أحدهم رضيع.. حريق الكويت ينهي حياة 8 أطفال أشقاء


٠٩ مارس ٢٠٢٠ - ٠١:٣١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

فُجعت دولة الكويت مساء السبت بحادث حريق طال منزل مواطن كويتي بمدينة صباح الأحمد السكنية جنوب الكويت، أودى بحياة 8 أطفال أشقاء من قبيلة "العتيبة"، إلى جانب إصابة 4 آخرين من إخوانهم تم نقلهم للعلاج.



وأعلنت الإدارة العامة للإطفاء في الكويت، وفاة 8 أطفال نتيجة حريق شب في منزل بمدينة صباح الأحمد، مؤكدة على أنها فتحت تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث.



ودشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجًا بعنوان "فاجعه مدينة صباح الأحمد"، تداولوا من خلاله صورة تجمع عدداً من الأطفال الضحايا الذين فارقوا الحياة في الحريق.



ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية بيان إدارة الإطفاء والذي قالت فيه الأخيرة إن "بلاغا ورد إليها في تمام الساعة 5.5 مساء يفيد باندلاع الحريق في ذلك المنزل وعلى إثره توجهت فرق الإطفاء من مراكز الكوت والوفرة وباشرت بعمليات الإنقاذ وإطفاء الحريق".



وأثارت حادثة وفاة الأطفال الثمانية تفاعلاً كبيراً على مستوى الكويت ودول خليجية أخرى لحجم الفاجعة، تخلل التفاعل الشعبي تدخلاً رسمياً من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الذي أمر بمنح العائلة منزلاً مؤقتاً وإصلاح منزلهم المحروق.



وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالوا إنه يظهر اللقطات الأولى للمنزل الذي اندلع فيه الحريق الهائل.



ويظهر في المقطع المتداول لقطات لآثار الحريق من داخل المنزل الذي بدا وكأن النار أتت عليه كاملا، حيث تفحمت جدرانه واكتست بسواد رماد الحريق الذي ترك آثاره المؤلمة في نفوس أهله، بحسب ناشطين.



وأضافت الإدارة في بيانها: "تم إخراج الضحايا وكانت حالتهم حرجة جدا وتم نقلهم إلى المستشفى وفارقوا الحياة في وقت لاحق"، لافتة إلى أن "مراقبة التحقيق في حوادث الحريق باشرت بعملها لمعرفة أسباب هذا الحادث المأساوي".



بينما نشر نشطاء فيديو قيل إنه من الأطفال في المنزل الذي تعرض للحريق، وقيل إنهم أرسلوا الفيديو لوالدهم عبر الهاتف وهم يحرقون الكنبة، ويقولون له الكنبة تحترق في الفيديو، مما يثبت نظرية أن سبب الحريق هو عبث الأطفال بالنار، بحسب النشطاء.



وكانت الأجهزة الأمنية قد ضبطت الخادمتين العاملتين في المنزل واللاتي شوهدن يهربن أثناء الحريق حيث ضبطت الأولى وهي إثيوبية في حين تمكنت الثانية، وهي من غانا، من الهرب الأمر الذي أثار شكوكاً حول سبب هروبها وتوجيه البعض أصابع الاتهام إليها بإشعال النيران في المنزل.


 
وأكد ناشطون أن المتوفين من أبناء سلطان نهار العتيبي هم: "تركي (14 سنة)، ومنيرة (12 سنة) ونهار (10 سنوات) وعبدالرحمن (6 سنوات) وجوري (7 سنوات) وهاجر (3 سنوات) وبندري (سنتان) ومسلط (8 شهور)"، أما المصابون فهم "سارة (12 سنة) ومحمد (5 سنوات) وراكان 6 سنوات وجود (4 سنوات)".



وكشفت الخادمة الغانية عقب إلقاء القبض عليها "أنها هربت خوفاً من الحريق وما جرى للأطفال"، نافيةً صحة ما ذكرته زميلتها الإثيوبية في وقت سابق بأنها قامت بحرق "كنبة" في صالة المنزل الأمر الذي تسبب باندلاع حريق. هائل.



وكانت صحيفة النهار الكويتية قد نشرت على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، مقطع فيديو من عمليات الإطفاء بتعليق قالت فيه: "خادمة إثيوبية تكشف ملابسات حريق صباح الأحمد الذي أودى بحياة 8 أطفال".



وغرد الناشطون بالعزاء للأب سلطان نهار العتيبي. وجاء في تغريدة: "أعزي نفسي وأعزي والدهم سلطان نها العتيبي وذويهم وكافة أفراد قبيلة عتيبة في السعودية والكويت وكل مكان في فقدان 8 من أفراد القبيلة في فاجعة مدينة صباح الأحمد، ونحمد الله على سلامة الآخرين، سائلين الله أن يتغمدهـم برحمته، وإنا لله وإنا اليه راجعون".



وورد في تغريدة أخرى: "اللهم اجعل مصيبتهم برداً وسلاماً عليهم واربط على قلوبهم بالصبر والسلوان".



وطالب ناشطون بضرورة أن تقوم السلطات بتوعية السكان بتركيب كاشفات الدخان في المنازل لاستشعار مقدمات الحرائق وإطلاق صافرة إنذار بشكل تلقائي، ما يساهم في اكتشاف الحريق مبكرا ويقلل من الأخطار بتدارك الموقف منذ بدايته.



وبين رواية الخادمات ورواية أخرى منسوبة لأحد الأطفال الناجين بأن الحريق سببه عبث أحد الأطفال بالولاعة، أعلنت الجهات الرسمية المختصة متابعة تحقيقاتها للكشف عن ملابسات الحريق الهائل ومعرفة إن كان عمدي أم لا.






الكلمات الدلالية حريق صباح الأحمد حريق

اضف تعليق