15 لا جديدة.. مصر ترد على "شائعات كورونا وأزمات التعليم والقاهرة التاريخية"


١٣ مارس ٢٠٢٠ - ٠٣:٠٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - رد مجلس الوزراء المصري على 15 شائعة ترددت خلال الأسبوع الماضي، أبرزها: "انتشار كورونا في مصر وفشل الحكومة في التعامل معه، وعدم جاهزية المستشفيات الحكومية لإجراء العمليات الجراحية الحرجة، وفتح الحكومة باب الإجازات بدون أجر دون ضوابط، وتطوير المناطق التاريخية بالقاهرة بطرق عشوائية".

"شائعات كورونا"

المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، أكد في تقريره الدوري للرد على الشائعات، والذي حصلت "رؤية" على نسخة منه، أنه لا توجد أي حالات مصابة بفيروس كورونا بين طلاب المدن الجامعية، وكافة المدن الجامعية خالية تمامًا من أي فيروسات وبائية، إضافة إلى عدم وجود حالات إصابة بالفيروس القاتل بين الفرق الطبية المخالطة للمصابين، لالتزامهم بطرق مكافحة العدوي بالمستشفيات، ويتم إخضاعهم للفحص الطبي بشكل مستمر.

وأوضحت الحكومة أنه لم يتم إجبار أي من أعضاء الفرق الطبية على العمل بمستشفيات العزل بأي من محافظات الجمهورية، والعمل داخل هذه المستشفيات اختيارياً وليس إلزامياً، مشيرة إلى أنه لن يتم تأجيل لموعد امتحانات الثانوية العامة، وستعقد الامتحانات في مواعيدها المحددة وفقاً للخريطة الزمنية المقررة، وأنه لم يتم رفع الغياب بالمدارس كإجراء احترازي للتعامل مع فيروس كورونا، وتلتزم كافة المدارس برصد نسب حضور الطلاب وموافاة الوزارة بها يومياً.

وذكر مجلس الوزراء المصري أنه لا وقف لزيارة المناطق الأثرية بالأقصر، وأن حركة السياحة بكافة المحافظات السياحية تسير بشكل منتظم مع تشديد الإجراءات الوقائية بكافة المنشآت السياحية، لافتا إلى أنه لا يوجد ما يسمى بتحليل "PCR" مستعجل للكشف عن فيروس كورونا بمبلغ 2500 جنيه، وتكلفة التحليل هي 1050 جنيهاً فقط للمواطن المصري، و70 دولاراً للأجنبي، دون أي هامش ربح، وأنه لم يتم توجيه أي فرق طبية لتعقيم المنازل ضد فيروس كورونا.

"مشاكل المستشفيات"

وزارة الصحة المصرية، ردت على ما أثير بشأن عدم جاهزية 80% من المستشفيات الحكومية لإجراء العمليات الجراحية الحرجة للمواطنين، مُشددةً على جاهزية المستشفيات الحكومية سواء التابعة للوزارة أو المستشفيات الجامعية بأحدث الأجهزة الطبية اللازمة لإجراء جميع العمليات الجراحية والتدخلات الطبية الحرجة للمواطنين خلال فترة زمنية لا تتجاوز 6 أشهر.

وأشارت الوزارة إلى الانتهاء من إجراء 413 ألفاً و201 عملية جراحية ضمن المبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار منذ انطلاقها في شهر يوليو 2018، لافتة إلى إطلاق موقع إلكتروني لمتابعة قوائم الانتظار.

"أزمات التموين"

وأوضحت وزارة التموين أنه لا يوجد نقص في الزيت التمويني أو أي سلعة من السلع التموينية الأساسية، وأنه يتم ضخ كميات وفيرة من السلع التموينية بما فيها الزيت بمحال البقالة التموينية وجميع فروع المجمعات الاستهلاكية والمنافذ التموينية لشركتي العامة والمصرية لتجارة الجملة، مشيرة إلى أن المخزون الاستراتيجي لكافة السلع التموينية كافٍ وآمن، وذلك في إطار حرصها على توفير كافة السلع للمواطنين بكميات وأسعار مناسبة.

"القاهرة التاريخية"

وأشارت محافظة القاهرة، إلى عدم صحة ما تردد من أنباء حول تطوير المناطق التاريخية بالقاهرة بطرق عشوائية دون تخطيط مسبق، مُوضحةً أن مشروع التطوير تم تخطيطه وتنفيذه وفقاً لأحدث الدراسات الهندسية المتميزة المتبعة عالمياً، لإعادة تلك المناطق لرونقها وصورتها الحضارية، وبما يليق بمكانتها التاريخية والأثرية، في إطار حرص الدولة على الحفاظ على مناطق التراث والحضارة.

ونوهت محافظة القاهرة إلى أنه لا صحة لحدوث أي هبوط أرضي بطريق القاهرة-الإسماعيلية الصحراوي، وأن الطريق يعمل بشكل طبيعي، بجانب تنفيذ أعمال تطوير وتوسعة له في القطاع من (أسفل محور سعد الدين الشاذلي) وحتى (أسفل محور 30 يونيو) بطول (65) كيلو متراً، مع إجراء التحويلات المرورية اللازمة، لافتة إلى أنه تم تخصيص عدة طرق بديلة.

"موظفو الحكومة"

وشدد الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة في مصر على أنه لا صحة لما أثير عن فتح باب الإجازات بدون أجر لموظفي الجهاز الإداري للدولة دون ضوابط، لافتا أنه يتم منح الإجازات يتم وفقاً للضوابط التي وضعها قانون الخدمة المدنية 81 لسنة 2016 وفصلتها لائحته التنفيذية، وأن الأمر يخضع تماماً لمصلحة العمل وفقاً لما تقرره السلطة المختصة.

ونفت وزارة الداخلية المصرية إجبار المواطنين على شراء شنطة الإسعاف من وحدات  المرور كشرط لاستخراج رخصة القيادة، مُؤكدةً أنه لا صحة لإجبار المواطنين على شراء شنطة الإسعاف أو أي اصناف أخرى من وحدات المرور، مُوضحةً أنه وفقاً لقانون المرور فإن المواطن له حرية الاختيار شراء شنطة الإسعاف أو أي مستلزمات أخرى من أي مكان تجاري، بشرط أن تكون معتمدة من الهيئة العامة للمواصفات والجودة والجهات المختصة فنياً في هذا الشأن منعاً للاحتكار.

"تعطيل الدراسة"

وكشفت وزارة التعليم المصرية أنه لا صحة لما تردد بشأن تعطيل الدراسة أثناء إجراء الامتحانات التجريبية للصف الأول الثانوي، منوهة بأنه سيتم إجراء الامتحان الإلكتروني التجريبي داخل الفصول بالمدارس الثانوية وسط اليوم الدراسي بدون تعطيل للدراسة، وأن هدف الامتحان هو تدريب الطلاب على التعامل مع التابلت استعداداً لامتحانات نهاية العام.



اضف تعليق