"فرحة وطوارئ مستمرة" في معسكر الحجر الصحي بسبب "كورونا" في مصر


١٧ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٧:٣٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - ودع أكثر من 300 مصري، عائدون من مدينة ووهان الصينية، عقب انتشار فيروس كورونا الجديد، معسكر الحجر الصحي بمدينة مرسى مطروح، بعد قضاء 14 يوما تحت الملاحظة والفحص الطبي، داخل الحجر، وسط استمرار وزارة الصحة المصرية في إعلان حالة الطوارئ، واتخاذ إجراءاتها لمواجهة الفيروس المميت.

"فرحة وفخر"

المصريون العائدون من ووهان الصينية، عبّروا عن سعادتهم فور مغادرتهم الحجر الصحي، مشيدين بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة المصرية، والاهتمام بالخدمات الطبية وغير الطبية التي حظوا بها خلال فترة إقامتهم، معربين عن فخرهم بمصريتهم وحرص الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على عودتهم على نفقة الدولة خوفًا عليهم.

وأشاد المصريون -في تصريحات صحفية- بروح التعاون التي لمسوها من الفريق الطبي خلال فترة عزلهم، مؤكدين أن جميع الفرق الطبية كانت عين تسهر على خدمتهم ولم يدخروا أي جهد في سبيل راحتهم وتقديم أفضل خدمة طبية لهم.

وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد ذكرت في تصريحات صحفية، أن مصر لا تنسى أبناءها، مؤكدة حرص القيادة السياسية على الاهتمام بأبناء الوطن، موجهة الشكر للفريق الطبي والطاقم الإداري وطاقم قيادة الطائرة ورجال مصلحة الجوزات بوزارة الداخلية والقوات المسلحة لما بذلوه من جهد في عملية الحجر الصحي، مشيدة بتكاتف والتفاف جميع أجهزت الدولة للحفاظ على أبنائها.

ولفتت إلى أنه تم الانتهاء من فحص جميع المتواجدين في المعسكر، والتأكد من عدم إصابتهم أو حملهم لفيروس كورونا، وأن عدد المتواجدين في المعسكر 617 شخصًا، بينهم الأطباء وفريق التمريض والإداريين والسائقين وغيرهم من القائمين على المعسكر، وأن هناك متابعة جيدة لكافة الحالات، حيث شارك في إجلاء المصريين العائدين من الصين أكثر من 450 شخص.

"استمرار الطوارئ"

ونوهت وزيرة الصحة إلى استمرار حالة الطوارئ في البلاد إلى أن تعلن منظمة الصحة العالمية السيطرة الكاملة على تفشي الكورونا، مؤكدة على يقظة وتأهب رجال الحجر الصحي بجميع منافذ البلاد، لمتابعة المسافرين والقادمين، مشيرة إلى تفعيل برنامج متابعة القادمين من الخارج بجميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية، حيث يتم إرسال بيانات العائدين إلى المديريات المقيمين بها بعد اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية والفحص بالحجر الصحي.

وذكرت الوزيرة أن عيادات الحجر الصحي قامت بتوقيع الكشف الطبي وتقديم العلاج لـ1121 من المترددين عليها، كما تم تحويل 13 حالة لتلقي الخدمة الطبية الفائقة بمستشفى الإخلاء خلال فترة الحجر الصحي.

"تطورات الموقف"

وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، حرصت على بعث رسائل طمأنة إلى المصريين، بشأن الأوضاع في بلادها؛ إذ أكدت أنه لا داعي لارتداء الأقنعة الطبية داخل المدارس والجامعات لأن استخدامها بدون سبب قد يؤدي لمشاكل صحية أكثر وخاصة مع استخدامها بطريقة خاطئة، مشددة على أن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها مصر على مستوى عالي من الدقة وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، وأن مصر تطبق توصيات منظمة الصحة العالمية بنسبة 100%.

ولفتت الوزيرة إلى أن مستشفي النجيلة في محافظة مطروح ستواصل دورها في العزل كمكان مخصص لعزل حاملي فيروس كورونا إلى أن تعلن منظمة الصحة العالمية السيطرة الكاملة على تفشي الكورونا، مكملة: "معسكر الحجر الصحي مستعد لاستقبال أي حالات جديدة قادمة من الخارج في أي وقت".

وأوضحت الوزيرة، أن مستشفيات الحميات تقوم بإعداد تقارير يومية عن أي حالات قد يشتبه في إصابتها بالكورونا، حيث يتم تحويلها من خلال سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم الى معسكر الحجر أو مستشفي العزل، مشيرة إلى أن مصر أول دولة يتم إمدادها بالكواشف المخصصة للكشف عن الفيروس من جانب منظمة الصحة العالمية، وأن المنظمة قامت بتدريب فرق طبية خارج مصر، كان أخرها دفعة وصلت إلى القاهرة، مساء أمس.

وعن حالة المواطن الصيني حامل فيروس كورونا والمحتجز بالعزل في مستشفي النجيلة، قالت الوزيرة: "حالته الصحية جيدة ولا يعاني من أعراض وقريبا سيتم التأكد من عدم حملة للفيروس من خلال التحاليل والأشعة"، منوهة إلى أن حالة المواطنين المصريين اللذين ما زالا مقيمين في مدينة ووهان الصينية حالتهم الصحية جيدة ومصر مستعدة لإعادتهم في أي وقت يحددونه، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك حيث تم تحديد الفريق الطبي الذي يتعامل معهم  وكذلك قائمة بأسماء الأطباء في كافة التخصصات.



اضف تعليق