خطر اليمين المتطرف يتصاعد.. الإرهاب يضرب ألمانيا وبريطانيا مجددًا


٢٠ فبراير ٢٠٢٠

رؤية 

يبدو أن أوروبا لم يكتب لها أن تهنأ بالاستقرار الأمني لفترة من الوقت، بعدما عانت الأمرّين منذ 2014 وتصاعد هجمات تنظيم داعش في عدة مدن أوروبية، خفت حدتها عقب هزيمة التنظيم في موطنه الأساسي في سوريا والعراق، بينما برز خطر آخر داهم مهاجري ومسلمي أوروبا بدافع الكراهية والعنصرية، لم يقل هذا الإرهاب خطرًا عن إرهاب التنظيمات الإرهابية، إذ ارتفعت ضرباته العاميين الماضيين، ولاسيما بدولة ألمانيا، صاحبة السياسة الأوروبية الرحيمة تجاه لاجئي الاتحاد الأوروبي من بلدان الحروب.

شهدت ألمانيا اليوم حادثين إرهابيين نفذهما يميني متطرف راح على إثره تسعة من القتلى وستة مصابين، كذلك شهدت لندن، هجوم إرهابي على شاكلة نظيره النيوزيلندي، باختلاف الأداة من آلية رشاشة إلا سكين حادًا أصابت رقبة إمام مسجد شرق العاصمة البريطانية. 

هاناو الألمانية.. تسعة قتلى

أعلنت الشرطة الألمانية مقتل تسعة أشخاص جراء حادثي إطلاق نار في مدينة هاناو غربي البلاد، وقال مسؤولون إن شخصا يشتبه في انتمائه إلى اليمين المتطرف يبلغ من العمر 43 عاما، أطلق النار على رواد مقهيين للشيشة (الأرجيلة) في مدينة هاناو على بعد حوالي 25 كم شرق فرانكفورت.

وقالت الشرطة إن المشتبه به قتل نفسه وأنه لم يكن هناك على ما يبدو شركاء في تنفيذ الجريمة، لكن التحقيق مستمر. وقع الحادث الأول في مقهى بوسط هاناو، واستهدف الثاني مقهى في حي كيسيلشتات. وتفيد تقارير بأن أغلب مَن يترددون على المقهى الثاني من أصول كردية.

ردود الفعل الألمانية؟

قالت كاتيا ليكرت، النائبة في البرلمان "البوندستاغ" عن مدينه هاناو "نأمل أن يتعافى المصابون بسرعة. لقد كان سيناريو مروعا لنا جميعا".
وغرد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، على موقع تويتر "قلبي مع المواطنين هذا الصباح في هاناو، حيث ارتكبت الجريمة المروعة".

ويأتي هذا الهجوم بعد أربعة أيام من إطلاق نار آخر في برلين، بالقرب من عرض كوميدي تركي وهو ما أسفر عن مقتل شخص واحد.
وتعد قوانين حيازة الأسلحة في ألمانيا من أكثر القوانين صرامة في العالم، وقد تم تشديدها أكثر في السنوات الأخيرة بعد عمليات إطلاق النار الجماعية الأخرى.

طعن إمام مسجد في لندن

اعتقلت الشرطة البريطانية، اليوم الخميس، رجلًا طعن إمام مسجد في لندن خلال وجوده في المسجد برفقة مصلين آخرين. وأوضحت صحيفة "صن" البريطانية، أن السلطات الأمنية أوقفت المهاجم وبحوزته سكين بعد أن طعن إمامًا بالمسجد في عنقه محاولًا قتله، موضحة أن حادث الطعن وقع في مسجد في ريجنت بارك، شمال غرب لندن في الساعة 3 مساء اليوم بتوقيت لندن.

وتم القبض على منفذ الطعن بتهمة محاولة القتل فيما تم نقل الضحية إلى المستشفى لكن حالته غير معروفة بعد، وما زالت السلطات الأمنية تحقق في الهجوم لمعرفة دوافعه، ما إذا كان جنائيًا أم عملًا من أعمال الكراهية والإرهاب.

اليمين المتطرف في ألمانيا؟

أخذ اليمين المتطرف في الصعود في ألمانيا فيما تحاول البلاد استيعاب نحو مليون مهاجر تدفقوا عليها منذ فتحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الحدود عام 2015. وكان قرار ميركل هذا قد أدى إلى انقسام البلاد بشدة، ومنذ ذلك الحين تزداد النازية الجديدة قوة وانتشارا بحسب المسؤولين والباحثين الاجتماعيين.

وبات حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتشدد أكثر قوة في البرلمان بفضل المشاعر الغاضبة تجاه المهاجرين. وكان اليمين الشعبوي والمتطرف في ألمانيا قد تمكن منذ تأسيسه عام 2013 ومشاركته في أول انتخابات على مستوى الولايات الألمانية من الدخول إلى 11 برلمانا من مجالس الولايات النيابية من بين 16 برلمانا.



اضف تعليق