قطار مكهرب وحافلات ذكية.. تفاصيل خطة نقل 52 ألف موظف للعاصمة الإدارية بمصر


١٢ فبراير ٢٠٢٠ - ١١:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

مع قرب تشغيل مقرات الهيئات الحكومية في العاصمة الإدارية الجديدة، يتابع مجلس الوزراء الإجراءات الخاصة بملف الانتقال، ولا سيما الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات التي يتم تنفيذها داخل العاصمة الإدارية.

في غضون ذلك، عقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا مع عدد من الوزراء بالإضافة إلى ممثلي عدد من الجهات المعنية، أمس.

خلال الاجتماع عرض المهندس عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الموقف الخاص بالمقترح المُقدم بشأن البرنامج التفصيلي والجدول الزمني المتكامل الخاص بالتحول الرقمي والبنية التحتية المعلوماتية والتجهيزات الخاصة بهما، مُسلطاً الضوء على مشروع إنشاء البنية التحتية لخدمات الاتصالات داخل العاصمة الإدارية الجديدة وذلك من خلال محورين هما: محور البنية التحتية لخدمات الاتصالات في العاصمة الإدارية، ومحور التطبيقات، وتضمن العرض الخطة الزمنية لأعمال البنية التحتية لخدمات الاتصالات، والخطة الزمنية لتطبيقات التحول الرقمي.
 
من جانبه، أشار الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إلى موقف توصيل المرافق (مياه شرب، صرف صحي، وكهرباء) للأحياء التي يتم تنفيذها بالمرحلة الأولى للعاصمة الإدارية الجديدة، حيث أكد الانتهاء تباعًا من الخطوط الرئيسية، والشبكات لكل الأحياء، بما فيها الحي الحكومي، قبل نهاية مايو المقبل، مشيرًا إلى أن كثيرا من الأعمال تم الانتهاء منها بالفعل.


قطار كهربائي وحافلات مكيفة

كما استعرض المهندس كامل الوزير، وزير النقل، مخطط شبكة النقل الجماعي المخططة والجاري تنفيذها لربط العاصمة الإدارية الجديدة بإقليم القاهرة الكبرى، مُشيرًا إلى مسار خط القطار الكهربائي من مدينة السلام وحتى العاصمة الإدارية الجديدة، وكذا مسار المونوريل بعدد 22 محطة وطول 54 كم.

كما لفت وزير النقل إلى دراسة تنظيم وتنفيذ النقل الداخلي داخل العاصمة الإدارية الجديدة والتي تهدف إلى تقديــم خدمات نقل الركاب الداخلية المتميزة من خلال شبكة من الاتوبيســات المكيفة الذكيـــة تنفذ طبقًا للمعايير الدولية للنقل الحضري المستدام، وذلك بالتنسيق مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية.
 
كما تم التطرق إلى خطة نقل العاملين من القاهرة الكبرى إلى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث أوضح وزير النقل أن الوزارة قامت بوضع خطة النقل اليومية من إقليم القاهرة الكبرى إلى العاصمة الادارية الجديدة، لحين استكمال محاور ووسائل النقل الجماعي المخططة لربط العاصمة الإدارية الجديدة بإقليم القاهرة الكبري والاقاليم المجاورة، من خلال عدة بدائل لنقل الأفراد والتي تتضمن الحافلات (الباص)، والحافلات الصغيرة بنظام الحجز الإلكتروني، والسيارات بالحجز الإلكتروني، أو بديل هجين من البدائل الثلاث الأولى.


حسب التوزيع الجغرافي

وتضمن العرض بياناً تفصيليًا بأعداد العاملين وتوزيعاتهم الجغرافية، حيث تم حصر وتقسيم العاملين بواقع 52,300 موظف طبقأً للأقسام الإدارية في نطاق القاهرة الكبرى بإجمالي 78 قسماً وطبقاً للدرجات الوظيفية، لافتاً إلى وجود خطة لاستغلال المواقف النهائية لهيئة النقل العام بالقاهرة الكبرى (155 تقريباً) كنقاط تجمع للموظفين بالأقسام الإدارية مع إضافة بعض نقاط التجمع الفرعية بالمسارات وطبقاً لتوزيع الموظفين، بإجمالي 189 محطة تحميل مختلفة.

 وخلال الاجتماع، استعرض اللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة الموقف المالي والتنفيذي الخاص بالمشروعات الجاري تنفيذها في العاصمة الإدارية الجديدة، مُشيراً إلى نسب تنفيذ كل منها على حدة وفي مقدمتها الحي الحكومي، والأحياء السكنية، والطرق والكبارى والأنفاق، ومباني الخدمات المختلفة، وحي المال والأعمال.
 
كما تناول الاجتماع الموقف الخاص بتأثيث الحي الحكومي، حيث تم الإشارة إلى إسناد عملية تصنيع وتوريد الأثاث إلى الهيئة العربية للتصنيع، حيث قامت وزارة التخطيط بتسليم التصميمات الداخلية لمباني الحي الحكومي للهيئة وكذا تم موافاتها بالبيانات الخاصة بأعداد الموظفين المنتقلين والهيكل الإداري.

كما قامت الهيئة العربية للتصنيع بإعداد رسومات مجمعة لأنماط الأثاث المكتبي وإعداد نماذج فعلية للمعاينة على الطبيعة، وتم العرض على مجلس الوزراء للاعتماد.


موعد الانتقال

كان قد كشف نائب وزير الإسكان المصري للمشروعات القومية، خالد عباس في وقت سابق، أنه سيتم بدء نقل موظفي الحكومة إلى الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية في مارس 2020.

وأضاف عباس، أن الموظفين سيتم نقلهم تدريجيًا وعلى مراحل إلى العاصمة الإدارية.



3 فرص لحصول الموظفين على شقق بالعاصمة الإدارية

وفيما يخص توفير وحدات سكنية للموظفين الذين سيعملون في العاصمة الإدارية، كان قد أشار المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج، "صالة التحرير" المذاع على قناة صدي البلد، أن هناك ثلاث خيارات لحصول الموظف على شقة بجوار العاصمة الإدارية أو داخل العاصمة الإدارية، وهي: السكن داخل العاصمة الإدارية الجديدة أو في أحد الأحياء التي يتم العمل فيها، وهناك 10 آلاف شقة ستكون بمدينة بدر وتكون بعيدة عن المبنى الرئيسي بـ 7 كيلو متر أي 10 دقائق، و سعر المتر 3800 جنيه كاملة التشطيب، موضحًا أن هذا الشقق تكون مخصصة للموظفين فقط.

وأشار إلى أن رئيس الحكومة وضع اقتراح جديد وهو: هناك شقق اسكان اجتماعي وسيكون هناك وحدات مخصصة لموظفي الدولة، وباسعار مخفضة جدًا.
 






الكلمات الدلالية العاصمة الإدارية الجديدة

اضف تعليق