أفريقيا تخسر أقوى شريك اقتصادي


٢٣ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٣٦ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبدالرحمن

حتى بدون إصابات بالكورونا في أفريقيا، قد تكون أفريقيا وجنوب الصحراء الأفريقية أكثر المناطق تضرراً خارج آسيا بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأدى تفشي المرض إلى إغلاق مساحات شاسعة من الاقتصاد الصيني، مما يهدد النمو الاقتصادي العالمي وكبح الشهية للنفط والمعادن التي تشكل شريان الحياة للعديد من الدول الأفريقية.

وأدى التباطؤ في القوة الاقتصادية العالمية وانخفاض أسعار النفط بنسبة 5٪ خلال عام واحد 4 مليارات دولار من عائدات التصدير المفقودة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، أو ما يعادل 0.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي؛ أكثر من أي دولة أخرى قارة خارج آسيا، وفقا لدراسة أجراها معهد "التنمية لما وراء البحار".  

وقال ديرك ويليم -زميل باحث رئيسي في المعهد لصحيفة "بلومبرج" الأمريكية- "يعتمد العديد من الدول النامية بشكل متزايد على الصين في التجارة، سواء بالنسبة للواردات أو الصادرات، إذا كنت ترغب في رفع مستوى نموك الذي يكون أكثر كثافة في الوظائف وأكثر مرونة في مواجهة الصدمات".


وبدأ محافظو البنوك المركزية الأفريقية في دق ناقوس الخطر، فيما قال إيبومبو شيمي -محافظ بنك ناميبيا للصحفيين بعد تخفيض أسعار الفائدة في 19 فبراير- "إنها كارثة تتكشف"، "لا نعرف بالضبط أين ومتى ستصل ذروتها، لكنني أعتقد أنها بدأت بالفعل في تعطيل الأنشطة الاقتصادية".

وتبيع الدول الواقعة جنوب غرب إفريقيا قرابة خمس صادراتها، معظمها من الماس والنحاس، إلى الصين.

قال كريس لووالد  عضو لجنة السياسة النقدية، إن البنك الاحتياطي لجنوب أفريقيا سيأخذ في الاعتبار تأثير الفيروس على الاقتصاد العالمي في اجتماعه المقبل لتحديد الأسعار.

وقال محافظ البنك المركزي الزامني ديني كالييا: "من الواضح تمامًا، لقد رأينا أن سعر النحاس يتأثر، لقد انخفض، بحيث يؤثر بوضوح على اقتصادنا بشكل مباشر للغاية". "لا يتم معايرة المدى الكامل لذلك في هذه المرحلة، لكن بالتأكيد، سيكون له تأثير سلبي"


وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي لأكبر مصدر للنفط في أفريقيا نيجيريا إلى 2٪ بدلا من 2.5٪ بسبب انخفاض أسعار النفط.

وقد أدى الانخفاض إلى الضغط على النيرة بالنظر إلى أن النفط الخام يمثل 90٪ من صادرات الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، كما أن ضعف الطلب من الصين يعرض الاقتصاديات الأخرى المعتمدة على الموارد مثل أنجولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وزامبيا للخطر.

وانخفضت أسعار النفط الخام نحو 11٪ هذا العام. وانخفضت أسعار خام النحاس والحديد بنسبة 8٪ و1.5٪ على التوالي هذا العام.

وبلغة الأرقام فإن الصين تستحوذ على حصة تزد عن 70% من تجارة العالم مع القارة، بجانب احتلالها المركز الأول للاستثمار العالمى فى القارة؛ فالصين خلال الستة أشهر الأولى من العام المالي الماضي، وبحسب بيانات وزارة التجارة الصينية على موقعها الرسمي بلغت قيمة التجارة بين الصين والدول الأفريقية 101.9 مليار دولار، في النصف الأول من عام 2019، بزيادة 3% على أساس سنوي، كما بلغت واردات الصين من الدول الأفريقية 49 مليار دولار، بزيادة 1% على أساس سنوي.

في الوقت نفسه، بلغت قيمة صادراتها إلى أفريقيا 52.9 مليار دولار، بزيادة 5% على أساس سنوي.

وقالت الوزارة: إن الصين قامت باستثمار قدره 1.7 مليار دولار في مختلف المجالات في أفريقيا في النصف الأول من العام الحالي، بزيادة 11% على أساس سنوي.

وذكرت وزارة التجارة الصينية، أن قيمة واردات الصين من الدول الأفريقية بلغت 99.3 مليار دولار، بزيادة 32% على أساس سنوي، في حين بلغت قيمة صادراتها إلى أفريقيا 104.9 مليار دولار، بزيادة 11% على أساس سنوى.


اضف تعليق