"صفقة القرن تثير غضب العالم".. مظاهرات وشن حملة توقيعات لإسقاطها


٣١ يناير ٢٠٢٠

رؤية - سحر رمزي

حالة من الغضب أصابت الجالية الفلسطينية والعربية بالغرب، ضد صفقة القرن، ووصفها البعض ومنهم منظمة آفاز الحقوقية  بصفقة العار والذل والبعض الآخر وصفها بالصفقة الملعونة والمشؤومة، وبالمخطط البلطجي، وغيره من عبارات الرفض والكراهية لهذه الصفقة الشيطانية،وقد جاءت ردود الأفعال غاضبة بشكل غير مسبوق.

وقفات احتجاجية أمام السفارة الأمريكية بأمستردام ضد صفقة ترامب

 وفي هولندا أعلنت المنظمات الحقوقية الهولندية والعربية عن الحشد الدولي لتنظيم وقفة احتجاجية، بعد غد الأحد في ميدان الدام بامستردام أمام القصر الملكي، للإعلان الرسمي على رفض المجتمع الهولندي للصفقة الملعونة، كما أعلن عن وقفة أخرى يوم الإثنين القادم أمام السفارة الأمريكية، لوقف الصفقة الملعونة كما أطلقوا عليها. 

آفاز لا لصفقة العار والذل

تحت شعار "لا لصفقة العار والذل" شنت آفاز الحقوقية حملة لجمع التوقيعات ضد صفقة القرن، وآفاز منظمة قوامها 55 مليون عضو، تعمل على إيصال آراء ووجهات نظر الشعوب إلى صناع القرار في العالم"، والحملة موجهة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وحكومات العالم أجمع وجاء في بيان الحملة:

"نحن الموقعون أدناه، سكان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من المحيط إلى الخليج، نرفض "صفقة القرن" جملةً وتفصيلاً، ونعدك أننا سنعمل من أجل اسقاط هذه الصفقة، ودعم الشعب الفلسطيني حتى يُنهي الاحتلال وينال حريته كاملة على أرض وطنه. فلسطين وحقوق شعبها ليسوا للبيع. القدس ومقدساتها ليسوا للبيع. وعلى  حد قولهم: "البلطجة وترويج الأكاذيب" لن يجدوا نفعاً لأننا لا، ولن نقبل الذل الذي تحاول فرضه علينا! ونؤكد هنا مطالبتنا لحكومات منطقتنا والعالم بعدم الرضوخ لتهديدات ترامب، ورفض صفقة العار بالكامل وبشكل حاسم"

وأوضحت آفاز أنه يدعي ترامب بهتانا أن كافة دول وشعوب المنطقة "يريدون أن يكونوا جزءً" من صفقة العار التي أعلن عنها مؤخراً "يا لوقاحة كذبته"، وأضافت لكننا الآن أمام فرصة للرد على صفقته المشؤومة بصفعة تاريخية لن ينساها أبدا: أضخم عريضة في تاريخ الدول العربية والمنطقة (وربما البشرية)، نؤكد فيها معاً على أن جميع شعوب المنطقة من المحيط إلى الخليج يرفضون بيع القدس و لن يخونوا القضية الفلسطينية العادلة أبداً!

قد يتمكن بلطجي البيت الأبيض من تهديد حكوماتنا لمنعها من صد هذه المؤامرة لكننا كشعوب لن نصمت ولن نسمح لهذه الصفقة بأن تمر. وقعوا على "عريضة القرن" وانشروها على أوسع نطاق! ستعمل آفاز على نشرها في كبريات الوسائل الإعلامية في واشنطن والعالم، لنغلق الباب أمام تنمر ترامب وكذبه وبلطجيته، ونرمي صفقته في مزبلة التاريخ.

وأوضحت منظمة آفاز أنه وللأسف في حال لم يقف العالم العربي بشكل حاسم ضد هذه الصفقة فإن دول الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لن تتحرك ضد صفقة ترامب. بل ستنفذ خطة الاحتلال الرامية إلى تهويد القدس وتغيير واقع مقدساتها وتدمير القضية الفلسطينية.

