الأكثر عربيًا.. مصر تتجاوز الـ100 مليون وروشتة لمواجهة الزيادة السكانية


١٢ فبراير ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

بعد عام من إطلاق الحكومة المصرية مبادرة "2 كفاية" لمواجهة الزيادة السكانية، وتكثيف حملات التوعية، سجل تعداد مصر، أمس الثلاثاء، على المستوى المحلي، 100 مليون نسمة، ليظل بذلك الرقم البلد العربي الأكثر سكانًا، والثالث في القارة الأفريقية، حسب بيان للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري.

الرقم الجديد ظهر على عداد السكان على واجهة مقر الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء شرق القاهرة.

وجاء في بيان لجهاز الإحصاء أن "عدد سكان جمهورية مصر العربية بالداخل بلغ 100 مليون نسمة الثلاثاء".

وبلغ "معدل الزيادة الطبيعية (الفرق بين معدل المواليد ومعدل الوفيات) 1.78 في المئة عام 2019  مقابل 1.87 في المئة عام 2018 بانخفاض قدره (0.09 في المئة)"، بحسب البيان.


وقال اللواء خيرت بركات رئيس الجهاز في مؤتمر صحفي بهذه المناسبة: "كانت 2019 من أسرع السنوات التي ازداد خلالها عدد السكان بمليون نسمة"، مضيفا "وصلت الزيادة مليون نسمة خلال 216 يوما".

وكان عدد سكان مصر 95 مليون نسمة في آخر تعداد سكاني قام به جهاز الإحصاء عام 2017، وبلغ تعداد المصريين قبل ثلاثة عقود 57 مليون نسمة.

وتأتي الزيادة السكانية في الوقت الذي يعتبر فيه مسؤولون تلك الزيادة تحديا رئيسيا يواجه مصر، حيث اعتبر رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في تصريحات صحفية الجمعة، أن "ضبط معدلات نمو الزيادة السكانية قضية تتعلق بالأمن القومي"، حسبما نقلت "فرانس برس".


2 كفاية

يشار إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي أطلقت العام الماضي مشروع 2 كفاية، والذي يأتي تنفيذًا لدور الوزارة في الملف السكاني من خلال العمل على الحد من الزيادة السكانية بين 1,148,861 أسرة مستفيدة من برنامج تكافُل داخل 2257 قرية بعشر محافظات، وهي؛ أسوان، والأقصر، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، والمنيا، وبنى سويف، والفيوم، والجيزة، والبحيرة وهي المحافظات الأعلى في معدلي الخصوبة والفقر.

وقام المشروع خلال العام الماضي ببناء قدرات كوادر 92 جمعية أهلية ورفع كفاءتهم، وتدريب 1142 مثقفة مجتمعية، وإطلاق ثلاث حملات إعلامية كبرى، بالإضافة إلى رفع كفاءة 33 عيادة تنظيم أسرة تابعة للجمعيات الأهلية تقدم خدمة متميزة ومجانية للسيدات المستهدفات.

كما تم من خلال المشروع تنفيذ مليون و903 آلاف و437 زيارة طرق أبواب حتى الآن للتوعية بأهمية تنظيم الأسرة وتصحيح المفاهيم المجتمعية الخاطئة وقد نتج عن هذه الزيارات تحويل ٢٩٥ ألفا و168 سيدة إلى عيادات تنظيم الأسرة لتلقي الخدمة مجانا بما يمثل ١٦% من عدد السيدات اللاتي تمت زيارتهن.



نسبة الخصوبة للمرأة المصرية وصلت لأعلى معدلاتها

حذر اللواء خيرت بركات، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء من النمو السكاني المتسارع، قائلًا:" ارتفع عدد السكان مليون في 205 أيام، وهذا يعني أن معدلات الإنجاب والخصوبة للمرأة المصرية وصلت لأعلى معدلاتها بنسبة 3.4 مولود لكل سيدة خلال الفترة العمرية للإنجاب للمرأة".

وأوضح "بركات" خلال مداخلة هاتفية مع خالد أبو بكر، ببرنامج "كل يوم" المذاع على شاشة "ON E"، أنه إذا استمرت مصر بنفس هذا المعدل سنصل في 2052 لـ 192 مليون نسمة، ولذا يجب تكاتف جهود الدولة الخاصة بالمبادرات المختلفة وتنظيم الأسرة.

وأشار إلى أن القاهرة الأكثر في نسب المواليد ثم الجيزة والدقهلية، بينما سوهاج الأعلى في معدلات الزيادة السكانية ثم أسيوط، مشددًا على ضرورة توجيه جهود الدولة لمعالجة المشكلة السكانية.


روشتة "الإحصاء" لمواجهة الزيادة السكانية

في غضون ذلك، كشف اللواء خيرت بركات، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن مواجهة الزيادة السكانية وخطرها الداهم يأتي على رأس أجندة القيادة السياسية، والحكومة تسعى في خطة قومية لمواجهة هذا التحدي، تنفيذا لتعليمات الرئيس والقيادة السياسية.

وأكد بركات ضرورة الالتزام بروشتة وخطة حكومية، تشارك فيها منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية لمواجهة تحدي الزيادة السكانية، التي تعتبر الخطر الأول ضد جهود الدولة في الإصلاح والتنمية.

وأهم نقاط الروشتة التي أفصح عنها بركات، في تصريحاته الصحفية التي أدلى بها على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده جهاز التعبئة العامة والاحصاء، أمس للإعلان عن وصول عدد سكان مصر إلى 100 مليون نسمة هي: "تكثيف حملات الدعاية والتوعية ضد أخطار الزيادة السكانية في مختلف وسائل الإعلام، وعودة برامج التوعية الهادفة، والأفلام القصيرة، والفيديوهات وأفلام الكارتون وإعلانات التوعية بتنظيم الأسرة، على غرار ما كان موجودا في فترة الثمانينات، مثل إعلان حسنين ومحمدين".

وتابع: "الاهتمام ببرامج الرائدات الريفيات لتوعية المرأة الريفية بخطورة الزيادة السكانية، توفير استثمارات محلية لتصنيع وسائل منع الحمل في الداخل بدلا من الاعتماد على الاستيراد، ونشر وسائل تنظيم الأسرة الحديثة، وتوفيرها مجانا بالمراكز الصحية والوحدات الصحية، إصدار قانون خاص لمواجهة معدلات الزيادة السكانية، يؤسس لأدوار كافة الوزارات والهيئات الحكومية المعنية بقضية الزيادة السكانية".

وأضاف: "تدريس القضية السكانية في المناهج التعليمية، وتعزيز دور رجال الدين الإسلامي والمسيحي لشرح صحيح الدين لمواجهة المعتقدات الخاطئة لدى بعض المواطنين، ضرورة الحشد لدعم سياسي من أجل تحقيق مستهدفات السيطرة على معدلات الزيادة السكانية، التأكيد على قومية هذا التحدي الهام وتأثيره على متوسط نصيب الفرد من الخدمات الهامة منها التعليم والصحة والنقل".
 


الكلمات الدلالية مصر الزيادة السكانية

اضف تعليق