ"رؤية": ما تفعله إدارة ترامب دعوة لإشعال المنطقة


٢٨ يناير ٢٠٢٠ - ٠٦:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

بعد أن انتشرت الكثير من التسريبات حول الخطة الأمريكية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خرج الرئيس الأمريكي دونال ترامب ليعلن تفاصيل الخطة التي تتألف من 80 صفحة، والتي وصفها بأنها مختلفة بشكل جوهري عن أي خطط أخرى.

بنود الصفقة

ووصف الرئيس الأمريكي، الخطة بأنها خطة تاريخية وأساسًا للتفاوض، واقترح حل الدولتين لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، واعتبر أن القدس ستبقى عاصمة موحدة لإسرائيل دون تقسيم، فيما ستكون العاصمة الفلسطينية المستقبلية في القدس الشرقية.

واعتبر ترامب أن هذه الخطة قد تكون الفرصة الأخيرة للفلسطينيين لإنشاء دولة متصلة جغرافيا بين الضفة وقطاع غزة، من خلال بناء جسور وأنفاق وطرق، مضيفا أن الخطة الامريكية ستؤمن 50 مليار دولار  للفلسطينيين وستضع نهاية لاعتمادهم على المؤسسات الخيرية والمعونة الأجنبية.

وأردف الرئيس الأمريكي أنه تواصل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن"، بشأن هذه الخطة واقترح تجميد المستوطنات لمدة 4 سنوات في المنطقة المقترحة للدولة الفلسطينية.

خبراء

وتعليقا على بيان الرئيس الأمريكي، أكد الدكتور أشرف الشرقاوي، أستاذ الدراسات الإسرائيلية بكلية الآداب بجامعة المنصورة أن كل التفاصيل التي تكشفت في الساعات الأخيرة بخصوص صفقة القرن ليست جديدة.

وأضاف أستاذ الدراسات الإسرائيلية في تصريح لشبكة "رؤية" الإخبارية: مواقف إدارة ترامب وإسرائيل شبه معلنة. وما تم إعلانه ليس صفقة ولا اتفاقية للسلام ولكنه اتفاق بين حليفين تقليديين هما الولايات المتحدة وإسرائيل، يكشف عن الوجه القبيح لإدارة ترامب التي تهدف لترسيخ السيطرة على القدس المحتلة، مشيرا إلى أن هذه الصفقة هي إحدى كذبات ترامب الذي يحاول إبعاد الأنظار عن مشاكله مع الكونجرس وحليفه نتنياهو الذي يحاول أن يجد ملاذا لطلب حصانة من المحاكمة بتهمة الفساد.

وتابع الدكتور أشرف الشرقاوي، ما تفعله إدارة ترامب فعليًا هو دعوة لاشتعال المنطقة وليس فلسطين وحدها، مشيرا إلى أنه ليس أمام الفلسطينيين في فترة المهلة التي تركها ترامب سوى إعلان دولة مستقلة ذات حدود محددة مستندة لقرارات الشرعية الدولية والسعي بالتعاون مع دول معينة للحصول على اعتراف لها وعضوية في الأمم المتحدة.

وأضاف الدكتور أسامة شعث، السياسي الفلسطيني وخبير العلاقات الدولية، لـ "رؤية"، قائلا: إن "الخطة الأمريكية هي مشروع قديم يحمل نفس المضمون ويعاد صياغته بأشكال وأدوات وبأسماء متجددة بين الوقت والأخرى"، مضيفا : لا خيار أمام الفلسطينيين إلا الصمود على أرضه ومقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة.

وذكر أن اختيار توقيت الإعلان عن خطة ترامب جاء لأسباب عديدة، أهمها محاولته استقطاب اللوبي الصهيوني لدعمه في الانتخابات الرئاسية المزمعة في نوفمبر القادم وحاجته لتعزيز مكانته وشعبيته وخاصة بعدما أقر الكونجرس الأمريكي محاكمته في قضايا عديدة.

خريطة الدولتين

وبعد انتهاء المؤتمر، نشر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وفق خطة السلام لتسوية الصراع في الشرق الأوسط والتي أعلنها اليوم الثلاثاء.



مظاهرات عارمة بالضفة

وفور إعلان ترامب عن بنود الخطة اندلعت مظاهرات بين الفلسطيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، في مخيم العروب شمالي الخليل، وأصيب عشرات  الفلسطينيين بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، في وقت عمد جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى فصل جنوب الضفة الغربية عن شمالها.

