فيسبوك تطارد الذباب الإلكتروني القادم من قطر


٠٤ مارس ٢٠٢٠

رؤية

تقوم قطر بتمويل واستخدام آلاف المواقع والصفحات الصفراء والمشبوهة التي تمثل قفازًا في يدها السوداء التي تدعم الجماعات والأحزاب المتطرفة ضد دول المنطقة، حيث يتم إدارة هذه الصفحات من داخل تركيا والهند وموريتانيا وليبيا والسودان، والعديد من الدول التي تمول فيها تركيا اللجان الاليكترونية لتوجيه ضربات إعلامية ونفسية تجاه دول محددة في المنطقة.

فقد أعلنت شركة فيسبوك أنها أغلقت عددا من الحسابات القطرية المزيفة تديرها شركة هندية، بعد أن اكتشفت تورطها في استهداف الإمارات والسعودية عبر أنشطة ترويجية مزيفة بدأت على منصتَي فيسبوك وإنستغرام لتشمل مواقع أخرى.

وحسب تقرير موقع زا ناشونال، قال موقع فيسبوك في تقريره الشهري إنه أغلق في 29 فبراير الماضي عشرات الحسابات المزيفة كانت تديرها شركة التسويق الرقمي الهندية "أريب غلوبال"، استخدمت لنشر أخبار وتقارير داعمة لسياسات قطر وتروج لحكامها، فيما تنتقد في ذات الوقت السعودية والإمارات.

وأضاف موقع التوصل الاجتماعي أن تلك الحسابات المزيفة كانت تركز على القضايا السياسية في منطقة الخليج إلى جانب قضايا مستجدة في الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وأوروبا الغربية وتهتم أيضا بمواضيع تخص مجال كرة القدم المحترفة.

وأطلقت الصفحات المزيفة على الحملة التي كانت تديرها اسم "حملة البطاقة الحمراء" لنشر أخبار تشيد بالدوحة في ما تركز على توجيه سهام الانتقادات للرياض وأبوظبي بهدف التأثير عبر شبكة الإنترنت.

وحسب تقرير ميدل إيست أونلاين، فقد كشف تقرير فيسبوك حول "السلوك غير المنسق" لشهر فبراير الماضي إن هذه العمليات المشبوهة تم رصدها عديد المرات عبر أكثر من منصة إلكترونية، لكن العملية الأولى تم اكتشافها عبر فيسبوك وإنستغرام، ثم تبين أن الحملة الممنهجة كانت تستخدم فيها أيضا حسابات مزيفة على تويتر ويوتيوب ولينكد إين وريديت وجي ميل وغيرها من المواقع الأخرى للتأثير على الرأي العام عبر شبكة الإنترنت.

وكانت الشبكة المزيفة الداعمة لقطر تضم 37 حسابًا وهميا على فيسبوك و 32 صفحة و 11 مجموعة و 42 حسابًا وهميا على إنستغرام.

وقال فيسبوك إن أكثر من 29 ألف حساب تابعوا صفحة واحدة أو أكثر من هذه الصفحات المشبوهة، وانضم حوالي 1100 حساب إلى واحدة على الأقل من المجموعات، وحوالي 74 ألف شخص تابعوا حساب واحد أو أكثر من حسابات إنستغرام المزيفة".

وعلى الرغم من أن الأشخاص اللذين أداروا هذه الشبكة حاولوا إخفاء هوياتهم وتنسيقهم، إلا أن التحقيق الذي قامت به شركة فيسبوك نجح في الكشف عن ارتباطهم بشركة "أريب غلوبال" الهندية، حيث كانوا يعملون من الهند ويدعون أنهم كانوا موجودين في دول غربية.

وأشار التقرير إلى أن إحدى الصفحات المشبوهة على فيسبوك زعمت أن مقرها في بريطانيا في حين أن فسيبوك تأكد من إدارتها من الهند.

"حملة البطاقة الحمراء" التي استخدمتها الصفحات الوهمية الداعمة لقطر كانت تستهدف بالدرجة الأولى الرياض وأبوظبي عبر نشر محتوى مضلل ومزيف للتأثير على مستخدمي المنصات الاجتماعية

ويعد التقرير الشهري جزءًا من سياسة فيسبوك الجديدة المتمثلة في التحول إلى آلية إعداد تقارير أكثر انتظامًا فيما يتعلق بحملات التضليل، بعد أن كانت في الماضي تصدر تقارير عن حملات التضليل الفردية فور اكتشافها.

وقالت شركة "غرافيكا"، وهي شركة أبحاث في شبكات التواصل الاجتماعي تعمل مع فيسبوك لتحليل عمليات التأثير، إن عمليات التضليل التي نفذتها شركة التسويق الهندية تعمل لحساب قوى جيوسياسية لها مصالح في الخليج، مما يجعلها جزءا من نمط "للتأثير من خلال الإنترنت يمكن تأجيره".

وأوضحت فيسبوك أن الحسابات قُدمت كما لو كانت لصحفيين ونشطاء محليين ووجهت المتابعين إلى مواقع إلكترونية تتخذ شكل منافذ إخبارية محلية. وأنفقت أقل من 450 دولارا وكان لديها نحو 100 ألف متابع على فيسبوك وإنستغرام.

ورجحت شركة "غرافيكا" أن تكون شركة التسويق الهندية قد أشرفت أيضا على إنشاء أغلب المحتوى الذي نشرته الحسابات المزيفة فيما تم نسخ بعضها من مصادر أخرى أو "استعارتها" لإضفاء نوع من "المصداقية" على عملية التضليل.

