أسباب تكتم النظام الإيراني على انتشار كورونا.. والمخاوف من العدوى تتزايد


٢٧ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٥٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – عاطف عبداللطيف

قال الباحث في الشأن الإيراني، هشام البقلي، إن وصول فيرس كورونا إلى إيران، هو كارثة ستضاعف من قوة هذا الفيروس القاتل، حيث إن إيران من أكثر دول العالم التي تعاني انتشار الأمراض والأوبئة ولم تستطع أن تضع خطة لمواجهة أي مرض على مدار العقود الماضية.

وأضاف هشام البقلي في تصريحات خاصة لـ"رؤية" أنه أمام كورونا سيكون الأمر كارثيًا على الشعب الإيراني وقد يحصد أروح الكثيرين، وأشار إلى أن مسألة التكتم على انتشار الفيروس هو أمر طبيعي على النظام الإيراني فهو لا يريد أن يظهر فشله أمام الشعب والمجتمع الدولي.

وتابع قائلًا إنه على مدار العقود الأربعة الماضية إيران لا تعلن الحقائق حول الأمراض التي تضرب إيران بين حين وآخر؛ لذلك على منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي أن يفرضا رقابة حقيقية على إيران وخاصة الدخول والخروج من وإلى إيران وخاصة المنافذ البرية.

ونوه الباحث في الشأن الإيراني بأنه يجب الحذر من التجمعات الشيعية في المناسبات التابعة لإيران في دول الجوار مثل العراق وباكستان.

مخاوف أمريكية

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو قوله: "على كل الدول بما في ذلك إيران قول الحقيقة بشأن فيروس كورونا والتعاون مع منظمات الإغاثة الدولية".

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أول أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" من أن تكون إيران قد أخفت تفاصيل عن انتشار فيروس كورونا، ودعا كل الدول إلى "قول الحقيقة".

وأكد بومبيو في مؤتمر صحفي إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من المعلومات التي تشير إلى أن النظام الإيراني ربما أخفى تفاصيل حيوية عن التفشي في ذلك البلد".

عدوى إيرانية

أعلنت الكويت والبحرين، منذ يومين، اكتشاف حالات جديدة مصابة بفيروس "كورونا" المستجد، جميعهم كانوا قادمين من إيران، وأكدت الكويت اكتشاف 3 حالات إصابة جديدة بالفيروس مما يرفع عدد المرضى في البلاد إلى 8.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن وزارة الصحة، قولها إنه "تم تأكيد إصابة 3 مواطنين كويتيين بالفيروس".

وأوضحت الوزارة في بيان، أن الإصابات الثلاث الجديدة كانت لمواطنين قادمين من إيران، ممن كانوا في الحجر الصحي الإجباري.



اضف تعليق