لهذا السبب أطلق ترامب العنان لبلطجية البيت الأبيض الذين يهددون ويتذمرون على حكومات منطقتنا لمنعهم من اتخاذ موقف قوي ضد هذه الصفقة التي تهدد ما تبقى لنا من القدس، وتنهب المزيد من الأراضي الفلسطينية المقدسة، وتفرض على دول جوار فلسطين توطين اللاجئين بدل السماح لهم بحق العودة رامياً بالمنطقة كلها إلى الفوضى من أجل خدمة المصالح الاستعمارية للاحتلال الاسرائيلي.

لكن خطة ترامب تعتمد على الفهلوة الإعلامية -فحتى مسمى "صفقة القرن" الذي اختاره يسعى لخلق حالة من الحتمية المطلقة- لكننا نستطيع كسر عين ترامب وتشكيل غطاء شعبي جارف يمنع انجرار المنطقة نحو هذه الصفقة الخطيرة! فقط تخيلوا وجه ترامب عندما يرى في الصحافة الأمريكية أن ملايين العرب والشرفاء من منطقتنا وقعوا على أضخم عريضة في تاريخ المنطقة -"عريضة القرن"- في موقف رافض لسياساته!.

وذكرت آفاز بأنه لطالما وقف مجتمعنا إلى جانب قضايا الشعب الفلسطيني، حيث نجحنا معاً في المساهمة بالاعتراف بفلسطين كدولة عضوة في الأمم المتحدة، كما ساهمنا في حصار ومقاطعة الشركات الداعمة للاحتلال. لكن هذه المعركة الطويلة مع الاحتلال تتخذ اليوم منحى خطيراً يهدد مستقبل المنطقة الهش أصلا. وعلينا أن نتوحد جميعاً من أجل إفشال صفقة القرن.مع الأمل والتصميم،فادي، محمد، ماري، كريستوف، مايك وكامل فريق عمل آفاز.

ناشطة فلسطينية هولندية تشرح سر التسرع في الإعلان عن الصفقة المشؤومة؟  

ومن جانبها وصفت الهولندية من أصل فلسطيني الناشطة هنادي السعيد عضو اتحاد النساء العربيات بهولندا، صفقة القرن بالمشؤومة والملعونة، وتسألت السعيد عن سر التسريع الأمريكي الإسرائيلي  في الإعلان عن صفقة القرن؟ ولكنها استطردت قائلة: إن ترامب ونتنياهو يواجهان اتهامات كبيرة، فالأول بدأت محاكمته الثلاثاء الماضي في مجلس الشيوخ بتهمتين الأولى إساءة استخدام السلطة الرئاسية والثانية عرقلة عمل الكونغرس ونتنياهو متهم في ثلاث قضايا فساد وسيجري الكنيست مداولات حول حصانته من هذه التهم وكلا الاتهامين يعتبران سابقتين تاريخيتين في الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وتقضي الخطة الأمريكية والاتفاق الشيطاني على إخلاء 15 مستوطنة عشوائية يعيش فيها نفر من المستوطنين، وفي المقابل ضم 60 موقعاً استيطانياً عشوائياً يعيش فيها 3 آلاف مستوطن.

وتقدم الخطة 50 مليار دولار لتمويل مشاريع في الأراضي المخصصة للدولة الفلسطينية والسيطرة على القدس، وضم غور الأردن ونسبة كبيرة من مناطق ج، وشرعنة المستوطنات في الضفة الغربية، ونزع فكرة السيادة عن الدولة الفلسطينية وتجريد الفلسطينيين من السلاح. 

وأوضحت السعيد أنه عندما نوجه أنظارنا على المشهد السياسي الوطني العام، فنرى أن كل الفلسطينيين بمختلف أطيافهم وانتماءاتهم، يقفون خلف موقف رافض لهذه الصفقة وللسياسة الأمريكية الإسرائيلية، غير أن الواقع على الأرض مع استمرار الانقسام يشير إلى غير هذا وبالرغم من هذا فقد كانت ردود الفعل رافضة تماما، وهناك عقبات أمام  هذه الصفقة، وما زال هناك أمل على إسقاطها وإفشالها، وما زال الشعب الفلسطيني صامداً وثابتاً على أرضه، وسينزع حقوقه طال الزمان أم قصر.



الكلمات الدلالية صفقة القرن

اضف تعليق