"المترو المصري".. رحلة نجاح عمرها 33 عامًا تكلل بالـ"أيزو" العالمي


١٨ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٢:٢٣ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بصفته الأعرق والأقدم على مستوى الوطن العربي وأفريقيا، والذي يعد أحد أهم وسائل المواصلات المتطورة في العاصمة المصرية القاهرة، أعلنت وزارة النقل والمواصلات عن حصول الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق على شهادة الـ "أيزو 9001" على مستوى جودة المراقبة والتشغيل، والتي تمثل إقرارًا وتقديرًا بنجاح الهيئة في تقديم خدمة متميزة وناجحة، ودفعًا لها لتقديم المزيد والأفضل خلال السنوات المقبلة.

شهادة نجاح جديدة


شهادة تميز جديدة، زفتها وزارة النقل والمواصلات المصرية، بالإعلان عن حصول الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق على شهادة "9001 ISO" في جودة عملية المُراقبة والتحكم في التشغيل، والتي تُمنح للشركة للمرة الأولى منذ بدء تشغيل مترو الأنفاق في عام 1987، لتكون بهذا شركة المترو هي أول وسيلة نقل جماعي سككي في مصر تحصل على هذه الشهادة العالمية في مجال إدارة التشغيل بما يجعل الشركة في مصاف الشركات الكبرى المشغلة لخطوط المترو.



بهذه المناسبة، قال المهندس كامل الوزير، وزير النقل المصري، في تصريحات أوردتها وسائل الإعلام المصرية، أن حصول الشركة على هذه الشهادة تجسيد لنجاح الدولة المصرية في تطوير منظومة النقل الجماعي في مصر، مشيرًا إلى أنه تم منح الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو هذه الشهادة العالمية بعد عمل المراجعة والفحص في وجود خُبراء أجانب عن شركة "SIS" ذات الاعتماد الأمريكي والمُرخص لها منح شهادة "9001 ISO" خاصة مع التطبيق المستمر للشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو لكافة الإجراءات الخاصة بالارتقاء بمنظومة التشغيل وتطبيق المعايير الدولية لنُظم الجودة وضمان سلامة إجراءات التشغيل الآمن لكافة خطوط المترو.

وأضاف وزير النقل المصري، أنه تمت مراجعة كافة أنشطة الشركة المتعلقة بالتشغيل للتأكد من موافقتها لمعايير "الأيزو" الدولية، مشيرًا إلى أنه أصدر توجيهات فورية لقيادات الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو باتخاذ الإجراءات اللازمة نحو الحصول على شهادة "الأيزو" في مجال الصيانة "حتى تكون شهادة الأيزو شاملة لكافة عمليات الصيانة والتشغيل بما يضع شركة المترو في مصاف الشركات العالمية العاملة في مجال التشغيل والصيانة".

تاريخ عريق


كما ذكرنا سلفًا، فمترو أنفاق القاهرة يعد أول خط مترو يتم تسييره في مصر والوطن العربي وقارة أفريقيا، كما يعد أحد أهم وسائل المواصلات في العاصمة المصرية.

بدأ المترو كجهة حكومية تابعة للهيئة القومية للأنفاق، ثم نقلت ملكية المترو وأصوله للشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو من الهيئة القومية لسكك حديد مصر إلى الهيئة القومية للأنفاق بموجب قانون 33 لعام 2018، والتي أُسندت إدارته وتشغيله للشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو، وتعود ملكية الشركة المصرية لإدارة و تشغيل المترو بالكامل للهيئة القومية لسكك حديد مصر.

هذا، ويستفيد من خدمات المترو، نحو 3.6 مليون راكب يومياً.

أما عن تاريخ مترو الأنفاق في مصر، فتعود فكرة إنشائه بالأساس إلى عهد الملك فؤاد الأول، عندما أرسل إليه عامل مصلحة السكة الحديد المهندس سيد عبد الواحد أول اقتراح لعمل المترو، إلا أن اقتراحه تم تجاهله من قبل الملك ليغلق ذلك الملف ويفتح مرة أخرى بعد نجاح ثورة يوليو وتولّي الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي طلب خبراء من فرنسا لإنشاء المترو.

وضع الخبراء الفرنسيون تصورًا خاصًا بإنشاء شبكة من مترو الأنفاق تتكوّن من خطين : الأول بين باب اللوق وترعة الإسماعيلية بطول 12 كم، والثاني من بولاق أبو العلا إلى القلعة بطول 5 كم، حيث كانت تلك المناطق تمثل آنذاك مواضع الزحام المتوقعة في المستقبل.

ولم تكن الظروف الاقتصادية بعد حرب 1967 مناسبة لوضع مشروع مترو الأنفاق موضع الجد، وبالرغم من ذلك تم التعاقد مع بيت الخبرة الفرنسي الحكومي (سوفريتو) في 20 سبتمبر 1970 وتم التصديق على إنشاء هيئة مترو الأنفاق في عهد الرئيس الراحل أنور السادات في عام 1973 وتم تشغيله بعد تولّي الرئيس محمد حسني مبارك بالقانون رقم 113 لسنة 1983.

أما عن خطوط مترو الأنفاق المصري، فهي مقسمة حاليًا إلى 3 خطوط عاملة، بالإضافة إلى خط رابع يجري تنفيذه حاليًا.


الخط الأول (حلوان - المرج)، والذي يعد الأول أيضًا في الإنشاء على المستوى العربي و الإفريقي، وهو يشمل 35 محطة، تم الانتهاء من إنشائه كاملاً في 12 أبريل عام 1989، يبلغ طوله 44.3 كيلومتر منها 4.7 كيلومتر تحت الأرض، ويمكن أن يقطع المسافة بين بدايته ونهايته خلال 65 دقيقة.

أما الخط الثاني (المنيب - شبرا الخيمة)، بعد نجاح الخط الأول في التخفيف من مشكلة الزحام التي تعاني منها القاهرة، وخفض مستويات التلوث البيئي، جاءت فكرة تدشين الخط الثاني، وتم الانتهاء من كافة محطاته الـ 20، في عام 2005، يبلغ طوله 21.6 كيلومتراً، وينقل ما يقرب من مليون راكب يومياً.

والخط الثالث (المطار - جامعة القاهرة)، وهو يضم نحو 32 محطة، يقع معظمها تحت الإنشاء حاليًا.

بينما الخط الرابع (الهرم-أكتوبر)، والذي يجري تنفيذه حاليًا، وهو بطول 42 كم، ويشمل 40 محطة نفقية وسطحية، ومقسم إلى مرحلتين، إحداهما بطول 19 كم، ويضم 17 محطة، والمرحلة الثانية بطول 23 كم، وتضم 21 محطة.

ويبقى من ضمن مخططات توسيع مترو الأنفاق، الخطين الخامس (مدينة نصر- هليوبوليس- السواح- الخلفاوي - الساحل)، وهو بطول حوالى 24 كم، ويضم 17 محطة، والسادس (الخصوص - السواح - السيدة زينب - المعادي الجديدة)، وهو بطول 30 كم تقريبًا، 24 محطة.


اضف تعليق