قرية الساحرات.. "كوكو" منفى النساء المكتئبين!


٠٥ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٥:٤٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

مع تقدم النساء في العمر، داخل المناطق الريفية في غانا؛ يمكن أن تؤدي علامات الخرف أو المشكلات الصحة العقلية، أو حتى أعراض انقطاع الطمث، إلى إعلانهن "ساحرات" وإخراجهن من مجتمعهن. هناك ما يقرب من 80 امرأة تعيش في مثل هذا المنفى في قرية كوكو.


كانت صفية وامبي ، 69 عاما، تعاني من الصداع النصفي عندما اتُهمت بأنها ساحرة وطردت من منزلها وقريتها. وجدت ملجأ في "قرية الساحرة" المزعومة في كوكو في مقاطعة نانومبا، شمال غانا. وتتهم العديد من النساء بأنهن ساحرات لأنهن مصابات بأمراض عقلية، في حين تصاب أخريات بالأمراض بعد نبذهن من قِبل مجتمعهن.


اتهمت أدامو ماهاما، 63 سنة، بأنها ساحرة بعد وفاة ابنها في حادث دراجة نارية مباشرة. تقول لصحيفة "الجارديان" البريطانية: "كان اكبر أبنائي، وعندما طردوني خارج مجتمعي، لم أتمكن حتى من الذهاب لرؤيته مدفونًا".

وتضيف: "توسل زوجي كثيرا إلى رئيس القرية، لكن لم يكن هناك شيء يمكن أن يفعله. حياتي الآن ليست جيدة. أجلس وأشعر دائما بالقلق".

تروي أدامو، أن والدتها تعيش أيضًا في قرية كوكو. توضح: "كانت دائما هناك اتهامات موجهة إليّ في كل مرة يمرض فيها شخص أو يحدث خطأ ما. في أفريقيا دائما ما يبحث الناس عن شخص ما ليكون هو السبب وتوجيه أصابع الاتهام إليه. يتهمون المرأة وفي هذه الحالة عليها أن تذهب، ولا يمكنها العودة أبدًا إلا إذا مات الجميع".


زينابة شي، 60 سنة، إحدى النساء اللائي يعشن في القرية. تواجه عائلتها وصمة العار إذا زاروها، لكن إحدى بناتها تحدت "التابو" لكي تأتي لرؤيتها عندما تستطيع. يقول موسى عطا تانيمو، السياسي المحلي الذي يدعم القرية: "الخرف هو القضية الرئيسية هنا".

تقول زينابة إنها تعاني من "النسيان" وغالبًا ما تشعر بالدونية للغاية بسبب خروجها من المكان الذي عاشت فيه طوال حياتها. عندما يتم نفي النساء لا يأخذن شيئًا سوى الملابس التي يرتدينها.


لا تعرف أبيبا ماهاما عمرها. اتُهمت بأنها ساحرة بعد أن رآها شخص في الحلم وهي تسمم شخصًا آخر! تعيش في قرية كوكو منذ 13 عامًا. كما تعرضت ابنتها أيضا للاتهام بالسحر وطُردت من قريتها.


مارياما ياكوبو، 63 سنة، تقول إنها اتُهمت بأنها ساحرة لأنها كانت تعاني من مزاج سيئ للغاية. تقول: "لا أعرف لماذا أصبت بالمزاج السيئ، حاولت ألا أجادل مع أقاربي". تناولت الأدوية العشبية لتعالج تقلباتها المزاجية، ولكن لم ينجح أي شيء، وأبلغت عنها أسرتها بأنها ساحرة.


زينا وامبي، 61 سنة، اتُهمت بأنها ساحرة وطُردت من قريتها التي تبعد عدة أميال من كوكو. وهي لم تعد تتحدث على الإطلاق.


وامبي يندانا، 71 عاما. يقول السياسي المحلي موسى عطا تانيمو: "بعض النساء مهملات، شيء سيئ حدث لهن، ومعظمهن مصابات بالاكتئاب الشديد".


الحسان سناء، 68 سنة، مغنية موهوبة تقود النساء الأخريات في أغنية لتمضية الوقت في كوكو.


اتُهمت أيشيتو فوسيني، 60 عامًا، بأنها ساحرة عندما كانت حزينة على زوجها. بعد وفاته أصبحت تعيش حالة نفسية سيئة للغاية. ومنذ ذلك الحين نقل صهرها عائلته إلى منزلها الفارغ.


اتهمت أزارا وامبي، 61 سنة، بأنها ساحرة. عندما تتهم النساء، يستمع الزعماء المحليون إلى الاتهامات الموجهة إليهن، ويصدرون أحكامهم إذا كان ينبغي طردهم!


الكلمات الدلالية غانا

اضف تعليق