مخالب الشر في أفريقيا.. نتنياهو يغازل أوغندا بسفارة في القدس


٠٣ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٤:٥٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

زيارة وصفها المسؤولون الإسرائيليون بالتاريخية تلك التي بدأها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أفريقيا جنوب الصحراء، الإثنين، واستهلها بأوغندا.

الزيارة، وهي ليست الأولى لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سوف تستمر يومًا واحدًا، ترأس خلالها نتنياهو، وفدًا من 45 شخصًا، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وكانت تقارير كشفت عنها وسائل الإعلام الإسرائيلية، أكدت أن رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو سوف يلتقي بالرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، لبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، في زيارة تندرج في إطار مساعي رئيس وزراء الاحتلال لفتح سفارة أوغندية في القدس المحتلة.

وزعم بنيامين نتنياهو الإثنين خلال زيارته لأوغندا، أنه يأمل أن تفتح الدولة الإفريقية سفارة في القدس. مشيرا إلى أن بلاده ستفتح سفارة في العاصمة الأوغندية كمبالا. وإذا فتحت أوغندا سفارة في القدس، فستكون الدولة الثالثة التي تقوم بذلك، بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا، حسبما ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء.

هذا ووصل نتنياهو وزوجته سارة، اليوم الإثنين، إلى عنتيبي في أوغندا، التي شهدت مصرع شقيق نتنياهو في العملية الشهيرة عنتيبي، حيث كان باستقبالهما رئيس الحكومة الأوغندية روهاكانا روجوندا وزوجته جوسلين.

وقال  نتنياهو  قبل سفره: "سأقوم بخامس زيارة إلى أفريقيا في غضون ثلاثة أعوام ونصف ... هناك علاقات شديدة الأهمية على الأصعدة الدبلوماسية والاقتصادية والدفاعية".

وغرد نتنياهو عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر ": "أزور اليوم أوغندا وهذه هي زيارتي الخامسة إلى أفريقيا خلال الثلاث سنوات ونصف الأخيرة. إسرائيل تعود إلى أفريقيا وأفريقيا عادت إلى إسرائيل. هذه العلاقات مهمة جدا دبلوماسيا واقتصاديا وأمنيا وسيروى عن ذلك لاحقا".

ولم يذكر نتنياهو أهداف رحلته، الذي يستعد لخوض انتخابات الكنيست الـ23 المقررة في آذار/ مارس المقبل، في ظل ملاحقته القضائية بتهم فساد، أهداف رحلته في هذا التوقيت إلى أوغندا. لكنه لمح إلى أنه هدف سيحاول تحقيقه خلال الزيارة، قائلا: "آمل أنه ستكون لدينا في نهاية هذا اليوم بشائر جيدة جدا بالنسبة للاحتلال الإسرائيلي".

ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست"، الأسبوع الماضي، عن مصادر مقربة من رئيس أوغندا، يوري موسفني، قولها إن الأخير سيعلن خلال زيارة نتنياهو عن نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وأضاف مقربون من الطائفة الانجيلية في أوغندا أن نقل السفارة الأوغندية إلى القدس يأتي بعد ثلاث سنوات من المحادثات بين إسرائيل وأوغندا.

وقال نتنياهو مخاطبًا الرئيس الأوغندي، خلال مؤتمر صحافي مشترك من مدينة عنتيبي، وفقًا للتصريحات التي نقلها موقع "واينت": "لدي عرض بسيط، تفتح سفارة في القدس وسأفتح سفارة في كمبالا، دعونا نأمل أن يحدث ذلك قريبا"، وأضاف "تربطنا علاقات ممتازة"، ورد الرئيس الأوغندي على طلب نتنياهو "نحن ندرس ذلك".

وقال القس درايك كنابو، من الكنيسة الإنجيلية في كمبالا، لـ"جيروزاليم بوست": "تلقيت بلاغات من مصادر تقول إن أوغندا ستنقل السفارة"، مضيفًا أنه لم يتمكن من التأكد من ذلك من مسؤولين رفيعي المستوى، إلا أنه رحب بخطوة كهذه "بسبب علاقاتنا الجيدة في الماضي مع إسرائيل".

واجتمع نتنياهو وزوجته في مقر الرئاسة الأوغندية، مع الرئيس الأوغندي يوري موسفني، وزوجته وزيرة التعليم جانيت موسيفيني.

وناقش الاثنان تعزيز التعاون الثنائي في مجموعة واسعة من المجالات: المدنية والاقتصادية والصحية والمياه والطاقة والاتصالات والزراعة.

وكتب نتنياهو في سجّل الزوار "إلى الرئيس يوري موسفني والسيدة الأولى جانيت، شكراً جزيلاً لكم على حسن ضيافتكم، وصداقتك لنا ولإسرائيل. لقد تأثرنا بعمق، ونشعر بامتنان عميق".

ومن المتوقع أن يلتقي رئيس وزراء الاحتلال بقادة دول أفريقية لا توجد علاقات رسمية بين إسرائيل وبينها.

وفي يناير من العام الماضي، زار تشاد لأول مرة، وعلى مدى العامين الماضيين، تم تجديد العلاقات مع غينيا الاستوائية ومع رئيس مالي.

وفي إطار التوغل الإسرائيلي في القارة السمراء، التقى رئيس وزرا الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو ، رئيس المجلس السيادي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان في عنتيبي بأوغندا بدعوة من الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، واتفقا على إطلاق تعاون سيؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين.

أخيرًا، يرى البعض في جولة نتنياهو محاولة لتجنيد "زبائن" يشترون الغاز الذي تستخرجه إسرائيل من أعماق البحر الأبيض المتوسط. وهناك من يرى أن الهدف الأساسي هو فك العزلة الدولية عن إسرائيل، عن طريق تقديم مساعدات أمنية وتكنولوجية لهذه الدول وتجنيدها لصالح مواقف إسرائيل في المحافل الدولية، لا بل هناك من يقول إن الجولة جاءت بغرض أساسي هو إثارة عناوين كبيرة في الصحف الإسرائيلية، تغطي على العناوين الخاصة بقضايا التحقيق الجاري بحثها في الشرطة ضد نتنياهو شخصيا بشبهات تبييض وغسل الأموال.






الكلمات الدلالية القارة الأفريقية

اضف تعليق