إحياءً لروح القاهرة المنسية.. فنان إيطالي يرصع مبانيها بالنجوم


٢٤ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٧:٢١ ص بتوقيت جرينيتش


رؤية

كفت القاهرة منذ وقت بعيد عن إطلاق والإلهام في نفوس قاطنيها بعد أن تحولت عراقتها وتراثها المعماري البديع إلى مسخ خرساني كئيب مجرد مساحات أسمنتية تحتضن رفات إنسان يعيش لأنه يتنفس وليس لأنه يحيى حقًا، اختفى الجمال والتفاصيل من المباني والعمارات، اختفى السحر.

لكن ربما هذا في عيننا نحن الأشخاص العاديين، لكن عين الفنان تختلف، إنها قادرة على التقاط الجمال في مكامن القبح، وقادرة أيضًا على إضافة لمسة سحرية خاصة تبرز الحسن الخفي، وكان هذا هو حال الفنان الإيطالي، كارمينيه كارتولانو، التي ظلت القاهرة دائما في مخيلته، مدينة تضج بالحياة والزمن الجميل.



وبحسب مقابلة له مع موقع "سي إن إن عربية"، تحدث عن تجواله الدائم في شوارع العاصمة المصرية، لالتقاط الصور الفوتوغرافية ومراقبة تصاميم المباني الكبيرة، وظل سؤالا بعينه يلح على عقله، لماذا يترك المصريون واجهات المباني مسطحة وفارغة!.

كارتولانو محب قديم للتاريخ المصري، ويحمل في قلبه 20 عاما من الخبرة في الذائقة المصرية، يقول إنه في ليلة ما كان مر بحي الأزبكية واشترى مجلة قديمة من سور الكتب المستعملة هناك، لفتته فيها صورة لأحد نجوم هوليود في عصرها الذهبي، ويبدو أنه قرر دمج الصورة مع أحد المباني وبالفعل نفذ الفكرة.





لاقت الفكرة إعجابا كبيرا عبر موقعه على فيسبوك، وقرر أن يوسعها ويزين عددًا أكبر من المباني بصور النجوم العالميين من الأربعينيات حتى سبعينيات القرن الماضي، لكن بعد وفاة الفنان عزيت أبو عوف، قرر أن يضم صور الفنانين المصريين إلى مشروعه، الذي أسماه "Imaginary Graffiti Manifesto".



صمم كارتولانو الصور باستخادم برنامج الفوتوشوب، وعادة ما اختار مباني أيقونية، وسط مدينة القاهرة، لا يمكن التعرف عليها فوراً، إذ تتميز بجدران جانبية واسعة وفارغة، كان جمالها مخبأ تحت غبار كثيف.

وكانت أبرز التحديات أمامه، العثور على النجم المناسب للمكان المناسب، إذ قضى كارتولانو ساعات طويلة للبحث عن الوجه الذي سيساعده في نقل رسالته للناس.

وتعد هذه الممارسة الفنية بمثابة تمرين يشجع الأشخاص على إعادة النظر حولهم، وإعادة إحياء حب المدينة المنسي.







وقال الفنان الإيطالي: "أتمنى أن تتحقق إحدى هذه الرسومات على أرض الواقع وتُجلب إلى الحياة.. أحب أن هذه الممارسة الفنية يمكن أن تنطلق في مصر".

وحاليا، يسعى كارتولانو إلى الانتقال لمشروع جديد يجمع بين شغفه في التعليم والتطريز والفن، إذ سيعمل مع أطفال ونساء من قرية صغيرة، في جنوب مصر.




الكلمات الدلالية كارمينيه كارتولانو

اضف تعليق