كما عمت محافظات الضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء، مسيرات شعبية غاضبة، تنديداً بـ"صفقة القرن"، التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

المتظاهرون نددوا بالتحيز الأمريكي الصارخ للاحتلال على حساب الفلسطينيين، حيث قاموا بإحراق صور ترامب ونتنياهو، ملوحين بعلامة النصر في وجه المشروع الصهيو أمريكي لتهويد القدس.

وأكد المشاركون في المسيرة "التي دعت لها فصائل العمل الوطني، وحركة فتح، أن شعبنا سيسقط هذه الصفقة المشبوهة كما أسقط العديد من المؤامرات سابقاً، مطالبين بالرد على الصفقة بتفعيل المقاومة الشعبية". وأحرق المتظاهرون الفلسطينيون ورقة الدولار الكبيرة مع صورة ترامب عليها.



وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو من الضفة الغربية يسمع منه مكبرات المساجد تصدح بآيات القتال في القرآن عقب إعلان صفقة القرن.



مظاهرات بقطاع غزة 

وانطلقت، مساء الثلاثاء، مظاهرات احتجاجية في قطاع غزة بالتزامن مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاصيل ما يسمى بـ"صفقة القرن"، حيث احتشدوا في المفترقات الرئيسية بمدن القطاع وأشعلوا إطارات سيارات ورددوا هتافات منددة بالخطة الأمريكية، ووضع الشبان صورة للرئيس الأمريكي وداسوها بأقدامهم، في حين رفع بعضهم صورًا للرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولقادة فلسطينيين آخرين.

وخلال المظاهرات أحرق الشبان صورا ودمى تمثل الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

مؤامرة لن تمر

كما رفض الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، "صفقة القرن" لتسوية الصراع في الشرق الأوسط والتي تقدم بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، واصفا هذه الخطة بأنها "مؤامرة لن تمر".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن" قد دعا إلى اجتماع طارئ للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية السبت المقبل، لمناقشة الخطة الأمريكية، وهو ما أكدته الجامعة قائلة إن اللقاء سيعقد السبت، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

تزامنت هذه الدعوة مع أخرى وجهها عباس للفصائل الفلسطينية، بما فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي لتحديد برنامج عمل فلسطيني ورسمي وشعبي لمواجهة الخطة الأمريكية، وهي خطوة ثمنتها حركة حماس وأكدت ضرورة الاتفاق على استراتيجية موحدة لمواجهة خطة ترامب.



تحذير أردني 

فيما قرر رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز، عقد اجتماع مغلق للأعيان، لمناقشة خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم "صفقة القرن".

وقال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي  في بيان بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب الرؤية الأمريكية للسلام إن المبادئ والمواقف الثابتة للمملكة الأردنية الهاشمية إزاء القضية الفلسطينية والمصالح الوطنية الأردنية العليا هي التي تحكم تعامل الحكومة مع كل المبادرات والطروحات المستهدفة حلها.

وحذر وزير الخارجية من التبعات الخطيرة لأي إجراءات أحادية إسرائيلية تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض، مثل ضم الأراضي وتوسعة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وانتهاك المقدسات في القدس، مشددا على إدانة الأردن لهذه الإجراءات خرقًا للقانون الدولي وأعمالا استفزازية تدفع المنطقة باتجاه المزيد من التوتر والتصعيد.

وقال الصفدي إن السلام العادل والدائم الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق هو خيار استراتيجي أردني فلسطيني عربي، وإن الأردن سيستمر في العمل مع الأشقاء والأصدقاء في المجتمع الدولي على تحقيقه على الأسس التي تضمن عدالته وديمومته وقبول الشعوب به.

وقال الصفدي تريد المملكة سلاما حقيقيا عادلا دائما شاملا على أساس حل الدولتين ينهي الاحتلال الذي بدأ في العام ١٩٦٧ ويحفظ حقوق الشعب الفلسطيني، ويضمن أمن جميع الأطراف، ويحمي مصالح الأردن، بما فيها تلك المرتبطة بقضايا الوضع النهائي.

 


الكلمات الدلالية صفقة القرن

اضف تعليق