بعد تعليق العمرة وإلغاء الجمعة.. "حمى كورونا" يطال الشعائر الدينية بالشرق


٢٧ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٢٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

في ظل الانتشار السريع لفيروس كورونا المتجدد، والتي بدأت تطال دولًا خارج حدود الصين، مثل إيران التي تعد بؤرة للفيروس في منطقة الشرق الأوسط ومصدر قلق للدول المجاورة، خاصة بعد حديث عدد من المسؤولين الإيرانيين عن عدد وفيات يفوق الأرقام الرسمية المعلنة، فضلًا عن كون الحالات المسجلة في الكويت والبحرين مرتبطة بأشخاص سافروا إلى إيران، ولما لهذا المرض من تأثير وسرعة انتشار  بين التجمعات البشرية المزدحمة، أعلنت عدد من الدول عن تعليق الشعائر الدينية ضمن مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية.

تعليق العمرة وتعقيم الحرمين

أعلنت المملكة العربية السعودية تعليق السماح بدخول الراغبين في أداء العمرة والسائحين إلى أراضيها بشكل مؤقت تخوفا من انتشار فيروس كورونا.

وجاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية أعلنت فيه اتخاذ عدة إجراءات تحسبًا لتفشي الفيروس بين المعتمرين.

وتشمل الإجراءات تعليق السماح بدخول الراغبين في أداء العمرة وزيارة المسجد النبوي، والسائحين مؤقتاً.

كما علقت السلطات أيضا تأشيرات الدخول السياحية للقادمين من الدول التي يتفشى فيها الفيروس.

واستثنت السلطات من قراراتها السعوديين الموجودين في الخارج في حال كان خروجهم من المملكة ببطاقة الهوية الوطنية، ومواطني دول مجلس التعاون الموجودون داخل المملكة حاليًا، ويرغبون في العودة منها إلى دولهم، في حال كان دخولهم ببطاقة الهوية الوطنية، وذلك لتتحقق الجهات المعنية في المنافذ من الدول التي زارها القادم قبل وصوله إلى المملكة، وتطبيق الاحترازات الصحية للتعامل مع القادمين من تلك الدول.

وفي أعقاب ذلك كشفت عن مجموعة من الإجراءات الاحترازية الخاصة التي تقوم بها لتعقيم المسجد الحرام والمسجد النبوي.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس"، قالت الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي إنها تقوم بغسل أرضيات المسجد الحرام الخالية من السجاد أربع مرات يوميا لضمان سلامة قاصديه.

وأشارت الرئاسة إلى أنه يتم رفع 13500 سجادة يوميا من الأماكن المخصصة للصلاة، وغسل الأماكن وتعقيمها.

إلغاء الجمعة في إيران

أعلنت سلطات إيران فرض حزمة من الإجراءات بينها إلغاء صلاة الجمعة في بعض المناطق بسبب فيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة 19 شخصا بالبلاد، وهو الأعلى خارج الصين حيث منشأ الفيروس.

وقال وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، إن صلاة الجمعة لن تقام هذا الأسبوع في المدن المتضررة من فيروس كورونا في إيران، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا).

وأوضح نمكي أن قرار الإلغاء يقتصر على صلاة الجمعة المقبلة فقط، مُضيفًا أن "كل هذه القرارات مؤقتة".

ورغم أن وزير الصحة الإيراني لم يحدد المدن التي يشملها إلغاء صلاة الجمعة، فمن المحتمل أن يتم تضمين مدينة قم - وهي مركز الإصابات بفيروس كورونا في إيران - والعاصمة طهران، حسب ما أفاد مراسل CNN في طهران.

إغلاق الأماكن المقدسة بالعراق

أعلن مصدر بمحافظة صلاح الدين العراقية منع دخول الزوار الأجانب إلى المحافظة تحسبا لانتشار فيروس كورونا فيها.

وقال جمال عكاب مدير إعلام محافظة صلاح والدين إن" المحافظ عمار جبر أصدر أمرًا إلى القوات الأمنية منع بموجبه دخول الزوار الأجانب إلى المحافظة مهما كانت الظروف".

يأتي القرار في ضوء تسجيل أول إصابة بالفيروس لطالب إيراني يدرس في حوزة النجف ولمنع نقل الفيروس عبر الأشخاص.

ويزور آلاف الزوار الإيرانيين الاضرحة المقدسة عند الشيعة في قضائي بلد وسامراء في محافظة صلاح الدين.

وقررت السلطات العراقية تمديد منع دخول الإيرانيين إلى العراق من ثلاثة أيام إلى 15 يوما آخر.

انتشار الفيروس عبر الحجاج

وكانت صحيفة "الجارديان" قد نشرت تقريرا بعنوان "الشرق الأوسط: مخاوف بينما مسارات زيارة الأماكن المقدسة تبدو الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل".

ويتحدث التقرير عن تصاعد المخاوف من انتشار فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط عبر الحجاج وزوار الأماكن المقدسة.

ويرى التقرير أن المخاوف من سرعة انتشار المرض تتركز في مدينة قم الإيرانية، فالإصابات القليلة التي ظهرت في البحرين والعراق ولبنان انتقلت مع الزوار الشيعة من هذه الدول الذين ذهبوا إلى مدينة قم خلال الفترة الأخيرة، وأن ما يزيد المخاوف من مساهمة مسارات زوار الأماكن المقدسة في نشر المرض هو تشخيص إصابة بالفيروس في مدينة النجف، وهو ما اضطر السلطات هناك إلى إغلاق مرقد الإمام علي.
 


اضف تعليق