وحسب تقرير العربية انجلش، فقد أوضح تقرير فيسبوك إن الحسابات المزيفة التي تدعم قطر كانت تركز في المقابل على توجيه انتقادات وصفت بـ"الشيطانية والسادية" ضد السعودية ومصر بشأن قضايا تتعلق بحقوق الإنسان وحرب اليمن وركزت في فترة ما على قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حيث خصصت مئات التغريدات على تويتر في هذا الخصوص للتأثير على المستخدمين.

وأشار التقرير إلى أن تلك الحسابات المزيفة التي ركزت أيضا وبشكل مكثف على دولة الإمارات العربية المتحدة، تنشط لفترات وجيزة ثم تختفي لتعود إلى نشاطها عبر نفس الأشخاص.

ومن بين الصفحات المشبوهة التي ذكرها التقرير حساب يحمل اسم "مانشستر ويكلي" الذي قال إنه بدأ نشر محتوى مضلل في ديسمبر 2017 واستمر حتى مايو 2019 قبل أن يتم حذفه بعد شهر أغسطس من العام الماضي.

ورجحت فيسبوك أن يكون سبب استخدام الحساب هذه الطريقة في التخفي ثم العودة في فترات متقطعة للتحرك بين المنصات، هو محاولة للاختفاء أو تجربة المشغلين لأنواع مختلفة ومنافذ جديدة.

كما أشار التقرير إلى أن بعض الصفحات المزيفة ركزت بشكل خاص على الأحداث الرياضية في قطر لاسيما الدعاية لمونديال كرة القدم 2022 وهي المناسبة الكروية العالمية الأكبر التي أثارت جدلا كبيرا في السنوات الماضية حيث اتهمت الدوحة بدفع رشاوى خيالية من أجل الفوز باستضافتها.

وتحدث التقرير عن تركيز الصفحات المزيفة على الترويج لبطولات رياضية أخرى أقيمت في قطر وكان أبرزها بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم التي أقيمت في الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني-ديمسبر/كانون الأول الماضي.

ووصف موقع "غرافيكا" تعمّد أحد الحسابات المزيفة اعتماد تسمية "بطولة كأس خليج آسيا" عوضا عن "بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم" بأنه أسلوب قذر لا يمكن اعتباره خطأ غير مقصود".

كما ركزت حسابات بعينها خصوصا على فعاليات كرة القدم في قطر، حيث كانت تنشر محتوى يمدح الدوحة ويتحدث عن تقدمها في أن تصبح مركزا مهما للفعاليات الرياضة العالمية.

وكان حساب "أراك في قطر" أكثرها صراحة في مدح الدوحة، حيث امتد نشاطه على فيسبوك وانستغرام وتويتر ليصل إلى لينكد إن.

وأشار ملف هذا الحساب على لينكد إن إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الثلاثة، مما يؤكد ارتباطها ببعضها البعض، كما تابع العديد من المنظمات والأفراد المؤثرين على الشبكة المهنية، مثل رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، وحساب المنتدى الاقتصادي العالمي، والفيفا.

كما نشر حسابه على تويتر مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك الدبلوماسية القطرية، والتجارة، والفن، واستعداداتها لكأس العالم. لكن، وعلى عكس معظم الصفحات الأخرى، لم ينشر الحساب أي محتوى سلبي عن السعودية والإمارات، بل كان نشاطه أشبه بحملة تسويقية تقليدية إيجابية.

يذكر أن قطر تعرضت في سبتمبر الماضي لانتقادات حادة من قبل وسائل الإعلام العالمية والرياضيين الدوليين، بعد تنظيمها بطولة العالم لألعاب القوى في سبتمبر/أكتوبر الماضي، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة وعزوف الجماهير من الحضور إلى الملاعب، ما أثار شكوكا كبيرة في قدرة الإمارة الخليجية الصغيرة على تنظيم ناجح لمونديال 2022 لكرة القدم.

وللتغطية على تلك الانتقادات المتعلقة بمجال الرياضة والفضائح التي طالت مسؤولين قطريين فيها، كشف تقرير فيسبوك إن تلك الحسابات المزيفة استخدمت في تلك الفترة كرة القدم لاستهداف الإمارات وذلك بالتركيز على مصاعب نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، الذي يملكه الشيخ منصور بن زايد آلنهيان.

وقامت تلك الصفحات المشبوهة بشن حملة ممنهجة بعد أن تم حظر مانشستر سيتي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في 14 فبراير الماضي، وذلك عبر نشر مقالات ومنشورات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف الإمارات.

وقالت فيسبوك إن هذه العملية تؤكد على مدى تأثر القضايا الرياضية بالاهتمامات الجيوسياسية، حيث ظهرت أحداثها الكبرى في السنوات الأخيرة كنقاط محورية في العمليات المعلوماتية (تعرف أيضا باسم عمليات التأثير). والتجأ البعض إلى انتحال هوية المرتبطين بالفرق ومؤيديها لنشر روايات معيّنة بين الجمهور.

كما استخدمت تلك الصفحات المزيفة منصات مواقع التواصل الاجتماعي لإظهار عدم تأثر الدوحة بالمقاطعة الرباعية المستمرة منذ 2017 بسبب دعمها لمجموعات إرهابية وانتهاج سياسات محاور مع تركيا وإيران تهدد أمن ومصالح جيرانها.

وزعم مقال نشره موقع "ميرور هيرالد" يوم 2 أكتوبر 2018، أن مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر كان أمرا إيجابيا وسّع أفق البلاد إلى ما أبعد من جيرانها. كما سلط الضوء على زيارة دبلوماسية نظمها أمير قطر إلى أميركا الجنوبية.

وأكد تقرير فيسبوك أن التركيز المزدوج على الإشادة بقطر وانتقاد الإمارات والسعودية كان نموذجيا وممنهج بشكل دقيق في "حملة البطاقة الحمراء".




اضف تعليق