يبدأ إنتاجه في 2021... المحلة المصرية تحتضن أكبر مصنع للغزل بالعالم


١١ فبراير ٢٠٢٠ - ٠١:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

على خطى تحويل مصر إلى مركز إقليمي ودولي لصناعة الغزل، بما تشتهر به المحروسة من أجود أنواع القطن طويل التيلة، وبالتعاون شركة ريتر السويسرية الرائدة في هذا المجال، أعلنت وزارة قطاع الأعمال العام المصرية، تفاصيل تدشين أكبر مصنع للغزل والنسيج في العالم، تحتضه مدينة المحلة الكبرى، ضمن الخطط التنموية الطموحة التي تقودها الدولة المصرية في الآونة الأخيرة.

أكبر مصنع للغزل بالعالم


ضمن خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج الحكومي، كشفت وزارة قطاع الأعمال في مصر، تفاصيل حول إنشاء مصنع للغزل والنسيج يتم بالتعاون مع شركة "ريتر" السويسرية، لتكون الشريك في تطوير المصانع التابعة للشركة القابضة.

في سياقٍ متصل، أفاد أحمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، في تصريحات سابقة، إنه سيتم إنشاء مصنع جديد في غزل المحلة بطاقة إنتاجية تساوي طاقة الشركة، وسيتم إنشاؤه على أرض الشونة وسيعمل بماكينات حديثة سيتم استيرادها.

ومن المقرر أن يكون المصنع الجديد، هو الأكبر من نوعه بين مصانع الغزل العالمية بعدد 182 ألف مردن قطن تحت سقف واحد، بحسب ما قاله مصطفى سابقا.

ونشرت الوزارة مقطع فيديو، يوضح تفاصيل المصنع الجديد، حيث يحتوي على خط إنتاج خيط طرف مفتوح يتكون من 6 ماكينات، بالإضافة إلى أكفأ ماكينة كومباكت في العالم، وأحدث خط تفتيح وتنظيف مكون من 42 ماكينة كرد، 18 ماكينة سحب، و23 ماكينة تمشيط، و16 ماكينة برم.

كما يضم المصنع 112 ماكينة غزل كومباكت، تحتوي كل ماكينة على 1632 مغزلا، ويبلغ طولها 63 مترا.

وستصنع هذه الماكينات من خلال شركة "ريتر" السويسرية، لإنتاج خيوط رفيعة عالية الجودة، مغزولة من القطن المصري طويل التيلة بنسبة 100%، بحسب الفيديو.


وشرح الفيديو، طريقة التصنيع ومراحل الإنتاج، ابتداء من الكرد والبرم، وإنتاج الخيوط، وتصنيع الخيوط بوبرة منخفضة، لإنتاج غزول صناعة المفروشات والقمصان، كما تمكن خيوط الطرف المفتوح التي يمكن إنتاجها في المصنع، إنتاج خيوط متينة تستخدم في إنتاج الجينز.

الإنتاج الأول في 2021


في غضون ذلك، كشف الدكتور أحمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، تفاصيل أكثر بشأن المشروع العالمي، حيث تمت دراسته في يونيو 2019، مشيرًا إلى إقامته على مساحة 80 ألف متر داخل شركة المحلة.

وفي مداخلة هاتفية، خلال برنامج "مساء dmc"، المذاع عبر فضائية "Dmc"، أن المصنع سيتخصص في إنتاج الغزول الرفيعة المصنوعة من القطن المصري بهدف تزويد القيمة الإضافية منه، والاستفادة من سمعته العالمية، بإنتاج يومي بوزن 15 طنًا من الغزول الرفيعة و15 طن أخرى من السميكة، بالإضافة إلى وجود مجموعة من مصانع النسيج والصباغة والتجهيز الموجودة داخل المحلة؛ والتي ستعمل مع المصنع الجديد بشكل متصل، مشيرًا إلى تطوير شامل للمصانع التي لم يحدث بها استثمارات منذ اكتر من ٥٠ عامًا.

وأوضح أن أكبر مصنع للغزل والنسيج في الوقت الحالي موجود في الهند ويعمل بطاقة 160 ألف مخزن، مؤكدًا أن المصنع المصري الجديد سيعمل بطاقة 182 ألف مخزن، مؤكدًا بدء تجهيز موقع الإنشاء، وأن العمل يتم على مدار 24 ساعة يوميًا، على أن يبدأ الإنتاج في نهاية عام 2021.

وأشار إلى تخصيص مبلغ 700 مليون جنيه لتدريب العمالة في مراكز تدريب على أعلى مستوى، على حد تعبيره.


وتعد عملية تطوير شركة غزل المحلة جزءًا رئيسيًا في عملية تطوير قطاع الغزل والنسيج، والمقرر أن تكون مركزا لصناعة الغزل والنسيج في مصر، بالإضافة غلى مركزين آخرين في كفر الدوار وحلوان.

وكان مجلس النواب المصري، وافق على مشروع القانون، يمكن وزارة المالية من ضمان الشركة القابضة للغزل والنسيج، لدى المؤسسات الدولية، لاقتراض نحو 540 مليون يورو تمكنها من استيراد الماكينات الجديدة للشركات.




اضف تعليق