سر نظارة "ميلانيا" الشمسية.. مخاوف ورغبة في الاختفاء من الناس


٢٦ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٢٤ ص بتوقيت جرينيتش


أماني ربيع

لكل امرأة قطعة إكسسوار مفضلة لديها تكرر ارتداءها من وقت لآخر، وفي حالة السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب فقطعتها المفضلة هي النظارة الشمسية، لكن هذا الإكسسوار أصبح مثارا للجدل ليس بوصفه نوعا من الموضة، بل باعتبار أن وراء التمسك به في كل الأوقات وراءه سر.

فنظارة ميلانيا الشمسية الكبيرة هي رفيقتها الدائمة في أية مناسبة أو فعالية تذهب إليها، في أي لقاء أو ظهور إعلامي لها، وخلال سفرها على طائرة الرئاسة الأمريكية، وحتى في المراسم الرسمية.

ويعتقد خبراء لغة الجسد والموضة، أن الأمر نفسي، فميلانيا عارضة الأزياء السابقة لا تثق كثيرا في نفسها أو في من حولها، وتشعر أنها غريبة على المكان والمكانة التي أصبحت فيها، وذكرت خبيرة الموضة ديلون كارين أن ميلانيا تفضل ارتداء النظارات الشمسية وقبعات الرأس الكبيرة لتجنب نظرات من حولها، فهي تشعر أنها في الأماكن العامة تتعرض للمضايقات والترهيب.

وإلى جانب النظارات الشمسية، سنجد ميلانيا تستخدم قبعات الرأس الكبيرة وكأنها ساتر تتخفى وراءه، في أي مناسبة عامة أو تجمع كبير الحشد.

وحتى الانتقادات لا تمنعها من الأمر، فسبق وطالها هجوم كبير عند ظهورها في الذكرى الـ 75 لعملية الإنزال في منطقة نورماندي بفرنسا، لإصرارها على ارتداء النظارات الشمسية، وهو ما اعتبره الفرنسيون تصرف غير مهذب، نظرا لطبيعةا لمناسبة وأهميتها لدى الشعب الفرنسي.

وردت ميلانيا على الهجوم بشأن ملابسها وإطلالتها، قائلة: "أفضل الحديث عن سفرياتي وليس إطلالاتي، سلطوا الضوء على ما أفعله، وليس ما أرتديه، ما أفعله مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومبادراتي الخاصة."



فنظارة ميلانيا الشمسية الكبيرة هي رفيقتها الدائمة في أية مناسبة أو فعالية تذهب إليها، في أي لقاء أو ظهور إعلامي لها، وخلال سفرها على طائرة الرئاسة الأمريكية، وحتى في المراسم الرسمية.




ويعتقد خبراء لغة الجسد والموضة، أن الأمر نفسي، فميلانيا عارضة الأزياء السابقة لا تثق كثيرا في نفسها أو في من حولها، وتشعر أنها غريبة على المكان والمكانة التي أصبحت فيها، وذكرت خبيرة الموضة ديلون كارين أن ميلانيا تفضل ارتداء النظارات الشمسية وقبعات الرأس الكبيرة لتجنب نظرات من حولها، فهي تشعر أنها في الأماكن العامة تتعرض للمضايقات والترهيب.




وإلى جانب النظارات الشمسية، سنجد ميلانيا تستخدم قبعات الرأس الكبيرة وكأنها ساتر تتخفى وراءه، في أي مناسبة عامة أو تجمع كبير الحشد.

وحتى الانتقادات لا تمنعها من الأمر، فسبق وطالها هجوما كبيرا عند ظهورها في الذكرى الـ 75 لعملية الإنزال في منطقة نورماندي بفرنسا، لإصرارها على ارتداء النظارات الشمسية، وهو ما اعتبره الفرنسيون تصرف غير مهذب، نظرا لطبيعةا لمناسبة وأهميتها لدى الشعب الفرنسي.

وردت ميلانيا على الهجوم بشأن ملابسها وإطلالتها، قائلة: "أفضل الحديث عن سفرياتي وليس إطلالاتي، سلطوا الضوء على ما أفعله، وليس ما أرتديه، ما أفعله مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومبادراتي الخاصة."






الكلمات الدلالية ميلانيا ترامب

اضف تعليق