تكدس على المخابز في الكويت.. والحكومة تناشد المواطنين الهدوء


١٢ مارس ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا في الكويت، وتعطيل المدارس والعمل للحد من تفشي العدوى، شهدت مختلف مخابز الكويت طوابير وتكدسًا كبيرًا على أبوابها مما أثر على توافر الخبز، والازدحام المروري، فضلا عن مخاوف من نقص المواد الغذائية.

وفعل النشطاء عبر "تويتر" هاشتاجات تحث على ملازمة المنازل، وأن الحجر الصحي المنزلي هو الحل، وخرجوا لشراء أكبر قدر ممكن من السلع التموينية والمواد الغذائية التي تكفيهم لأطول فترة يمكثونها داخل المنازل.

وتداول نشطاء عبر حساباتهم الشخصية في "تويتر" فيديوهات ترصد الطوابير على مخابز الخبز في الكويت، ومن أبرز ما تداولوه: 










ورغم الازدحام الشديد والتكدس على المخابز، تهيب الحكومة بالمواطنين عدم التكدس، وأن الخبز متوافر طيلة 24 ساعة، ولا داعي للتجمهر أو الخوف.

وصرحت شركة مطاحن ومخابز الكويت في تغريدة عبر حسابها بـ"تويتر": "تؤكد شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية بأن كافة المصانع والمخابز الكويتية تعمل على مدار الساعة والمخزون متوفر ولا حاجه للازدحام أمام منافذ البيع؛ حيث إن الإنتاج متوفر ومتاح طوال اليوم، في خدمتكم دائماً و نسأل الله العلي العظيم أن يبعد عنكم كل مكروه". 






وأكد وزير التجارة خالد الروضان، في تصريحات لوسائل إعلام محلية أن "الخطوط الملاحية والجوية مفتوحة للشحن، وأن المخزون الغذائي في الكويت يكفي لشهور طويلة".

وشدد في الوقت ذاته على "عدم الشراء أكثر من الحاجة"، مضيفا أنه صدر قرار برفع إنتاج الخبز، ومنع تصدير المواد الغذائية والتشديد على تثبيت الأسعار.






وفي المقابل استنكر النشطاء التجمهر حول المخابز، ووصفوه بالفعل المشين الذي يسيء إلى الكويت التي لم تقصر في حق مواطنيها حتى في أحلك الظروف والأقسى من ذلك، وأن الحكومة الكويتية أيام الغزو استمرت 7 أشهر توفر الخبز والأغذية طيلة الوقت.







اضف تعليق